الاثنين، 21 ديسمبر 2009

لتهدم الجدران

آن الأوان لمبادرة شعبية قوبة وفاعلة لوقف هذه المهزلة التي تحدث بأبناء أمتنا
أخوة الإسلام رأس الحربة الأول مجاهدو الأمة من رفعوا هامتنا عاليا ودافعوا بدمائهم وأبنائهم وضحوا بالغالي والنفيس بكل شيء دفاعا عن من يا ترى؟! دفاعا عن حماس أم دفاعا عنا عن الأمة أليس أهل غزة في صراع مع الصهاينة المحتلين ؟َ! أليس الصهاينة محتلين لنا ؟! ألم يقتلوا أطفالنا ونسائنا وشيوخنا ألم يهدموا مآذننا ألم يأتوا من كل أصقاع الدنيا ليأخذوا منا فلسطين ويهدموا مسجدنا الأقصى الحبيب ورفعوا شعارهم الشهير من النيل إلى الفرات وهاهم اليوم يشترون آلاف الدونمات في العراق ويسرقوا ثرواته تحت حماية الآلة الحربية الأمريكية حتى متى سنلقي بأصابع اللوم على بعضنا البعض الشعب يلوم الحكام والإعلام بلوم الشعب والجماهير تلوم النخبة والنخبة تستحث الجمعيات وهلم جرا إن كل منا له مسؤولية وأنا أولكم وها أنا أرفع راية الرفض لما يحدث وأتبرى أمام الله من هذا الظلم الفادح البغيض الذي يهبط بنا إلى القاع في مستوى الحس الإنساني أن أي شخص سوي يحمل في طيات قلبه وجنبات روحه حسا إنسانيا بستحيل أن يقف ساكنا أمام هذه المهازل في الزمن الإسلامي الأول وفي حصار الشعب وقف 3 من الكفار لتقول نخوتهم لا في وجه الظلم فهل من بختري في هذا الزمن ! بلى إنه موجود جورج غالاوي قطع نصف الدنيا 4 مرات برا من بريطانيا مرورا بدول عديدة وكثيرة من أجل غزة ومن أجل قول كلمة لا للظم من أجل نفسه أولا وقبل كل شيء حتى يتبقى شيء من الإحترام لنفسه حتى يستطيع تحمل مواجهاتها كل صباح حين يشاهد إنعكاسها في المرآة ليس كل شيء في هذه الدنيا خطأ الحكومات والدنيا من حولنا في يدنا الكثير إذا أردنا لماذا ينبري نفر من أروع البشر إنسانية في أوروبا رجالا ونساءا ويضحوا بأرواحهم في سبيل إنقاذ إخواننا بينما نكتفي نحن بالشكوى والتذمر السخيف!

هذا الجدار الفولاذي المجرم لهو أسوأ شيء تقوم به دولة عربية مسلمة في أمتنا منذ أوجدها الله !
إن بناء هذا الجدار لهو نقطة سوداء كبيرة في تاريخنا وإن نحن سمحنا له بالبناء سيكون وضعنا سيئا جدا في سجلات التاريخ لن تذكرنا الأجيال القادمة إلا باالخور والسلبية والتواطؤ والغثائية كما قال بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام غثاء كغثاء السيل!

لن يبنى هذا الجدار لن نسمح له أن يرى النور يجب أن يتوقف حتى لو كان السبيل في ذلك أن تزهق أرواحنا جميعا

آن للشعوب العربية والإسلامية أن تبدأ زحفها لكسر الحصار عن قطاع غزة وبكل وسيلة ممكنة نعم لا نخجل ولانخطئ إن قلنا عن طريق الأنفاق بلى عن طريق الأنفاق فهو حق وبكل طريقة ممكنة تبتكرها عقولنا فليتوقف هذا الظلم ولنفشل الخطة الأخيرة في أجندة العدو دايتون والذي توافق عليه مع رايس في نهاية مدتها ولبفني حينما تجمعوا وقرروا أن يخنق كل شيء حي في غزة عقابا لها لأنها أرض الأمل وأرض الأحرار في زمن العبيد حتى السمك في البحر يريدون حصاره ليبتعد عن الحدود البحرية للصيايدين في غزة فهل نترك إخواننا هكذا لا والله لا نأكل حتى يأكلون ولا يهنأ لنا عيش حتى يفتح المعبر ويزال الجدار وتتحرر الحدود البحرية لذا من الضروري في هذا الجانب أن تتواصل الرحلات البحرية المتحدية للحصار إن هذا الجدار يقف في وجه الدواء وحليب الأطفال الرضع والوقود الذي يدخل الدفء إلى الأطراف الباردة المتجمدة من زمهرير الشتاء إن هذا الجدار يعني موت مؤبد ونهائي لأبطالنا وتاج رؤوسنا وصفوة هذه الأمة من رجال ونساء وأطفال وشيوخ كمكافأة لهم على صمودهم الأسطوري في وجه آلة الحرب العدوانية للعدو الجبان وإفشالهم لمخططات الجنرال المجرم دايتون الثلاثة الإنقلاب الحصار والحرب واليوم هذا فصل جديد من فصول المسرحية التي يكتبها دايتون بيده والتي تصر فيه دولنا العربية على لعب دور دمى مسرح العرائس يحركها العدو كيفما يشاء لتكون النتيجة مزيدا من الدماء وتمزيق الأوطان وضياع الحقوق في أمتنا الحبيبة متى سنعرف أننا أقوى من أن نهزم لو أننا اتحدنا وأن كل ما زرعوه في عقولنا من فرقة لهو وهم مالذي يجعل مصر تستنكر أنفاق يساق فيها الحليب والداوء بل وحتى لو كان ينقل من خلالها سلاح العزة والشرف مالذي يضيرها في ذلك بينما لا نسمع استنكاراتها لأنفاق تحفر ليل نهار تحت مسجدنا الأقصى الحبيب أرأيتم المفارقة؟!! مالذي يجعل مصر تحاصر غزة وتجوعها بينما غزة هي التي أبعدت عنهم المحتل الصهيوني وحمتهم منه إن سقوط غزة يعني قرب العدو من سيناء وهي التالية له بعد إحكام سيطرته على غزة إن حدث أليست قوة غزة صمام الأمان فهي رأس الحربة الأول وهي خط الدفاع الأول عن مصر فمال هؤلاء القوم لا يفقهون إلا قليلا؟!

المعادلة تقول :
غزة قوية يساوي مصر قوية وأمة إسلامية أقوى وأقوى وعدو ضعيف ناكص منكفئ
غزة ضعيفة محاصرة يساوي مصر مهددة وضعيفة وأمة إسلامية أضعف وأضعف ولا يستفيد من ذلك ولا يقوى إلا العدو الصهيوني والأمريكي الجبان.

فأين نحن منها ، آن الأوان أن نهدم الجدار الفولاذي ومن قبله كل الجدران شديدة البأس التي بنيناها في أرواحنا والتي تحول بيننا وبين استعادة حقوقنا كاملة جدار الجبن جدار الخوف جدار السلبية جدار النمطية جدار التبعية جدار البعد عن الدين جدار مولاة الأعداء فهل نبدأ؟

الأربعاء، 9 ديسمبر 2009

صلوات الليل

قطع من الألماس النادرة تزين تلك السجادة المخملية سوداء اللون ... هكذا بدت السماء مع جو روحاني لا يوصف لم يكن أحد يعتلي سطح السفينة سواي فبعد صلاة العشاء على قمة السفينة بإمامة الشيخ وخلفه وفد البحرين والأخ فتحي جويدي مما أثار اسماعيل من بريطانيا وأخذ يصورهم بعد تلك الصلاة في حلكة الليل نزل الجميع وبقيت على السطح ..
هكذا بدت السماء وقطع جميلة نادرة حالمة من النجوم تزينها نجوم كثيرة مشعة كبيرة وصغيرة سديم جميل مبهر يغطيها ويشع هو الآخر كل واحدة من هذه النجوم كانت تبسم لنا وتقول غزة فريبة استمروا فيرد عليها الموج بصوته جماعات من الأمواج كانت تأتي وتذهب كالسحر لم تكن حركة عادية كان حوارا بين البحر والسماء لم أستطع فك طلاسمه في تلك اللحظة ويا ليتني أعرف لغتهم أو أفهمها ...
أجمل شعور كان في رؤية السماء وصحائف الذهب تلك يعكسها قمر حالم فيترقرق على صفحة الماء كأجمل ما يكون رغم الحلكة والسواد
بدا كقطعة من الكنز غرقت في وسط البحر نسيها قراصنة مروا من هنا يوما ما ...
وحول صفائح الذهب فقط حين تبلغ أشعة القمر أقصى مدى لها يعود السواد ليغرق الجميع من جديد
وبين حين وآخر يختار الموج من يبعثه كموفد إلى بقعة الذهب لينسجم مع التسبيحات من جديد في كل ثانية كان الموج يسبح يذكر الله يقولها بعلو صوته لا إله إلا الله لكن البشر لا يسمعون ...
ومع هدوء خاشع بعد صلوات الكون بدأ تهديد الإحتلال صغيرا ضئيلا تافها يريد أن يعيد روح الإنسانية ...

الأحد، 15 نوفمبر 2009

حتى متى




استمعت البارحة إلى مقابلة تلفزونية مع فضيلة المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا البيانوني وذلك في برنامج بوضوح
وجلست أستمع إلى كل هذا الكلام الممنطقي العقلاني الجميل الذي تفضل به
الرجل ذو ثقافة واسعة ونفس طيبة وقلب محب لوطنه وأمته رغم الألم الذي يعاني منه الإخوان والظلم الشديد من النظام إلا أن أيديهم ممدودة لطي صفحة الماضي مع النظام السوري الذي أذاقهم الأمرين والويلات على مدى سنوات طويلة
أكثر من 17 ألف فقيد! وآلاف الأسر المبعدة التي لا تستطيع زيارة وطنها مسكن الروح إلا عبر بوابة النظام الأمني الذي قد يدخله الداخل ولا يخرج منه بعد ذلك للأبد
ومع ذلك كانت كلماته كأروع ما تكون الكلمات موزونة منطقية عقلانية تريد أن تضع اليد على الجرح فقط للإصلاح لتنصلح الأمور ويتصالح الوطن من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة ولنهضته وعزته وقوته ومنعته مع غفران ما جرى من الماضي فأي عرض متسامح طيب أفضل من هذا العرض؟!! ومع ذلك لا توجد إستجابة للأسف
وشعرت بالرضا والفخر عندما سأله المذيع عن الدور الأمريكي في المطالبة بكل سجناء الرأي في سوريا ما عدا سجناء الإخوان فهنا رد عليه فضيلة المراقب أن الدور الأمريكي معروف إن أمريكا لا يهمها أحد في سوريا لا سجناء الرأي الأخرون ولاسجناء الإخوان ولا غيرهم هي لا تهتم بسوريا ولا بالسوريين إنها لا تريد إلى مصلحتها وتريد أن تستخدم هذه الأمور مطايا لذلك نحن نمد أيدينا للنظام كي نصحح صفحات الماضي ونبني وطن أقوى في وجه التهديدات الخارجية ونرص الصفوف
إن مأساة إخوان سوريا قديمة وكبيرة وأليمة فلقد شهدت أرض الشام الطاهرة مجازر راح ضحيتها آلاف الأسر الرجال قتلوا أو فقدوا والنساء قتلن! والأطفال قتلوا أيضا !!! كانت القصص التي تصل لنا حول ما جرى هناك مهولة تشعرك أن جيش العدو الصهيوني هو الذي مر هناك وفعل كل تلك الأفاعيل بهؤلاء الآمنين من المواطنين ولازالت المعانة مستمرة فأي شبهة أن الشخص الذي أمامك لديه فكر إسلامي أو انتماء ثقافي حتى فإنه قد يفقد للأبد في أية لحظة فضلا عن آلاف المفقودين الذي سبق أن ذكرناهم عرضا
ومع ذلك فإن أيدي هؤلاء القوم الأطهار لازالت ممدودة
لأنه وطنهم ولأن مصلحته لديهم فوق حقوقهم الشخصية وفوق المظالم التي تجرعوها تباعا كل تلك السنين ظلما وعدوانا
حفظ الله سوريا المؤمنة ربيع الشام وقوسه التي تضرب بها الأمة الأعداء وترد هجماتهم عنها
حفظ الله الفتية المؤمنين التي أنجبتهم الشام
وبارك الله في جماعة الإخوان المسلمين وأعاد كل فرد منها إلى وطنهم معززين مكرمين ليفيد من نوابغ عقولهم الوطن ونبع أرواحهم الطاهرة كما يجب أن يكون الحال منذ سنين
قل عسى أن يكون قريبا
ورنا إلى الأفق البعيد ..
مسافرا نحو السلام

14/11/2009

أحلى كلمة في الوجود ..

لا إله إلا الله .. محمد رسول الله

الخميس، 22 أكتوبر 2009

بقاؤنا مقاومة

أدعوكم لمشاهدة الفيلم الوثائقي "بقاؤنا مقاومة"

من إنتاج المكتب الإعلامي لكتائب العز القسامية حفظها الله

هذه مقتطفة منه ولمشاهدته كاملا الرجاء الضغط على هذا الرابط

بقاؤنا مقاومة

السبت، 17 أكتوبر 2009

شكرا للأحذية !


يبدو أن الأحذية باتت تلعب دورا هاما في التنفيس عن شعورنا والتعبير عن انتفاضتنا في العالم العربي .. فمن حذاء منتظر الزيدي الذي نال وسام الشرف الأولى وأصبح الحذاء المحبوب في العالم كله إلى الأحذية التي أصبحت "تدوس" وجه الكذاب عباس العبوسّ!

هذه الأحذية ليست إلا مؤشر يدل على نهاية هذا الشخص الظالم الذي باع وطنه وشعبه ببخس من الثمن ورضى أن يكون مداسا للعدو يلعب به كيف يشاء

نهايتك يا عباس لن تكون أشرف من شبيهك بوش الذي رمي خارج الحياة السياسية بالحذاء!

طالعلكو مليون عماد ..مليون عماد !


منذ فترة غير بسيطة أعلنت المدينة الواعدة أصداء للإنتاج الإعلامي عن عزمها على إنتاج فيلم يحكي قصة الشهيد المجاهد البطل عماد عقل فكان الخبر السعيد الذي ظللنا ننتظره بلهفة وكانت الأنباء أن كاتب السيناريو هو الشيخ المجاهد والد الشهيدين الدكتور محمود الزهار فكانت اللهفة والترقب أكبر ..



مدينة أصداء الفنية هذه التي دمرتها طائرات العدو الهمجية في عدوانها الإجرامي على قطاع غزة الأخير لكنها عادت وبنت نفسها من جديد بإمكانيات بسيطة … بعمل دءوب وجهد واضح كان الفلم المنتظر أخيرا ورأى النور أول فلم عربي أبطاله من الشهداء أول فلم عربي يحسن اختيار موضوعه أخيرا فحينما تحاول هوليود ومثيلاتها اختراع أبطال أساطير من خيالاتهم واختراعاتهم لأن تاريخهم لا يحوي إلا مروضي البقر أو قطاع الطرق والقتلة والسراق أو عصابات المافيا فإن تاريخنا يزخر بهؤلاء الأبطال والمجاهدين الحقيقيين لكن مع ذلك تتجه أفلامنا لتشوه صورة أمتنا وحضارتنا بكل تافه ورذيلة!



فلم عماد عقل خطوة في الاتجاه الصحيح


يا أيها البطل الذي بكت الشمس لرحيله وصنعت من ضفائر أشعتها وشاحا للعزاء


يا أيها البطل الذي دوخ المحتل ومرغ أنفه في التراب


يا من امتلك روحا تواقة حرة نريد للأجيال القادمة أن تعرف من هو عماد عقل وأن تفتخر به وترفع رأسها بسيرته وأن تسير على دربه ليكون مئة عماد من جديد


الفيلم الآن متوفر على اليوتيوب بأجزائه الكاملة



شاهدوه هنا على هذا الرابط


أحب أن أضيف أن الأبيات الجميلة التي تمس الوجدان والتي كتبها المرحوم ماهر عبدالله مقدم برنامج الشريعة والحياة السابق


قد كتبها إثر رحيل البطل المجاهد عماد عقل وقد أنشدت في نشيدة شهيرة ألا وهي فتنت روحي يا شهيد ويقول فيها :





يقولون مات،


ومثلك لا يحسن الموت إلا


إذا اختار لحظته الفاصلة


وفوق المدى،


كانت الشمس ترقب أقمار عينيك حتى تعود ..


تحنّي ابتسامتها بابتسامتك الناحلة


يقولون غاب، ومن كان مثلك


كيف يطيق الغياب؟


وكفاك ما زالتا تمسكان بخصر المدى..


ترفعان السنابل كي تنحني


فوق أحلامنا الذابلة .


يقولون مات،


وأنفاس عطرك في بسمة الزعفران أراها..وفي شهقة الياسمين المروّى بحزن الخليل.


ودقات قلبك، ألمحها في النخيل..


وفي موجة البحر ترخي ضفائرها


فوق جرح الجليل، واسمعها ،


على ضفة النهر ترنوا إلى المستحيل،


وتحنو على روحنا القاحلة.


يقولون مات،وأمي على طرقات المدينة تلعن أولادها العابثين ..


وتغزل من سمرة الأرض والياسمين،


رحيقاً طرياً لعينيه ..


حتى يظل على صلة بالتراب .


وتبقى السهول معطرة بالحنين إليه ..


وتغزل من عبق الذكريات


أغان لميقاته اللازوردي،


تغزل أغنية


للزمان الذي قد تجمّد في لحظة فوق جفنيه.


يقولون مات،


فكيف سنوقف حزن العصافير


حين تمر على صفحة الشمس كيما تراه؟


وكيف سنوقف حزن الحقول ..


إذا غافلتنا بدعوته لافتتاح الربيع؟


وكيف سنوقف حزن المآذن،


حين تنادي صباحاً عليه ولا يستجيب؟


فلا ترحل من هنا يا حبيب..


وأرواحنا الصامتات امتشقها


وعلق جدائلها بالسحاب،


وداعب سرائرها باللهيب .


فما جرح هذا الزمان اختصار


ولا صوت هذا المدى النحيب


وأنت احتقان العواصف فينا،


إذا غاب صوتك مات اللهيب .

الجمعة، 16 أكتوبر 2009

كم من كيان يحدثه الكيان المسخ؟!!

هل شراذم بني صهيون حقا أقوياء أم أننا  نحن من يقويهم ؟! هل هم حقا غير مفضوحين أم نحن الذين نتستر عليهم بكل ما أوتينا من وسع وقوة؟!! هل لديهم بأس حقا أم هذا ما نوهم به أنفسنا ونريد تصديقه فقط؟!! هل اقتصادهم حقا قوي أم نحن الذين نشتري و نصرف منتجاتهم التالفة والفاسدة في أسواقنا؟!! هل يستحيل أن نأسر منهم أم أننا نحن من يتطوع فيجند نفسه ليل نهار وثانية بلحظة بنفس لإعادة أسراهم المجرمين مقابل لاشئ بل حتى لو كلفنا ذلك شلال من دماء أبناء شعبنا؟!! هل  حقا لا يمكن ويستحيل أن نحاكمهم وننتصر عليهم أم نحن الذي نود أن نفسد أي مشروع قرار لإدانتهم؟!!

يا ترى هل دولة الكيان المسخ هي المفسد الوحيد في هذه المنطقة أم أن هناك الكثير ممن هم على شاكلتها تمرسوا  واستماتوا في محاولة تقليد أولئك المجرمين حتى احترفوا الإجرام فغدوا صورة طبق الأصل منهم فما فرق بين الصورة ونسختها غير الإسم الظاهري وغير الهيئة والجسد واللغة؟!!!

هذه اللكمات والكدمات والإجرام والتشويه والتعذيب المرير  الذي شاهده العالم على وجه يوسف أبو زهري مواطن فلسطيني مسلم عربي حر نزيه  لديه أسرة وزوجة وأطفال صغار بعمر الزهور نظراتهم البريئة الجميلة تبحث في كل لحظة عن الأب الغائب والدهم الذي ما اعتقلته يد الإجرام الصهيوني لكنه ويا للمفارقة منذ إبريل من عام 2009م يقبع في سجون حكومة مصر الظالمة المتجبرة التي نست أن من قبلها وعلى أرضها كان فرعون لكن فرعون نفسه بكل جبروته وظلمه كانت عاقبته الغرق فأصبح عظة وعبرة تزين متاحف مصر التي ما تعلمت الدرس من تاريخها ما ذنب هذا الرجل الفلسطيني الحر أن يسجن؟!!! لماذا يرتع السياح الصهاينة في شرم الشيخ والغردقة بينما يسجن يوسف أبوزهري؟!! ما هو الجرم الذي اقترفه ؟!! ألأنه يقاوم ألأنه أخ لمتحدث باسم حركة مقاومة أِشرف من الشرف نفسه؟!! ألأنه من أهل غزة التي تفتخر البطولة نفسها ببطولاتها وتنحني عند ذكر اسمها إكبارا؟!! ألأنه يوسف وليس شالوم؟!!

هو ليس الأول لقد تعدد إجرام حكومة مصر واعتقلت من أبناء فلسطين من اعتقلت وعذبت من عذبت وحطمت أنوف وأسنان وعظام من حطمت وكسرت ضلوع وفقأت أعين الكثير الكثير وجلهم بل أغلبهم جرحى ومرضى لجئوا جوارا يوم أن كانت العرب تعرف الجوار للعلاج والمداواة والأمن من بطش قنابل وفوسفور العدو أو هم مقاومون أبطال ورموز دينية وقيادية

كل هذا من أجل ماذا؟!!

من أجل معرفة مكان المأفون شاليط أو من أجل معرفة أماكن قادة حماس وما شأن مصر بمكان القادة؟!! أتود أن تقدم هذه المعلومة لمجرمي الكيان حتى يستمر مسلسل الاغتيال الآثم؟!! أين هو صوتهم وجبروتهم وصلفهم مع عتاة الإجرام أم أن ليفني تستقبل بالورود والبساط الأحمر بينما يقبع أشراف فلسطين في سجون مجرمي مصر؟!!!

وأين هو صوتهم وتعذيبهم ليهود أو حتى تحقيقهم بشأن الأسرى والأسيرات الكبار والصغار والمسنون والشيوخ الأبرياء والبريئات الفلسطينيين والفلسطينيات الذين بلغوا زهاء 11 ألف منسيون من قبل الحكومات العربية فما سمعنا دولة تطالب بهم أو تحاسب المجرمين باسمهم؟!!!

أطفال يوسف أبوزهري يبكونه

 

إن هبة وانتفاضة جماهيرية يجب أن تعم بلادنا العربية قبل فلسطين نفسها

أما آن الأوان أن نوقف هذه المهازل؟!!!

أما آن الأوان أن يكشف عباس وزمرته ومصر وزبانيتها ودورهم المرير في دعم الكيان طوال هذه المدة!!

يجب أن نأخذ على أيدي دولنا لنقول لا كفى دعما لهؤلاء وكفانا تمريرا لجرائمهم كأنها لم تكن !!

نقولها تحسبا ونستشعر قوتها وعظمتها وحاجتنا لربنا فيها :

حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل

إن  نهاية رمسيس الظالم ماثلة أمامهم وإن غدا لناظره لقريب يا فراعنة مصر.

السبت، 10 أكتوبر 2009

You came to me

شظايا…

oldcitymain 

حينما يتوغل الألم ويتشظى شظايا من ألق في عتمة الوحدة

ماذا كانت تعني كل البدايات وكل النهايات مالذي ترمي له عقارب الساعة في تقدمها الأزلي نحو الأمام

مالذي تعنيه كل الوجوه التي تصادفها كل يوم هل تذكرك إحداها إن أنت غبت عنها أم أنك تصبح مجرد أقصوصة ورق ما تلبث أن تتحول إلى نسي منسي .. هل أنت جزء من القصة أم أنك مجرد غلاف فاخر مزين بأحلى زينة وأبهى زخارف لكنه مليء بالأتربة والغبار .. هل أنت ذلك الشيء الذي إن فقد كان خياله حاضرا كأشد ما يكون الحضور كبهاء القمر في وسط ليلة مظلمة حالكة الظلمة أم أنك كالشهب البعيدة تسقط وتتشظى وتنتهي فلا يكاد يشعر بها أحد .. هو فقط شعور المجاملة الذي يجبر على تلك الابتسامات الزائفة مجرد مخدر للضمير أو ضحك على الذقون

إن كنت أنت لست بأنت 

فمالذي سيفرق في هذا الكون  

القدس تهود شاؤول أو شمعون يلقي بصاحب البيت الشيخ أحمد خارج بيته الذي صرف أنفاسه وعصارة روحه حتى يبنيه طوبة طوبة وتجذرت روحه فيه وتوحدت تجاعيد مسنة بادية على وجهه المعتق بالسمرة مع حبات ترابه  فأصبح خارج أسوار روحه ومن ثم يداس على رقبة الختيار المسكين فيسرق ويترك هكذا ببساطة! ويقسم المجرم في صلف ألف ألف مرة أن هذه الأرض أرض يهود … مشهد متكرر في الدقيقة ألف ألف مرة …غير مهم!!!

 

الحقل الذي تعود أن يتنفس الفجر ويرتل المعوذات كل يوم ويعانق أشعة الشمس في تبتل خاشع اغتصب ونصبت في خاصرته لافتة مقيتة من عبارات غريبة دخيلة عليه ما ألفها ولا ألفته  أدخلت الألم والحسرة إلى نفسه وبات يحس بغربة الغريب! لم تعد ثماره الأثيرة تلك الثمار لم يعد الحنون بحمرة الحياء المورد كما كان يوما ما بل أصبح قان كلون الدم

مشهد يتكرر في اليوم ألف ألف مرة!

غير مهم !!!!

 

المسجد الأثير المعتق أغلق ووضعت عليه الأقفال وباتت الرؤوس تهز قبالته أماما وخلفا بتراتيل من تلمود أساطيرهم الشرير وتنفث  قبالة أرض الطهر والبركة الأحقاد والتمائم وما عاد ذلك يهم أحدا بل إنه أهون سيناريو فلعل كؤوس الشيطان باتت تدار فيه ولعل طهارته استبيحت بأن يكون مأوى للخيول والدواب والعلف! هكذا تفعل نجمتهم المشئومة

مشهد تكرر ألف ألف ألف مرة

غير مهم!!!!!!!

 

أتساءل أيا نفسي هل لازلنا نشعر أم أننا فقدنا الشعور !

 

آخر الشظايا :

2009-01-16T123244Z_01_ACAE50F0YUR00_RTROPTP_2_OEGTP-SOMALIA-PIRATES-MH7

هل لي بسجدة في ثرى بحرك الهدار!

ذات فجر عانقت بها وطن

5

كانت الأجمل، والأكثر سحراً... رغم وحدتها، وكأنها تستمد من عقارب الوقت الذي يحفر في قلبها بصمت، جمال لا مرئي... يزداد توهجاً رغم تجاعيد محياها

كانت الأكثر حزناً... وألمها يصرخ بصمت لا يتوقف، لم نسمعه يوماً... لكن رغم ذلك لا تبكي، لا تشتكي لا تيأس، تصر على أن تبقى لكي نبقى، هي المقدسة التي حملت بين أحشائها دمنا المقدس، لنبقى تحت أضواء الذاكرة، رافضة لكل مشاريع النسيان، هي أمنا الأولى التي أنجبتنا منذ البدء، هي أمنا الأخيرة التي تقاوم كل محاولات اغتيالها لتحرسنا بظلالها حد الأبد. 

هي سهم النور الذي يكسر جدران عتمتنا لتمنحنا فسحة من حياة، وتواشيح أغنية الأجداد المخبئة بين قشورها، هي وصية وطن وملامحه وهيبته وحزنه. الذي يأبى الانكسار ويصر على أن تبقى جذوره في أعماق الأرض.. كما هي.

هي الصامدة على حدود النار

الشامخة فوق الخيبات

الرافضة لكل الانحناءات

سرنا...رائحتنا... جمالنا، شريان حياتنا

رحمنا الخصب الذي أنجب عبر سنوات القحل الممتد على خريطة الوطن العربي براعم الحياة والأمل الأكثر جمالية، هديتنا السماوية، وأيقونتنا الإلهية المقدسة، ذات السحر الغامض الذي يتسرب إلينا لتمدنا بجينات سلالة الأجداد الكنعانيين.

هي الشهيدة والشاهدة على جرح يقاوم جبروت الرياح، الواقفة أمام العتاة والطغاة... الذين عبروا غرباء ضعفاء رغم وحشيتهم لتصمد ببراءتها.

إنها الباقية وهم العابرون

إنها الثابتة وهم المتغيرون

الصامدة وهم المنكسرون

العزيزة الكريمة الطيبة ...

هي عرق العمر، وتعب الدهر... ووصية سرية نرثها ونورثها بكل ما في قلوبنا من دمع، وكل ما تحمله عيوننا من غضب، وكل ما علق بأيدينا من دماء.

هي ملحمتنا التي بدأت ولم تنتهِ، التي كتبنا بها وعليها كل الأساطير التي لا تتكرر والأغنيات التي لا تنسى، وحقيقتنا الأولى التي تبدأ من التراب وتنتهي به، نعم هي الأجمل... ثمة أشياء أكثر من رائعة حولنا لا ندركها سوى في لحظات جنون، وثمة أشياء تمنحنا كل ما نفقده من حنين وأمومة وتاريخ في لحظة عناق تختزل كل مآسي العمر وخيباته بلحظات.

نعم ثمة... شجرة زيتون أعرفها، تلامس حدود السماء، وتحتضن ذرة التراب الأولى، تلبس ثوب الأرض، وتحتفظ بأول الذكريات وأول الأوطان، وأول الدماء وأول الشهداء.

نعم ثمة شجرة زيتون... تحمل في رحمها لغز الكون وسر الحياة، تكتشفه ذات وقت...ورائحة التراب المغسول للتو بحبات المطر يملأ حواسك، ويتسرب لمساماتك ويلفح ذاكرتك بالبدايات.

نعم ثمة شجرة زيتون ... تصبح أما وقضية وشعباً وعشقاً، وأنت تعانقها ذات فجر باحثاً عن كل ما فقدته من وطن ذات عمر.

 

 

 منشورة في موقع فلسطين للثقافة

باسم الكاتب أحمد ملحم - الضفة المحتلة

خربشات ليس إلا


أنا والحزن أصدقاءأتعارك معه…أخاصمه… يهجرني أو أهجره
لكنه يصر دائمًا على العودة..

كلما ضرب جذوره فيّ…كلما شوقني إلى الرحيل…كما هذه
الليلة!
لكني…رسمت أمنيتي هذه…بكلمات أوجعتني لكثرت ما أدندنها هذه
الأيام!

وصورة وجدت فيها بعضي…كلما تأملتها…تجمعت أجزاء
مكسورة!


نقلا

الأربعاء، 7 أكتوبر 2009

مزيد من حروف الدم : سيزلزلون!


حين لا نجد ما نستطيع أن نترجم به ما بداخلنا
فإننا نستعير كلمات الآخرين
وكثيرة هي كلمات الآخرين التي تعبر عنا
أو التي تأسرنا وتملكنا
أنبتت غابة الجهاد رماحا

أنبتت غابة الجهاد رماحا وزرعنا سماءها أرواحا
قد زرعنا في كل شبر شهيدا وسقينا من الدماء البطاحا
وإذا الظلم والظلام تمادى اطلع الحق في ربانا الصّباحا
وإذا دعوة الجهاد تعالت اتخذ الدين عدة وسلاحا
شعبنا زاحف يخوض المنايا يملأ الأرض ثورة وكفاحا
كلما زفّ للجنان شهيد ملأ النور قلبها أفراحا
أُزلفت جنة الخلود وراحت تمنح الكون عطرها الفوّاحا
فتية الحق يعشقون المنايا لا يهابون في اللقاء جراحا
وإذا سال في الجهاد نجيعٌ جعلوه على الصدور وشاحا
لن تنالوا الرقي من غير دينٍ وجهادٍ ولن تنالوا النجاحا
وإذا رمتم من المجد حظا فمن الدين أوقدوا المصباحا
**
قسما بأن الدم يا عياش
شعر : أحمد الشلفي ( اليمن )

قسما بأن الدم يا عياش يغلي كاللهب
وبأن روح الثأر في دمنا تراتيل
وإعصارٌ حوى آي الغضب
وبأننا رغم الخيانة لن نلين
ولن نساوم بالكرامة أيها المقدام
في ليل الكرب
فلأنت في أسماعنا
ولأنت في أبصارنا
ولأنت أغنية الطفولة وانتحب

يا أيها العملاق
قسماً بأنك لم تمت
ما زلت في كل الحنايا ساكناً كل الصدور
حطمت كل غرورهم ، أرعبتهم
لم يبق فيهم مجرمٌ إلا اضطرب
قد كان اسمك كالفتيل يخيفهم
يحيى ا لمهندس
ستدوم في أكبادنا
ستدوم في أحشائنا
ثأراً لكل من اغتصب
لن نرتضي السلم السخيف وإن فينا ألف يحيى
زحفُنا ماض تكلله العزيمة والغضب.
***

شمس تُقبّل روحه
شمس تُقبل روحه ويلوذ في معنى الشروق
والورد بعد غمائه قان تخضب في العروق
ملك له دان الإبا..قد صاغ فن الكبريا
في الحق سهم ذا مضى..عشق المنون
**هو موسم العناب أينع همسه عشقا وطلّ
هو موكب قطفت له رافات رشاشاً وفُلّ
طفل علا ترتيله..بمساجد تشتاقه
في قلبه قرآنه...عشق المنون
**
ذا صمته في سره كالسنبلات المثقلة
كيمياؤه نظم الردى تهجي العدا بالقنبلة
هو ذا المهندس لا يحيد ..صاغ الولادة من جديد
فغذت لهم موتاً أكيد..وسيُغلبون
**
فجّر قلوبهم التي شربت حرائرنا دما
واجعل قوافلهم نعوشاً للجحيم ومأتماً
اخرج لهم، في غفوتهم...في روعهم أو صحوهم
يتساقطون بجبنهم...وسينتهون
**يا مهجة القسام يا أمل الكتائب والجموع
حملوك فوق جباههم حملوا اعتدادك في الضلوع
عياش دونك انجماً...فارسم لهم وجه السما
واجعل عيونك سلماً.يصّعّدون
**
من صحبة قد عرّشت فوق الحشاشة ياسمين
من عين أمٍ تشتهيه برغم بعدك لا تلين
من صبر زوجك والبرا من عمر طفل لم تراه
من كلّ شعبك والقرى..سيُزَلزَلون
**

الثلاثاء، 6 أكتوبر 2009

حروف من دم

قرأتها فأثرت بي :
______________________

.................. لقد نجوت بقدرة
مـــن عـارنـا ، وعـلـوت لـلعـلياء
إصـعد ؛ فــمـوطنـك السماء ؛ وخلنا
فــي الأرض إن الأرض لـلــجـبناء

**
........... تحجرت الدموع بمحجري
وحــشــا نــزيــف الــنـــار لي أحـشائي
لمــا هــويــت مـتــحــد الـهــوى
وهــويــت فــيـــك مـــوزع الأهـــواء
لم ابـك ؛ لم أصمت ؛ ولم أنهض
ولم أرقـد ؛ وكــلــي تــاه في أجــزائــي
فــفـجـيـعـتي بك أنني تحت الثرى
روحي ؛ ومـن فـوق الـثـرى أعــضــائي
أنــا يــا أنــا بـك مــيــت حـــي
ومحــتـــرق أعـــد الــنــــار لــلإطــفاء
بــرأت مــن ذنـب الـرثـاء قريحتي
وعــصــمـت شـيــطـانـي عـن الإيــحاء
وحـلــفـت ألا أبـتــديــك مودعاً
حـتــى أهيــئ مــوعــــداً لـــلــــقــــاء
ســأبــدل الــقــلـم الرقيق بخنجر
والأغــنــيـــات بــــطــعــــنــة نــجـلاء




بتصرف من قصيدة : ما أصعب الكلام
للشاعر أحمد مطر
وما أصعب الكلام عندما يتعلق الأمر بحالنا مع القدس والأقصى ما أصعب الكلام
ربما لذلك نعود للرثاء
(............) !!

السبت، 3 أكتوبر 2009

رسالة مفتوحة إلى جامعة الدول العربية :عقولنا وتقرير غولدستون!

سمعنا عن الجامعة العربية التي يفترض من خلالها تتخذ الدول العربية قراراتها السياسية تجاه الأحداث الهامة والكبرى ولنركز على السياسية هنا فقط  يا جامعة الدول العربية وأعضائك المكونين من 22 دولة عربية وبالذات أوجه الخطاب أكثر خصوصية إلى دول الخليج العربي وخطاب أكثر وأكثر إلى حكومة البحرين

إن الله قد أوجد في رؤوسنا عقولا كي نفكر بها ونزن الأمور فنتبين الحق من الخطأ ويتضح لنا الصادق من الكاذب ونعرف السوي من المنحرف فما الذي يجبرنا يا ترى على تقديم دعم للأفاقين والكاذبين والمتواطئين والخائنين؟!! بالله عليكم أطلب إجابة الآن عن مجموعة من التساؤلات فهل يمكنكم أن تتكرموا علينا برد يقنع عقولنا المتسائلة وقلوبنا المشمئزة من تهاونكم  وتعاملكم الذي لا يفسر إلا بكونه جنون مع المسيئين لنا كعرب ومسلمين

إنكم اليوم كدول عربية لماذا على سبيل المثال تتخذون موقفا من دولة الكيان؟!  " أو هكذا يفترض"لا تستنكروا السؤال فقط خذونا على قدر عقولنا وأجيبوا هل لأن أسمائهم شارون ودافيد وشمعون وإيلي وباراك أم لأنهم أعداء محتلون يسجنون الناس ويقتلون الفلسطينيين ويسرقون الأرض والمقدسات هم أعدائنا الذين يحاربوننا ويسرقون أوطاننا هذه هي قضيتنا  معهم صحيح ليست قضية أسماء أو هوية أو جنسية  لكنها قضية أفعالهم وجرائمهم وما يقترفون؟

طيب إن كان هناك أشخاص يفعلون نفس الفعل فهم يسجنون الأبرياء ويقتلون الناس كل عمليات اغتيال المجاهدين والشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني كانت لهم اليد الطولى فيها وهذا ما اثبتته التقارير والأدلة وليس جزافا هكذا فأنا متأكدة من أنكم تعلمون كما نعلم وما كان العدو ليقدر على من أذاقوه صنوف العذاب لولا الطابور الخامس هذا هؤلاء الذين يقومون بنفس المخططات السياسية والفيتو لإسقاط وإبعاد أي تهمة عن الاحتلال الإسرائيلي ألم يصفعكم موقفهم الأخير من تقرير غولدستون غولدستون اليهودي الذي أصدر تقريرا حاول تخفيفه قدر ما شاء لكنه في الأخير مهم يدين العدو بارتكاب جرائم حرب بل جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة ويصنف القطاع على أنه منطقة منكوبة فإنه بهاتين النقطتين المهمتين يمهد لنتيجة مهمة ألا وهي رفع الحصار عن قطاع غزة ومحاكمة مجرمي الاحتلال على جرائمهم فتأتي السلطة بالتعاون مع الولايات المتحدة لتقول لا وتقف في وجه التقرير فتصدم العالم أجمع! فإن كان نفس الفعل الذي نحارب من أجله أو نحاول أن نظهر أننا نحارب من أحله العدو يرتكب من فئة أخرى لكن لبست جلدنا وظهرت بأسمائنا عباس أو فياض أو أيا كانت أسمائهم التي لا يستحقونها فلماذا لا نزال نضحك على ذقوننا ونكلمهم ونفسح لهم في دولنا ونقبل تمثيلهم عندنا رغم أنه قد ثبت لنا إجرامهم وثبتت لنا سرقتهم وثبتت لنا تعذيبهم لشعبهم وثبت لنا أنه لا يهمهم سوى مصلحة عدونا وعدوهم إن كلمة فلسطيني ليست إدعاء يدعيه أحدنا لكنها انتماء وعقيدة وعمل أليس هؤلاء القوم شارونيين أكثر من شارون نفسه وفوق هذا وذاك إن الشعب الفلسطيني لم ينتخبهم فهم قانونا ليسوا الممثلين القانونيين للشعب بل فرضوا أنفسهم من قبل من يخافون غضبته عليهم لذلك لا يفتئون يتدحرجون في سلم التنازلات البغيض إرضاء له فبالله عليكم يا جامعة الدول ألا ترون هذه الحقيقة الواضحة الناصعة أم أنكم ترونها وتتهربون أم أنكم ترونها وتوافقون؟!! لماذا لا تحاكمون عباس وزمرته أي شيء يجعلكم لا تزالون تتعاملون معه ومع من هم من شاكلته إنكم لو كنتم منصفين حقا لطردتموه شر طردة لحاسبتموه أعسر حساب ولحكمتم عليه بأشد الأحكام

إننا نطالب بمحاسبة عباس وزمرته وباعتباره لا يمثل الشعب الفلسطيني بشيء وبطرد كل ممثليه هنا وقطع علاقاتنا معهم إن من يمثل الشعب الفلسطيني يجب أن يكون وطنيا حرا نزيها يجب أن يرضى بنتاج الانتخابات والقانون إن من يمثل الشعب الفلسطيني هو الذي يقدم من دمه للوطن يقدم أبناءه وفلذات كبده وليس من يبيع الوطن بحفنة من الدولارات الأمريكية حذر فياض عباس أنها ستقطع عنه لو مرر تقرير غولدستون الآنف الذكر؟! فأي عار وعيب

يا ترى من يحاسب هذه العصابة ومن يحاسب دولنا على سكوتها عنهم

إن وجه لؤي وعينيه الجميلتين التي فقدهما إثر إجرام بني صهيون تحاسبكم وتطلب منكم عدم التفريط بحقها

وغير لؤي آلاف ومئات من الأبرياء ينظرون إليكم كيف تفرطون في دمائهم…

قليلا من العقل والضمير يا جامعة الدول هذا لو ظل هناك عقل وضمير يسير هذه الدول!

الجمعة، 2 أكتوبر 2009

ورنا إلى الأفق البعيد مسافرا نحو الحلم 11

آخر سويعات السبت كانت في الآتي اجتماع مع لبنى مصاروة وحديث مطول عن أحوال المقدسيين اجتماع مع غزة الحرة وشرح عن المسؤولية القانونية وتوقيع بعض الأوراق والوثائق وتم توزيع أرقام المحامين في مكتب الحركة الدولية للتضامن مع الفلسطينيين داخل الأرض المحتلة في حال ما تعرضنا لما هو أسوأ وأرقام أخرى في الخارج للمساعدة وبعض المعلومات الأخرى التي قد تفيد

عرفنا أننا كلنا من البحرين سننطلق بما أن عدد كبير سينسحب بنفسه لعدم ملائمة الوقت الحمدلله تنفس الجميع الصعداء أخيرا وقف أحد الأخوة الكويتيين في منتصف القاعة وطلب من هويدا أن تترجم ما سيقوله تكلم بصوت عال معبرا عن مشاعره وبلغة عربية فقال أنه فخور جدا أنه هنا مع هذا الكم من الجنسيات والأديان والأعمار المختلفة والكل هنا مجمتع لهدف واحد هذا يشعره أن الخير في هذه الدنيا لازال موجود ولازال قوي وأن القيمة الإنسانية لازالت تهم الكثير في هذا العالم شكر الكل وتوقع لهذه الحركة الفتية مستقبلا زاهر فاستحسن المستمعون كلامه وصفقوا له ثم مضى

ليلة الأحد ذكرت فاطمة الأخوة أن يحيوا الليلة في قيام ودعاء وتضرع

وكذلك فعلنا ليلة الأحد أصابتني حمى وكنت متعبة خرجنا لشراء بعض الحاجيات وانتهينا بالآيسكريم وعدنا لترتيب كل شيء مرة أخرى الشنط والأمور الأخرى ونحن نستعد نمت قبل الجميع بسبب الحمى ثم صحوت حوالي الواحدة كانت الغرفة مظلمة كلثم نائمة وصوت السيارات في الخارج يحول الصمت إلى ضجيج لثوان ثم يغرق المكان في سكون من جديد ماعدا صوت الريح ..شعرت بشوق لسماع الأذان لم أعد أستطيع النوم السويعات التي نمتها يبدو كانت كافية خرجت للصالة هادئة أيضا "والغرف لمن لا يعلم في السن فلور عبارة عن صالة ومطبخ وغرفتين فهي كالشقة أكثر من غرفة" هدوء من غير حكايا فاطمة وكلثم ولا حتى ضجيج قناة الجزيرة التي كنا نتابعها والستائر تتحرك من شدة الريح كنا نفتح النوافذ في الصالة بسبب الحر لأن أجهزة التكييف لم تكن تعمل ..

وكانت الحمى تشتد علي أخذت دواء وشربت القليل من الماء وتمددت على الأريكة في الصالة وأخذت أفكر في حال كل المعذبين يا ترى من يخفف عن المرضى في السجون آلامهم أطفال غزة كم من أطفال غزة ألقي عليه سلاح محرم دوليا كم منهم فقأت عينه أو بترت رجله أو قطعت يده أو فقد والديه وبيته بأي حق كل ذلك يحصل؟ لماذا الظلم لا يتوقف؟ لماذا لا نكون أقوياء كأصحاب حق كفاية كي نوقف الظالم عند حده؟ لماذا ننسى سريعا؟!! لماذا ذاكرتنا ضعيفة؟!! كيف يمكن أن ننسى دمعات الأطفال؟ إن طفل عربي مسلم واحد يبكي ينظر ألينا بألم يستنجد ضمائرنا لاحول له ولا قوة كلنا أم له بعد رحيل أمه كلنا مسئول عنه كيف يهنأ لنا عيش وأطفال المسلمين ييتمون ..

كانت لحظات غريبة ..و أغرقتني أفكاري في هذه الليلة ..

لحظات ورن هاتف كلثم إنه وقت السحر واستيقظت فاطمة وبدأنا نصلي وكنت قد بدأت أتحسن قليلا ..

لم نفطر إلا بشيء خفيف جدا كسرات خبز مجفف وبسكويت وذلك خوفا من دوار البحر كنا مستعدات تماما بعد صلاة الفجر ..

وانطلقنا ..

هذا المشهد تكرر عدة مرات في الأيام القليلة الماضية وكأنه جزء من ظاهر الديجافو الشهيرة ياترى هل ننجح هذه المرة ..

هل سيعيدوننا من جديد أم تطأ أرجلنا السفينة أخيرا

دخلنا منطقة الميناء نحن عند البوابة استلمنا الجوازات مختومة بالموافقة كالمرة السابقة من عند البوابة نحن نعبر والشمس تشرق وينتشر ضياءها في كل مكان كنقطة حبر تلون كأسا من الماء فتغير لونها هكذا تضيء السماء رويدا رويدا ونرى ظلالنا منعكسة على الشارع الطويل المؤدي للسفينة كان البعض واجم غير متفائل والآخر في منتهى التفاؤل أنا كنت متفائلة وأذكر أبيات أرسلتها لي شقيقتي ظلت عالقة في ذهني ونحن نسير .. إلى القدس هيا نشد الرحال ندوس القيود نخوض المحال ونمحو عن الأرض فجارها بعزم الرجال

فاطمة كانت تخاطب إحدى السيدات الاسكتلنديات قائلة : الله سييسر لنا الأمر بفضله ونحن نتوكل عليه

وقفنا قليلا حتى تنتهي الإعدادات للسفينة وندخل الشنط وبدأ قلبي يخفق نحن نقترب من الحلم كنت في الحقيقة من المتفائلين اعتقدت حقا في قرارة نفسي أننا سننطلق اليوم لبنى سارت معنا وكانت لا تستطيع مقاومة دمعاتها لبنى كانت ممن تنازل عن مقعده وهذه ثالث مرة تفعل ذلك في مجموع رحلات غزة الحرة من أجل أن يتاح المجال لغيرها حزنت كثيرا كانت قد اشتاقت لوالدتها كثيرا في القدس عندما علم الأخ حسن يوسف من الجمعية الإسلامية بما جرى مع لبنى قرر التنازل عن مقعده لها حاولت أن ترفض لكنه أصر عليها وبالتأكيد فرحت بذلك هكذا إذن كل من أتى من البحرين سيكون على متن السفينة ماعدا الأخ حسن يوسف

لاحظنا بيتر يقاوم دموعه كذلك ما المشكلة بيتر؟

لقد استبعدوني سعدت كثيرا بالتعرف عليكم وكنت أتمنى لو أني سلمت بحوثي عن غزة بنفسي للمسئولين هناك لكن يؤسفني عدم تمكني من تحقيق ذلك شعرنا بالأسى له دافيد كان يفترش الأرض أيضا على بعد أمتار وينظر بحزن للسفينة يحاول التظاهر بالسكون ومن ثم يمسح دموعه وينشغل بالتصوير كي يتناساها لقد تم استبعاده أيضا

من معنا إذن :

فتحي جويدي ، لبنى مصاروة ، عثمان البتيري "مراسل الجزيرة" ، منصور الإبي "مصور الجزيرة" ، سينثيا ما كيني ، أنا الممرضة الأمريكية ، ألكساندرا ، تيريزا وآخرون وأخريات……. بدأت تتضح الأسماء أكثر وأكثر

كان بازياس يقف على بعد أمتار من السفينة يطالعها بفخر ومحبة كانها ابن حبيب إلى قلبه

قررنا وكلثم وفاطمة أن ن نذهب إليه لنشكره على صنيعه معنا واهتمامه الكبير بالقضية الفلسطينية كان سعيدا جدا وقال هذا أقل واجب فقط صلوا من أجلي قلنا له سوف ندعو لك قال نعم أرجوكم هذا كل ما أتمناه! فنسأل الله أن يشرح صدره للإسلام وكل عاقل طيب يعمل لأجل الخير في هذه الدنيا

بدأنا نصعد السفينة كانت روح الإنسانية جميلة جدا مزينة بأعلام ترفرف فوقها علم البحرين يرفرف بسعادة او هكذا شعرت علم اسكتلندا علم تونس علم فلسطين الجميل بألوانه الأثيرة

صعدتها وأخذت أصور غريتا كانت متأثرة جدا مسكت يدي بتأثر وقالت تمنيت لو كنت معكم قامت غريتا بجهد جبار ولازالت ستفعل الكثير فيما تبقى .. شعرت بكم من النشاط عجيب يسري في عروقي وكانت المشاعر مختلطة جدا لا توصف أرسلت رسالة لعدد من الأحبة في البحرين نحن ننطلق أخيرا نحو الحلم دعواتكم لنا ..

حلمي الأثير كان المشهد مؤثرا جدا عدد من الصحفيين يقابل وآخر من المصورين يلتقط مئات الصور أخيرا نحن ننطلق هل أنا أحلم أم هذه المرساة ترفع حقا هل أنا أحلم أم هذا المحرك فعلا يتحرك ويصدر أجمل صوت كنت أود الاستماع له هل أنا أحلم أم أن الميناء يبتعد حقا والصور تصغر والأمواج تتحرك عن يمين ويسار وهذه الأيدي تلوح من هناك ترفض أن تتحرك أو ترجع أدراجها قبل أن تغيب سفينة روح الإنسانية عن ناظريها وقبل ذلك فلا حراك الكل كان يلوح هذا الجمع الإنساني الطيب لن أنساكم أبدا أيها الطيبون حتى لو لم تتعدى معرفتنا بكم أياما معدودات لكني لن أنساكم ما حييت الكل كان يلوح ويمسح دموعه رمزي كان أنفه يحمر من البكاء

رمزي وماري وغريتا وبيتر ودافيد وكويفا وبازياس …

قبرص تبتعد رويدا رويدا شكرا لكم "مرفق صور عن بعض الذكريات هناك"

نحن ننطلق نحن ننطلق ياربي رباه لك الحمد رباه لك الحمد وسع الفضا وسع السما عدد النجوم النيرات عدد الموج من حولنا عدد ما في محيطك الواسع هذا من حبات ماء يارب رباه ما أكرمك ما أكرمك

حمدلله حمدلله حمدلله ربي لك الحمد

نحن نقترب يا غزة الحبيبة ومن هذه اللحظة حتى الوصول أو هكذا كنت أظن لن يتوقف قلبي عن الخفقان من شدة الفرح

كان النوم قد هجرني لن آكل لن أشرب لن أنام بل لن أتكلم حتى كل لحظة من الآن يجب أن استشعرها واستمتع بها نحن في الطريق إلى مهجة القلب إلى الحلم البعيد ..

ولهذا الحديث بقية ،،

إن أحيانا الله

شتاء البحرين

في أحد شتاءات البحرين الماضية

كانت السماء جميلة جدا تتلون بعدة ألوان من الرصاصي إلى الأزرق إلى الأبيض .. منذ أول لحظة تخرج فيها من باب البيت تشدك السماء لتلتقط لها بعض الصور تعكس ما فيها من جمال أخاذ .. ورذاذ من المطر ينعش وجنتيك وقسمات وجهك في ذلك الصباح لم أستطع أن أمنع نفسي من تأمل السماء وأنا أنتظر السيارة حتى تنفض البرودة عن أوصالها وتدفأ … صفحة السماء رمادية جميلة كان الجو باردا وتهب نسمات منه تدخل شعور من الراحة إلى نفسك .. هنا في الضفة الأولى من البيت الأول بعد المنامة التقطت هذه الصور بعدسة جوال قديم متهالك فلابد أن جودتها لم تكن كما يجب لم تعكس روعة السماء كما كانت حقا ..

أحب الشتاء ,, أحب المطر .. أحب الأزرق في السماء .. أحب رذاذ المطر وأحب الأيسكريم البارد في الشتاء

إنه قريب عهد بربه هكذا كان المصطفى صلى الله عليه وسلم يقول عندما يهطل المطر أو كما قال عليه الصلاة والسلام يسعد ويتبشر به ويشعر أنه هدية الرحمن إنه حديث عهد بربه ..

لا إله إلا الله

الخميس، 1 أكتوبر 2009

على حدودك بكت

r4

عندما وقفت على الحدود في الأردن كانت المعادلات الكيميائية التي شعرت بها غير قابلة للترجمة لم أجد بعد الكلمات التي تستطيع أن تعبر عنها يعجز قاموسي ويعلن قلمي هزيمته كان شيء أشبه بالحلم وهاهي الثورة الفكرية والشعورية تعود إلى من جديد في كل مرة أستمع فيها لنشيد عيني على حدودك بكت للمنشد عوينات بعد أن استمعت لها وأعدتها مرارا وتكرارا صوتا فقط قررت مشاهدتها عبر اليوتيوب المخرج أبدع في تصوير النشيد الفكرة جميلة جدا ومفتاح العودة وقيمته الضاربة في الرسوخ في عقل الطفل والمشاهد على حد سواء كانت أجمل ختام عائدون عائدون بإذن الله

الله يا أحلى وطن ..

كلمات الأستاذ المبدع خليل عابد كالعادة تمس الوجدان

كل شيء فيك جميل يا وطني

النوارس والصيد والسمك والبحر والتراب والسماء والهواء كل شيء فيك ساحر.. أي قدسية تحملها في طياتك أي بركة تلك التي تفوح من سيرتك .. حتى حروف اسم الوطن جميلة

أترككم مع كلمات النشيد :

عيني .. على حدودك بكت
لما رجعت في يوم كل الصور وتحركت مثل الحلم بالنوم
شفت البيادر والشجر رف النوارس عالبحر
شفت الزمن كله عبر في طلتك يا يــــوم ..يايوم
شفت الصياده عالندى نزلوا عدرب العين
وحصاد بالمنجل بدء .. يحصد على الجنبين !!
وحادي عالبيدر حدى
وين الحبايب وين ؟؟
ويسألني تسمع ميجنا .. احكيله عالأوف
عيني على حدودك بكت
لما رجعت في يوم كل الصور
وتحركت مثل الحلم بالنوم
شفت الزمن كله عبر بطلتك يايوم
شفت الدوالي مشبكة عكتافها الصبار
وضحكات صغار.. ودربكة هربوا من الختيار
وحتى اسمعك كل الحكي في مضافة المختار
وكل الحكاوي اللي انحكت السهرة مع هاليوم
عيني على حدودك بكت لما رجعت في يوم
كل الصور وتحركت مثل الحلم بالنوم
الله يا احلى وطن .. ياصورة الاحباب
والشوق بدموع الشجن ينده على الغياب
واحنا على طول الزمن مثل القمر ان غاب
نرجع على ميعادنا نفس الوقت واليوم

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2009

آخر اللحظات في قبرص 10

تذكرت كلمات الدكتور إبراهيم حمامي ذكره الله بكل خير عندما وثق تجربته الفريدة الأثيرة في دخول غزة في سلسلة مقالات أذكر إحدى فقراتها جيدا حينما قال :

((كل هذه المشاعر والعبارات أعطتني زخماً حقيقياً للاستمرار والمواصلة في توثيق تجربتي، لكن استوقفتني ظاهرة لم اتوقعها، عندما كتبت كنت أنقل وبصدق وأمانة أحاسيسي وانفعالاتي كما هي، لامني أحد الأصدقاء بعد الجزء الأول لكثرة الدموع فيما أكتب، لأن الرجل الشرقي يعيبه أن يبكي!، رفضت تلك الفكرة، فالبكاء ليس عيباً ولا ينقص من رجولة أحد، بل أن دموعي كانت تسقط بعد أن تكحلت برؤية وطني وأهلي، لن أتصنع أو أخفي شيء، لكن الظاهرة كانت في كم الرسائل وحتى التعليقات التي يقر فيها أصحابها بأسمائهم ومناصبه أنهم ذرفوا الدمع، بل شرحوا بكائياتهم، لم أكن وحدي من بكى شوقاً وحباً للوطن، وأبداً لن تكون دموعنا نقيصة إلا في عقل العنتريات الزائفة.))

مناسبة التذكر شعوري أن ما أكتبه فيه من البكائيات الكثير كذلك لكن ربما عذري كعذر الدكتور أنها مشاعر صادقة عفوية تشعر فيها في لحظتها خاصة وأنت تقترب من حلم جميل أثير عزيز كمهجة القلب …. لا أستطيع التصنع أو استبدالها بشيء آخر غيرها رغم أنها قد تزعج البعض الأمر الآخر التطويل لا أريد أن أطول في حقيقة الأمر عندما نسقط ما حدث على أرض الواقع كان كل شيء كلمحة البصر السريعة التي تمر هكذا كالبرق عندما يلمع عنوة في السماء كالشهاب البعيد الذي يسقط فيحيل حلكة الليل إلى نهار ثم يعود كل شيء كما كان ظلام في ظلام .. لقد كان كل شيء كطرفة العين لكن معايشتنا للأحداث وما وقر في قلوبنا منها انعكاساتها علينا هي التي تجبرني على كتابة ما أكتب لا أريد أن أفصل لكنها هكذا تكون كذلك عفوية رغم أني أختصر وأختصر الكثير أحاول أن أثير فقط بعض النقاط التي قد تخرج بنا بدرس أو فائدة وأسأل الله أن أكون قد أفلحت ..

آخر اللحظات في قبرص كيف كانت

صباح السبت يوم عطلة هل يمر هكذا دون فائدة سوى الانتظار أم نجعل منه يوما فعالا فيه من الفائدة ما يشهد لنا لا علينا

حاولنا أن يكون اختيارنا الثاني فقررنا وعزيزتي كلثم أن نقوم بمجموعة مقابلات ننزل لبهو البيت سن فلور ولن أقول الفندق لنجد من من الرحالة على السفينة متواجد في بهو كبير فيه من الغادي والآتي وواجهته من الزجاج المفتوح المطل على الشارع الرئيسي فهو مكان مفتوح ثم نحاول ومعنا المسجلة أن نحصل منهم كل و قصته وبعض الأسئلة والأجوبة وكنا قد صورناهم صورا تمهيدا لعمل تقرير شامل بعد العودة لكنها للأسف كانت مما مسحته يد الإجرام

عندما نزلنا كان عدد قليل من المسافرين متناثرين بين الكراسي في الجهة اليمنى من البهو البعض يطالع الصحف والآخر منهمك بجهازه بدأنا حسب ما أذكر مع "آدري" وهي سيدة أمريكية متقدمة في السن قد تكون في الستينيات من عمرها بعد حديثنا معها عرفنا أنها محامية وأنها "يهودية" تنتقد بشدة السياسية الأمريكية وضد الصهاينة بالكامل وتحدثت عن حقوق الفلسطينيين في الحقيقة لازالت أحتفظ بتسجيل لقائها لكني لم أبيضه بعد أنا أسجل هنا اليوم كل شيء بطريقة غير ممنهجة حتى لا يطير مع الريح! ثم علي إن كتب الله لنا عمرا أن أرتبه وأنظمه وأعيد صياغته ربما في سلسلة مقالات مرتبة تحكي قصة كل رحالة من أولئك وتعرف به ولعلي أضيف المقال الجديد عن مقابلة آدري مع الملف الصوتي أنهينا لقائنا معها بصورة لها

كنا نفكر بمقابلة دافيد شمعون لا تستغربوا من الاسم فهذا يهودي آخر إيطالي لكنه من أشد المناصرين للحق الفلسطيني وهو صحفي رحال مثير للجدل كما قيل لنا نشر سلسلة مقالات تفضح المافيا في إيطاليا وتنشر مقالاته تلك في صحف مثيرة للجدل مهمتها فضح المجرمين والانتصار للمظلومين لذا فهو مطلوب في كثير من الأحيان لكن ظللت أجد في نفسي شيئا عليه من غير سبب ربما لم أتقبل اسمه "شمعون" هذا!! على كل لم نكلمه بكلمة ولم يرتحل هو معنا أصلا

انتقلنا بعدها للحديث مع تيريزا .. تيريزا هذه سيدة اسكتلندية طيبة جدا جدا وقوية جدا إنسانة إلى أبعد الحدود وهي كانت من طاقم السفينة لذلك لم نكن لنشاهدها كثيرا تيريزا هذه في الوقت نفسه مرحة ومبتسمة على الدوام جلست على الأرض بأريحية وهي تحدثنا وكانت على عجلة قالت على الذهاب بعد قليل للاجتماع وسأعود لأكمل معكم اللقاء وأذكر أنها أجابت على سؤالنا : كيف تعرفت على القضية الفلسطينية لأول مرة فقالت كان ذلك إثر حادثة ميونيخ أولمبياد ميونيخ فكان الانطباع لأول وهلة سلبي لكن بعدها أثارت فضولي الحادثة فبحثت وعرفت أن لهذا الشعب قضية ولأي مدى هو يعاني من الظلم والقهر والاحتلال ويجب أن يتحرر لفتت نظري قلادة حنظلة التي ترتديها تيريزا كثيرا ثم استأذنتنا لوجهتها التي ذكرت سابقا على أمل اللقاء بنا بعد ساعة بعد ذهاب تيريزا شعرنا بالراحة قليلا نحن ننجز على الأقل ونحاول أن نكون إيجابيين لا سلبيين كان المكان قد بدأ يخلو لأن الوقت تقريبا قد دخل على الظهيرة

ونحن ننتظر المزيد من الوجوه دخل رمزي ومعه رجلان لا نعرف من هويتهما .. وفي تلك الأثناء ومذ أول الرحلة ونحن قلقين على الصورة الغير واضحة لانطلاقة السفينة هل سنرحل أم لا خاصة بعد حادثة يوم الجمعة أحد الرجلين كان يبدو أنه محامي يحمل حقيبة أوراق وهاتف محمول ولا تتوقف اتصالاته بينما الآخر كان هادئا واثقا وبدا كأننا نعرفه من قبل .. بعد حديث هنا وهناك وواضح أن المجموعة كانت تتابع موضوع انطلاقة السفن صرخ الجميع بفرحة وكان دموع رمزي قريبة من النزول وكنا نسمع ونشهد الموقف وكلنا أمل أن نسمع من الأخبار ما يسعدنا لكن لا أحد تكلم .. أردنا أن نسأل رمزي لكننا ترددنا قليلا .. حينها جاءنا أحد الرجلين اقترب قليلا وقال السلام عليكم ثم بادرنا بقول ماذا ترون على وجهي

قلنا علامات الفرح!

قال : هو ذاك ستنطلقون بإذن الله

يالله!! كم كان الخبر في لحظتها سعيدا ارتبكنا لدرجة أني لا أذكر ماذا قلنا له وكيف شكرناه

لقد كان فينجاليس بازياس الرجل الطيب أستاذ الجامعة والبرلماني اليوناني وكانت تلك المرة الأولى التي نقابله فيها وما عرفنا أنه هو إلا بعد ذلك!

إذن الأمور آخذة في الإنفراج بحمد الله

وأعطانا ذلك من الزخم الكثير فواصلنا اللقاءات

كان اسماعيل الرجل من غينيا والذي يحمل الجنسية البريطانية يقابل مريد ماجكواير في الغرفة الداخلية فأخذنا منها موعدا بلقاء بعده ثم خرجنا للبهو مرة أخرى وشاهدنا بيتر إير يجلس قرب سينثيا ماكيني امرأة الكونجرس المرحة والتي تغني على الدوام ! يتصفح مقالا سلم علينا بالعربية السلام عليكم كونه كان يعمل في الإمارات قبلا وكان في البحرين كذلك لفترة فطلبنا منه أن يسمح لنا بطرح بعض الأسئلة عليه كالبقية فوافق دعوني ألخص لكم القليل عن كل من قابلناه بدل السرد المطول حتى يسهل عليكم معرفتهم

آدري محامية أمريكية يهودية داعمة للقضية الفلسطينية ومناهضة للصهيونية حاولت المشاركة في سفن كسر الحصار أكثر من مرة فما أفلحت حتى الآن!
تيريزا إحدى فريق السفينة ناشطة سلام وعضوه في فري غزة فرع اسكتلندا شاركت مرات عديدة من قبل لديها خبرة في الاعتقال والركل والرفس! والإبعاد وتعرف كيف تتعامل مع هذه الحالات جيدا طيبة جدا
بيتر آير ناشط وباحث وصحفي لديه سلسلة مقابلات في الإذاعات ووسائل الإعلام المختلفة ومقالات وبحوث ويزور جامعات ومنتديات لنشر قضيته وفضح الإجرام الصهيوني والأمريكي والبريطاني على حد سواء هو بالمناسبة بريطاني الجنسية وهو في الستينات من عمره كذلك متأثر جدا بمدى بشاعة وخطورة أبحاث اليورانيوم والفسفور الأبيض ووسائل القتل الإجرامية الصهيونية وكانت العبرات تخنقه فيبكي وهو يشرح لنا بحوثه والتي كان من ضمنها مصادر الثروات في غزة والتي تعمل العصابات الصهيونية على سرقتها بالتعاون مع عباس ومصر ولهذا وقته الذي سأتكلم في ها بالتفصيل عن بحوث بيتر آير
مريد ماجكواير ناشطة سلام وعضو في مجوعة نسائية من مختلف الدول لنشر السلام إيرلندية حاصلة عى جائزة نوبل هادئة وديعة

imageبيتر آير

ثم جاء الدور على مريد وفرحت كثيرا للحوار الذي دار بينها وبين كلثم فقد سألت كلثم الأسئلة ذاتها التي سألتني إياها مبتدئة بمعلومات عنها أين تعمل وكم عمرها وماذا تحب ثم دخلت في نقاش عن السلام وما إلى ذلك

ففرحت من ردود كلثم الرائعة عليها والتي ترجمت لها أخلاقنا الإسلامية وقيمنا التي تحتم علينا نشر العدل وأن العدل يقتضي دفع الظلم والاحتلال في النهاية ظلم يجب أن يدفع وكانت تستمع وهي سعيدة بها وهذا ما قالته وقالت أنا معكم وأؤيدكم في كل كلمة!! طالت جلستنا كثيرا الوقت الآن بعد العصر بقليل فنزلت فاطمة تبحث عنا بدأ خبر انطلاقتنا ينتشر لكن كانت هناك أقوال عن عدم تمكن عدد من الركاب من السفر بسبب تأخر موعد الرحلة عما كان مقرر له ومنهم الأخوة من الكويت وعدد من الأجانب منهم آدري من جانب وآخرون سيتم استبعادهم لأن سفينة واحدة فقط هي التي ستنطلق دون غيرها من جانب آخر

على كل

أختم بيوم الأحد الأخير في قبرص المرة القادمة ومن ثم الانطلاقة المرتقبة إلى الحلم فجر الاثنين

الاثنين، 28 سبتمبر 2009

هل هي انتفاضة جديدة؟

aqsssa13

حين تفجرت الانتفاضة الثالثة في العام 2000م بكل تداعياتها وبكل ما واكبها من أحداث كان كل صداها وزخمها العظيم لمجرد تجرأ المجرم البائد شارون بمحاولة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك فقوبل بالجزم والأحذية والصدور العارية الموحدة كانت انتفاضة نور ونار كان محمد الدرة كانت إيمان حجو كان آلاف الشهداء وآلاف آلاف الجرحى ومئات الإستشهاديين كانت زلزلة لشراذم بني صهيون فدب الرعب في قلوبهم واليوم يعيد التاريخ نفسه لكن أين الهبة؟!! فلم تكن حادثة يوم الأحد مجرد محاولة اقتحام عادية كما كان الوضع مع المجرم التالف الذكر شارون

لكنه كان اقتحام حقيقي إلى باحات الأقصى الشريف المصلى المرواني والجامع القبلي وساحات المسجد إنها خطة حقيقية وخطيرة لاقتطاع جزء عزيز من الأقصى الحبيب من الناحية الغربية ليحوله شراذم قطاع الطرق إلى كنيس بحسب زعمهم لكن الله سبحانه سيصير خططهم إلى أحاديث بعون الله لكن هذا في حالة إذا …

أقول إذا ما كان لهبة الانتفاضة الجديدة هذه من احتضان

إنها مولود جديد يحتاج إلى دفء الاحتضان من الأمة .. الأمة العربية والإسلامية

إن شباب وحرائر فلسطين يقدمون الدم الزكي الطاهر الدفاق ونحن نكتفي بالكلمات الرنانة والخطب الجوفاء والعمل القليل القليل بل أقل القليل

إننا لو أردنا اليوم أن نوصل للعالم أجمع رسالة مفادها أن المسجد الأقصى المبارك هو محور تجمع الأمة وهو الخط الأحمر الذي لا يمكن لأحد مجرد التفكير بتجاوزه فإنه يجب علينا ويلزمنا من العمل الكثير الكثير وأن نبدأ فورا بتحريك الشارع وأن لا يهدأ له حال ولا تسكن له ثورة إلا بعد أن يتوقف هذا العدوان ويحفظ المسجد الأقصى بعيدا عن هؤلاء المجرمين كما ويجب أن يعاد فتح المسجد الإبراهيمي في الخليل للمصلين المسلمين .. أتساءل يا ترى ماذا يفعل المسلمون في أعمالهم لماذا الحياة طبيعية لدى الجميع أين الهبة أين النصرة هم هناك في أرض الإسراء المرابطين فأين الأنصار؟!

وإنها لفرصة في الوقت نفسه كي يفتضح الشرار والأفاقين من عصابة العشرة أولئك المتمركزين في إحدى مقاطعات الوطن الحبيب يسومون خيرة خلق الله من الشباب الأطهار وأهلوهم صنوف العذاب يجلسون على طاولة واحدة مع أوباما وأولمرت بينما يتمنعون عن الجلوس مع بني جلدتهم من الأشراف والمقاومين أولئك الذين افتخرت وسائلهم الإعلامية ببث الموسيقى والرقص في لحظة الاقتحام فيتضح ويفتضح جليا لأي مدى هم في واد والمسجد الأقصى والأمة في واد آخر إن وجود مثل أولئك وتركهم يسرحون ويمرحون في مراكز صنع القرار زورا وفرض أنفسهم على القانون والناس لهو خطر عظيم ويجب أن توقف دولنا وشعوبها أي تعامل معهم أو أي مجاملة مفضوحة وأن نقاطعهم مقاطعة تامة بل ونحاسبهم ونحاكمهم كذلك

وإنها لفرصة في الوقت ذاته كي نؤكد لدولنا وحكوماتنا العربية ألا تفكر يوما وألا تسمح لنفسها أن تنزلق في هاوية التطبيع السحيقة وهي في الحقيقة لكلمة تخفف من شدة الجرم فما هو بالتطبيع لكنه الخيانة وليس سوى الخيانة الخيانة لله الخيانة لرسول الله الخيانة للوطن الخيانة للقيم والأخلاق الخيانة للمقدسات الخيانة لدماء الشهداء الزكية الخيانة لتضحيات العظام والمجاهدين والطاهرين والأبرار الخيانة لدم الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ هو فقط انسلاخ من الجلد واستبداله بشي آخر مسخ ما هو بالعربي ولا بالمسلم مجرد مسخ فلا هو إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء

إننا نحذر حكوماتنا من التفكير في النزول إلى مستنقع الخيانة هذا ونؤكد لهم أننا كشعوب باقون على العهد مصممون على استعادة المقدسات وتحرير الوطن وحماية الأقصى فإن نكصوا هم وتقاعسوا فلسنا بالمتقاعسين ولا بالمتخاذلين بإذن الله دمائنا وقود للأقصى ليسرج ويزهر ..

لكننا في الوقت نفسه لا نريدها مجرد كلمات تخدر الألم وتسكن الغضب

نريدها هبة جماهيرية حقيقية فاعلة

نريدها وقود لانتفاضة الأقصى ورفد حقيقي لغضب غزة رغم حصارهم الظالم

نريدها عمل نريد لكل فرد خامل متقاعس أن يعي أنه آن الأوان ليصبح فرد عامل نشط يعمل ليل نهار من أجل القضية بفهم سليم وعقيدة راسخة ووعي متزن يعمل كآلة لا تفتر ولا تكل ولا تمل يعمل عملا دائما لا منقطع متواصل مستمر لا رد فعل فقط

طامتنا الكبرى أننا نكون كفقاعات الصابون مجرد ردود أفعال

وليست المشكلة هنا في كون أنه لدينا ردود الأفعال فمن استغضب ولم يغضب ليس سوى جثة ميتة هامدة لكن المشكلة الحقيقية في أن تكون ردود الأفعال هي الأساس دون خطة دون عمل متواصل دون تكتيك دون قرار وقناعة وإصرار ويقين وإيمان وعلم مسبقين

يجب أن يكون مفتاح عملنا في أيدينا نحركه كيف نشاء ومتى ما أردنا فإن استفزنا العدو أريناه من أنفسنا ما يدخل الرعب والهلع والخوف إليه موحدين ثابتين كما يحب ربنا أن يرانا بنيانا مرصوصا

أيا أمة الإسلام هبي هبي فإنه الأقصى هبي هبة واحدة هبي وكوني غوثا وعونا للدماء الزكية المدافعة بأجسادها هناك في الأقصى الشريف لننتفض على أنفسنا وكسلنا وتقصيرنا وجهلنا وليقدم كل منا أقصى أقصى ما يستطيع

أنا الأقصى يناديني فتسمعه شراييني

هذا والله المستعان ،،

الأربعاء، 23 سبتمبر 2009

صوت الحرية

شعرت بحزن شديد اليوم فقلت أعود إلى مرابع الطفولة وأسرح فيها علنا نتنسم من عبيرها ما يعيد البهجة إلى قلوبنا

هذه من ذكريات الطفولة كنا نمسك القلم أو المسطرة أو أي شيء طويل كناية عن الميكروفون للننشدها ونتفاعل معها وتتفاعل معنا

حتى يوبخنا الكبار توقفوا عن الإزعاج وهذا بعدما نعيش الدور تماما..

كم كنت أحبها وأحب فيها هذا المقطع المفضل : "وتذكري أسامة وتذكري علي وتذكري النشامى والعهد الأول"

و "يمى لا تقولي بكير عالجهاد ماني صغير"

كانت تحفزني لأقتدي بالعهد الأول هذا الزاهر ..

ولو بعد حين


سنصلي في رحابك ولو بعد حين ... بإذن الله
صورة .. جزى الله خيرا من أرسلها لي تفاعلت معها كيميائيا وقلت أضيفها لو متأخرة هنا ..



الثلاثاء، 22 سبتمبر 2009

تهنئة متأخرة





الله اجعل لنا يدا في تحريره


اللهم اجعلنا لبنة من لبنات التحرير يارب العالمين

ربنا بيعين ! (9)

إذن لا سفر يوم الخميس وفي كل مرة تكون غرفة الإجتماعات
ملتقانا لنتناقش وهي صالة كبيرة ذلك هو اليوم الذي شهد فيه ما سبق أن ذكر حيث كان يحب أن نحدد بسرعة السيناريوهات المختلفة وفتحي كونه من يتواصل مع المجموعة العربية كان في اجتماع مصغر معنا جميعا وهناك أحسست بما سبق وقلته كجرس إنذار وفي ذاك اليوم عقد الأخوة اجتماعهم الخاص ومن ثم أشركونا في آخره وكان ما كان مما لاداعي لتكراره أذكر أن دمعات سقطت من عيني لفراق قد يكون بيني وبين كلثم وفاطمة وكانتا تجهزان حقيبتي بكل أخوة وأريحية لكنه سيناريو لم يكتمل ..بعد مغرب ذاك اليوم اكتشفنا محل الآيسكريم واشترينا منه وكلمتهما عن نقاشي السابق مع مريد وتفاعلنا معه وأكملنا جزء ثاني من نقاش حول الفكرة والموضوع .. خلال مرورنا على البقالات التي ترصع شوارع لارنكا على جانبي طريق الفندق يمينا ويسارا لاحظت أن الشعب القبرصي يشترك مع العرب في إدمانه على المسلسلات والتلفاز الصفة الغير محمودة طبعا حتى أن البائعات عند جهاز الدفع يكدن يخطأن في الحساب حتى لا تفوتهن دقيقة من المسلسل في التلفاز المثبت على حائط المحل أسفل السقف بقليل ..ولم ألحظ كما كان واضحا في ألمانيا عشق قراءة الكتب إلا إن كانت الأيام القليلة التي عشتها هناك ليست بمقياس لنخرج بحكم كهذا ..عدنا للفندق وتذكرنا جماعتنا الطيبة في المسجد الكبير وقررنا التواصل معهن من جديد ما دمنا هنا إجباريا لمزيد من الوقت وأخذنا نخطط لذلك مع كلثم وفاطمة ونفكر في أفضل الوسائل ..في تلك الليلة خرجنا نبحث عن صراف لتحويل العملة مكوثنا هنا أكثر قد يحوجنا للمزيد من تحويل العملة مشينا وفاطمة وكلثم الشوراع آمنة جدا في نفس شارع الفندق دون أن نبتعد وفيها من المارة والعوائل الغادي والرائح تسير كان القمر جميلا يتوسط السماء وكانت نظراته تحكي شيئا شعرت بشعور غريب ذلك اليوم وأنا أسير وأطالعه القمر كان يتكلم .. كان قمرا مختلفا فريدا ..وشعرت بالشوق لغزة الحبيبة وكل أهلها الطيبين وشعرت بعظمة الله تملأ قلبي أخذت أسبح الله وأرمق السماء والنجوم والقمر وكان الهواء عليل فيه من البرودة ما ينعش فكرت في تلك اللحظات هذا القمر شاهد علينا يطالعنا جميعا من فوق من برجه هناك في أعالي السماء يستطيع أن يشاهد كل أهل الأرض يستطيع أن يشاهد أهل غزة الآن ولا بد أن هناك أحدا من غزة أو أي مدينة أخرى في فلسطين يطالعه الآن قد أكون وهم نطالعه الآن ونشترك في نفس المشهد ونفس الشعور ولكن لابد أن القمر من أرض غزة يبدو مختلفا يبدو شامخا عزيزا كما هم ولابد أنهم اعتادوا مطالعة القمر لأنهم تعودوا أن تكون رؤوسهم مرفوعة لاتطالع إلا السماء ولا تستجلب العزة إلا منها ما عرفوا معنى الذل وما وجد هو سبيلا إليهم قط الناس في العالم العربي لم تعتد مطالعة القمر ذلك أن رؤسهم تحب البحث عن حجارة ترميها بعيدا بأسفل قدمها نكاية عن التذمر هم يحفظون شكل التراب لكنهم ما فكروا أن الطرق في السماء أكثر سعة ورحابة وفيها كل الحلول! دعكم من فلسفتي هذه لأنها ستؤدي بي وبكم إلى الجنون! أفقت منها على العبارة المكتوبة بالأسود وبحروف واضحة على لافتة صفراء فاقعة هذا هو محل الصرافة لقد وصلنا لكنه مغلق أغلق بالضبط قبل نصف ساعة من الآن ... لكنه يفتح صباحا سنعود إن شاء الله إليه من جديد يوم الجمعة قد يشهد سفرا كل شيء محتمل وقد لا يشد شيئا البتة ..
فجر الجمعة برنامجنا اليومي صلاة قبل الفجر ثم صلاة الفجر والأذكار والقرآن حتى الشروق صلاة الضحى ونقاش فطور صباحي وشاي البيبسي الذي تعده كلثم أو شايي آنا وشايها ألذ طبعا J:)
ثم نقاش شجعنا كلثم أن تعطينا درس وكان جميلا استمتعت به كثيرا زارتنا أم أحمد ذلك اليوم ومعها أختين فاضلتين أخريتين وانضمت لبنى للجلسة وتحدثنا عن وضع الجالية العراقية هنا وفي العراق الحبيب
آه من كل وجع في الأمة لا نرى رجع صداه على حالنا عندما تخرج الآهات من قلوب النساء والأطفال في العراق فإنها تتلاشى يبدو مع الريح إلى أين تذهب إن مدى صداها لا يصلنا ولو كانت قلوبنا سليمة كما ذكر رب العزة في كتابه الكريم لكانت كل تلك الآهات مطبوعة فيها متعلقة بها لا تتركنا حتى نصنع منها ما يخرجهم ويخرجنا مما نحن فيه من ظلم وذل!
أخرجت نوتة صغيرة وأخذت أسأل السيدة العراقية الفاضلة عن عدة أمور دونتها صورنا صورة جماعية بزينا الإسلامي طارت للأسف مع كل الصور التي مسحت من أجهزتنا ...
يبدو لاشيء اليوم أيضا لا سفر وفينجالس كان قد أتي من اليونان سيصل هذه الليلة تكرر اسم هذا الشخص كثيرا وكلما حاول اليأس أن يتسلل إلى قلوبنا سمعنا أحد المنظمين يقول لابأس إن فينجاليس قادم ومن ثم نشاهد فرحة أمل تملأ محياه .. بدأ الفضول يتملكنا من هذا الشخص الذي يبدو أنه طيب جدا .. اتضح فيما بعد أنه العقل المدبر لهذه الفكرة الرائعة سفن كسر الحصار ليلة السبت أخدنا لبنى وكويفا إلى المسجد الكبير وكان الأخوة يسيرون أمامنا أيضا بمسافة ليلحقوا بالصلاة هناك ونحن ورائهم أخذنا زي الصلاة أو "المشمر" كما نسميه في البحرين للبنى وكانت كما كنا سعيدات بذلك عندما وصلنا هناك لبسته وفرحنا كانت جميلة جدا به ووجها منور :)




لبنى .. فاطمة .. كويفا .. تيريزا .. كلثم
قبل الإنطلاق إلى الجامع



صلينا جماعة وشاهدنا أم عمر هناك من جديد وتبادلنا معها حديثا طيبا
في طريق العودة شعرت بالأسى لحال المتحف القريب من المسجد الآيات القرآنية تزينه من كل صوب لكن لا أحد يعلم ما هي قصة هذا المبنى لقد أصبح مجرد متحف قبرصي ! ترى كم من مبنى مماثل غفلنا عنه حتى طمس إن أمتنا عظيمة لكننا ضيعنا مجدها ترى كم يلزمنا لنحث السير ونستثير العزائم علنا نلحق بالركب من جديد الساحل القبرصي جميل جدا لكننا لا نستطيع الإقتراب منه أحسست أن البحر وحبات الماء والرمال تشعر بالألم ولعلها تبكي الآن إنها تعتز بعبوديتها لله تسبح خالقها في كل لحظة وثانية توحد الله الواحد الأحد الذي أبدعها وخلقها لكن الإنسان لا يزال بجهله يلوث كل هذا الجمال بالمعاصي لعل تلك الأمواج الآن تنادي المسلمين وتستحثهم ليعودا إليها كما فعلوا قبلا تريد لصوتها أن يصل للضفة الآخرى من الحدود للجانب العربي منها مارواء البحار تريدهم أن يأتوها بالنور كما فعلوا يوما لكنها لا تدري وكيف لها أن تدري أن الدعاة رهبان الليل فرسان النهار التي تشتاقهم قد تبدل حالهم كثيرا ! لم يعودوا كما كانوا إنها لن تتعرف عليهم أبدا اليوم ..
ابتعدنا عن ذلك المكان وسرنا من جديد نحو الفندق كان الشيخ جزاه الله خيرا يسير أمامنا بمسافة كبيرة ونحن في الخلف يوصلنا للفندق ..
نسيت أن أخبركم أننا صباح الجمعة خرجنا في صفوف منتظمة من جديد في طريقنا نحو الميناء لكن ونحن في منتصف الطريق جائنا آدم يصرخ من بعيد يجب أن نعود هناك أمر من الميناء أن نعود ولا نريد أن نستفزهم!
إذن لا سفر الجمعة ولاالسبت والأحد بسبب العطلة يبدو أن المكوث هنا لن يكون قصيرا
ولحظة الإبحار لن تكون قريبة بعد ...
وربنا بيعين كما يقول أهل غزة!

الأحد، 20 سبتمبر 2009

إليك

صباح الخير يا أحلى وطن ...

صباح الخير لحبات ترابك صباح الخير لنسمات هوائك صباح الخير لعبير العزة فيك صباح الخير لبيارات الليمون صباح الخير لموسم قطاف الزيتون صباح الخير لحمرة خد الحنون والرمان صباح الخير لحقول القمح صباح الخير لموج بحر غزة الثائر يهدر يقاوم ..يزأر صباح الخير لجبل المكبر للقدس للأقصى الحبيب صباح الخير للمخيمات المعتقة صباح الخير للرصاص لطلقات البنادق صباح الخير لمعزوقة الحق والفداء في جهاد البواسل صباح الخير لكتائب الحق والسؤدد تمضي في حفظ المولى ورعايته صباح الخير للشجاعية لحي الشيخ رضوان لصديلية الهيثم لمقبرة الشهداء صباح الخير لمن هم أحياء عند ربهم يرزقون للأحباب الذين يسكنون سويداء قلوبنا لشيخ السفينة أحمد يس لأسد فلسطين الرنتيسي للجمالين سليم ومنصور لأبي النور دروزة لمهندس الأمة الصامت المخلص الأبي أبالبراء لعقل لأبي هنود للحوتري لعز الدين لشحادة لريم رياشي لعندليب لآيات لزينب لرافات للقدس للخليل لدورا لبيت لاهيا ..
لحيفا ليافا لشجن البحر لحمرة الغروب لصوت المآذن تسبح بحمد ربها
صباح الخير لأسرانا النشامى وهم يعيدون رسم خريطة الوطن


صباح الخير يا سكنى الروح أنت يا وطني

وسع الكون كله وعبر الأثير إليك شوقي ..

المقاومة حق (8)


مريد ماجكواير الحائزة على جائزة نوبل للسلام تتكلم بهدوء جدا وديعة مسالمة تحاول أن تبني جسور من العلاقات الودية وأن تقنع الآخرين من خلال الحوار بوجهة نظرها ووجهة نظرها السلمية لن تعجبنا بكليتها لكنها قابلة للتغيير هي مع حق الفلسطينيين وكل حقوق الشعوب المظلومة لكنها مذ فازت بالجائزة هذه في السبعينات من هذا القرن وهي تعمل من أجل السلام وتعرضت لحادثة أثرت فيها كثيرا في حياتها ... في طريق العودة كنت أسير بالقرب منها لم نكن قد تحدثنا مطولا مع أحد من المشاركين بعد وكنت أود حقا لطبيعتي التحليلية أن أتعرف على قصة كل منهم وسبب وجودهم هنا من أجل فلسطين حاولت أن أتبادل معها حديث ودي كانت الشمس حارة والوقت ظهيرة والكل يجر الحقائب ونعود الطريق من الميناء إلى فندق سن فلور مشيا على أقدامنا كلثم وفاطمة أراهما أمامي وأنا بالقرب من ماجكواير بعد تبادل التحية قالت لي تبدين صغيرة جدا كم عمرك ............ لماذا أنت هنا مالذي يدفع شابة للقدوم في رحلة خطرة كهذه أجبتها قالتلي وجودكم هنا مثير جدا بالنسبة لي كمسلمات وعرب نحتاج أن نسمع وجهات نظركن نحتاج أن نعرف مالذي يشغل بالك مالذي يقلقك ما الذي تفكرين فيه كشابة من البحرين ماهي القضايا التي تشغلك في بلدك أجبتها بما فتح الله علي كلمتها عن البحرين وعن البلد الصغير بحجمة الكبير بشعبه قلت لها أنني أتمتع بكل الحقوق ولا ينقصني شيء حصلت على تعليم جامعي متميز أستطيع أن أمارس كل الأشياء التي أتمناها تماما كما يفعل الرجال في بلدي لدينا نساء في البرلمان ووزيرات وسفيرات وطبيبات ومهندسات وصحفيات وفي كل المهن مقولة ان المرأة مضطهدة في الإسلام أكذوبة كبيرة لا شيء يشغل بالي في بلدي ولله الحمد غير أن يكون مزدهرا وفي القمة وأساهم في ذلك مثل كل دول العالم لكن ما يشغل بالي حقا كشابة أولا كإنسان قبل كوني مسلمة أو عربية كإنسان يعيش على هذا الكوكب هو الظلم الذي يتعرض له إخواني في فلسطين والعراق كذلك وأفغانستان وكل دولة لازالت تحت إحتلال واستعمار الغرب الظالم قلت لها أن الغرب يدعي أن عهد الإحتلال قد ولى لكنه كاذب فهو لايزال يمص دماء الشعوب في العالم الفقير مستغلا فقرها و جهلها والإضطراب الذي يعم فيها إلى جانب المؤامرات ,, فلسطين على سبيل المثال أكثر قضية واضحة وضوح الشمس في السماء هذا الشعب محتل ومضطهد هو لا يريد طعام ولا شراب ولا شفقة لكنه يريد الحرية يريد أرضه يريد كل أولئك الغزاة المولودين أصلا في النمسا وروسيا وألمانيا والولايات المتحدة أن يعودوا إلى بلدانهم الأصلية ويتوقفوا عن القتل وسفك الدماء في أرضهم وسرقتها أليس هذا العالم يدعي المساواة لماذا لا نعامل أطفال فلسطين كما نريد لأطفالنا أن يعاملوا هل توافقين أنت أو أوافق أنا على احتلال أرضي وسرقة حقوقي حق الفلسطينيين في وطنهم الحر وكل حبة تراب فيه كما نريد نحن كبحرينيين مثلا أو أنتم كأيرلنديين ولماذا نذهب بعيدا وأنت من إيراندا لا بد أنك تفهمين؟ نحن لا نريد عبارات الغرب الرنانة التي يحاولون من خلالها التخدير ثم إنهم يساوون بين القاتل والضحية بل يفضلون المحتلين على أصحاب الحق وهذا يغضبني جدا ... فهمت من رد فعلها أنها كانت تفتح بابا للحوار لتنشر قضيتها ودعوتها للسلام كنت قد بدأت أغضب قليلا حين أدركت ذلك لكنها حرقة داخلي فقط دون أن أظهرها أو هكذا اجتهدت هي ليست سيئة كما تبين لي بعد ذلك وتيقنت أنه من الخطأ الحكم على أحد من أول حوار لكنها كبرت وعاشت من أجل فكرة تريد الدعوة لها ونحن كمسلمين من باب أولى أن ندعو للحق والكنز الثمين الذي نمتلك المهم فكرتها هذه خاطئة بمقاييس الحق ويبدو أن حظها سئ لأني سأحاول إقناعها بالعكس ومدى جدوى المفاومة المسلحة .. ضربت لي مثال بإيرلندا والحرب التي كانت بين الكاثوليك والبروتستانت والضحايا ودوامة الدم التي لا تتوقف قلت لها سيدة ميريد هذا المثال غير صالح للقياس حربكم في إيرلندا كانت بينكم أنتم الإيرلنديين أنفسكم لا يوجد دخيل هنا أو سارق سرق الأرض طبعا يجب أن تتوقف دوامة الدم في هذه الحالة لأنها مجرد جنون لامبرر له لكن ما يجري في فلسطين ليس كذلك فلسطين هي البلد الوحيد في هذا العالم الذي لم ينل حريته بعد,,, الصراع هناك بين أهل الأرض الحقيقيين وبين دخلاء لصوص قتلة سراق جاؤوا من شتى بقاع الأرض ليست القضية قضية قتل بين أبناء بلد واحد لكنها قضية احتلال ليتوقف الإحتلال وتعاد كل الحقوق وسيتوقف القتال حينها قالت لي لكن إن كان هناك فرصة أن يحدث ذلك بالحوار أجبتها لا يوجد بلد واحد في هذا العالم تحرر بالحوار هذا الكلام غير منطقي وعندما يقتل شخص أبنائك وزوجك ووالدك ووالدتك هل تجلسين معه للحوار لإقناعه بمدى خطأ ما يفعل !! لو أراد أحد أن يحاورهم ليكن أنتم يا مجوعات السلام أو الغرب رغم أن حتى هذه المحاورة لا جدوى منها أما الفلسطينيين ونحن كعرب ومسلمين فليس لنا شيء مع أولئك سوى المقاومة والقتال حتى تعاد الأرض والحقوق ! شعرت لحظتها في غضب في داخلي عليها الآن أنت هنا وتقولين هذا الكلام إذن مالفائدة نحن لا زلنا في الألف باء !! ياللجرأة قلت في داخلي وكنت في تلك اللحظات أغلي من الإنفعال لكن حاولت أن أتمالك نفسي أردت أن أحاور بقوة لكن بإحترام وأتمنى أن أكون قد وفقت في ذلك قالتلي ما فائدة القتال الناس يموتون قلت لها هذه عبارة غير صحيحة القتال يصبح قمة الحياة عندما يكون لأجل هدف سامي عندما يكون لإستعادة الحق وتحرير الوطن لماذا حررتم كإيرلنديون بلدكم من الإنجليز إذا ! قالت لي أتفهم ما تقولين كنت في العراق الوضع مأساوي وأؤمن حقا أن الناس هناك يستحقون أن ينالوا حقوقهم كاملة كما هي متاحة للمواطنين في كل دول العالم الأخرى وبينما نحن في سجال اكتشفنا أننا أضعنا الطريق كثيرا لم نعد نرى الآخرين وأخذنا نتلمس طريق العود بعد أن احترقت جوهنا من الشمس واهتدينا له بعد بعض الوقت وسؤال المارة وحينها وصلتني رسالة على هاتفي الجوال الكل يبحث عنك أين أنت! طمنت المجموعة البحرينية وجلست أتنسم قليل من الهواء البارد والظل داخل الفندق ...


الأربعاء، 9 سبتمبر 2009

واستمطر النصر من السماء ...

<<قصاصات أحتفظ بها منذ سنوات لكل منها قصة وحكايةهي قديمة في تواريخها لكنها حية في معانيها وما تحويه ..هي حكاية أرشيف حي أشارككم بها ..>>

الثلاثاء، 8 سبتمبر 2009

ومشيت نحو الشمس وحدي كي أراك

بعد الغياب أعود أفدي تربها والشوق نبضي...
أشتاق فيها سجدةً وأرتل الأنفال في ساحات مسرانا وأحظى بالشهادةِ ثم أمضي ..
وأذرّ بعض الروح فوق جبالها ويظلّ بعضي ..
حجراً لسور القدس يحميها إذا هجم التتارُيرمي به الجند الصغارُ ..
فإذا سقطت فحسب قلبي أنني سأضم قلبي نحو أرضي ..



شعر: فؤاد التكروري

بارودتي والروح والأشواق حرى
يا قدس جئت بها إليك اليوم مهرا
ودمي خضابك يا عروس
سقيا لتربك والنفوس
نهر الدموع سينتهي فالعزم فينا صار جسرا
لملمت حبي والرصاص وقلت هاك
ومشيت نحو الشمس وحدي كي أراك
فخذي فؤادي وأحضنيه
بثراك شوكاً إزرعيه
يدمي خطا الأعداء لو داسوا حماك
نبتت بذور الثأر فيك مع السنابل
وحجارة الكف الصغيرة جلجلة بصدى القنابل

الله أكبر لن نخاف
يعلو لواؤك والهتاف
فوق المكبر أسمعي الدنيا أذانك يا جحافل

***

من ألبوم لعيون القدس نغني
إنشاد - حسام الأحمد
تحميل النشيد
http://www.enshad.net/audio/La3yon_Al-Qods_No

الاثنين، 7 سبتمبر 2009

صلاة ركعتين


بسم الله الرحمن الرحيم



تأليف: شيخنا علي الطنطاوي



أكثرنا لا يصلي، وإنما يقوم ويقعد، ويركع ويسجد، وإن العامل الذي يذهب ليقابل رئيس الشركة، والمعلم الذي يمضي ليدخل على وزير المعارف، وكل من يكون منا على موعد مع رئيس أو أمير أو ملك يستعد لهذه المقابلة بزيِّه وثيابه ويهتم بها بفكره وقلبه، أكثر مما يستعد للصلاة ويهتم بها.

وهذه الحقيقة لا نستطيع أن ننكرها (مع الأسف)، مع أن المصلي إنما يدخل على الله، ملك الملوك، ومن كل خير عنده، وكل أمر بيده، ومن إن أعطى لم يمنع عطائه أحد، وإن حرم لم يعط بعده أحد.

وإن كان من يدخل على الملك المطلق، لا يفكر في سؤال حاجته وزيراً أو عاملاً، بل يسأل الملك الذي يأمر الوزير والعامل، فكيف نقوم بين يدي الله، وعقولنا متعلقة بغيره، وأفكارنا مشتغلة بسواه، نرجو النفع من البشر، ونخاف منهم الضرر، ولا يخطر على بالنا أن نتوجه إلى الله الذي نقوم بين يديه، نطلب منه هذا الذي ينفعنا، ونسأله دفع ما يضرنا؟ ونحن نتلو بألسنتنا، ما لا تصغوا إليه قلوبنا، ولا تعيه عقولنا، فلا تكون صلاتنا إلا رياضة للأعضاء، وتحريكا للسان، مع أن هذه الرياضة كالجسد من الصلاة، والخشوع هو الروح، فكيف تصعد صلاتنا إلى الله وهي جسد بلا روح؟ وهل تطير جثة لا حياة فيها؟

وأنا لا أصف لكم الصلاة الكاملة، التي كانت قرة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر، ويكون لها الأثر الدائم في سلوك صاحبها، وفي أخلاقه وطباعه، الصلاة التي يحس صاحبها القوة بالله فلا يخشى في الحق أحدا، ويستشعر الضعف أمام الله فلا يحاول التعدي على أحد. لا ولكن أصف لكم أدنى درجات الخشوع في الصلاة، وهي أن يفكر المصلي في معاني ما يتلوا، وأن يتدبر بقلبه ما يتحرك به لسانه.

فإذا سمع المؤذن يدعوه إلى هذه (المقابلة) استعد للوقوف أمام الله فطهر جسده وثوبه ومكانه، وذكر أن الله لا تخفى عليه خافية، وأنه يعلم السر وأخفى، وأنه لا ينظر إلى الصور وحدها، ولكن إلى النيات والسرائر، فلم يكتف بتطهير ظاهره من الأنجاس المادية، حتى يطهر قلبه من الأنجاس المعنوية: من الشرك والرياء والطمع والحسد، وهاتيك الأوضار كلها. ثم يستقبل القبلة، فيتصور الكعبة أمامه، لا يستقبلها على أنها صنم يعبد، أو على أنها تنفع أو تضر، بل لأنها هدف جامع، ينظم المسلمين في أرجاء الأرض، في دوائر تقترب وتبتعد، لا تمنعها الجبال ولا الصحارى ولا البحار، من أن تلتئم وتستدير حول هذا الهدف ثم تتراصَّ بنظام وإحكام، كجيش مستعد لبذل الروح والمال إرضاء لله وإعلاء لكلمة الله وإقرارا للعدل والخير والفضيلة في هذه الأرض.

ويحاول أن يحضر نفسه بواعث الخشوع، فيتصور أن قد انقضت هذه الحياة، وهي حتما إلى انقضاء، وأن قد جاء يوم الحساب، وهو قادم لا محالة، فيبصر الصراط أمامه، والجنة عن يمينه تدعوه بنعيمها المقيم، والنار عن شماله تلوح له بعذابها الدائم.

ثم يفكر في عظمة الله، فتهون حيالها الدنيا والآخرة، والجنة والنار لأنه أكبر منها، ومن كل ما يخطر على العقل البشري من كائنات، هو أوجدها من العدم بكلمة، وهو قادر على أن يذهب بها بكلمة، ويرفع يديه حيال أذنيه كأنه يطرد شواغل الدنيا عن ذهنه، ويقول من أعماق قلبه: (الله أكبر) . وبذلك يكون قد وقف أمام الله.

ولو تُرِك البشر لعقولهم، لما استطاعوا أن يحصوا الثناء على الله، فكان من نعم الله على المسلم أن عَلَّمه كيف يرفع التحية إلى ربه في مطلع صلاته، وكيف يثني عليه.

فهو يقول: (سبحانك اللهم وبحمدك) ومعنى التسبيح التنزيه، تنزيهه تعالى عن كل ما يمر في فكرك من الصفات البشرية المادية (كل ما خطر على بالك، فالله بخلاف ذلك). أو يبدأ إن شاء بالتوجه إلى الله (وجهت وجهي).
لمن؟ لبشر أو لحجر؟ لا، بل (لله الذي فطر السماوات والأرض) وكل ما فيها من خلائق.

فإذا استوفى التحية يطلب حمايته أولاً من عدو البشر الألد، الذي يتربص به، يزين له الشر ويحبب إليه المعصية، ويفضل له هذه الدنيا الزائلة، ولذاتها الذاهبة، على الآخرة الدائمة، ونعيمها المقيم، ويسأله أن يعيذه منه، حين يقول (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).

ثم يعلن الابتداء باسم ربه (بسم الله الرحمن الرحيم) لا باسم جلالة الملكة، كما يقول الإنكليز، ولا باسم الشعب، كما نقول نحن، ولا باسم صنم ولا وثن، ولا باسم رابطة أو حزبية أو رابطة منفعة أو مال، بل بما هو أعلى من ذلك كله وأعظم وأسمى. بما تُّمحي أمامه فروق اللون والجنس واللسان، وما تسكت أمامه أصوات الشهوة والسيطرة والجاه والغنى، وما يعود البشر أمامه عبيدا سامعين مطيعين، متجردين للفضائل والخيرات: باسم الله.

ثم يقرأ الفاتحة، ولكل كتاب بشري فاتحة: مقدمة تجمل مقاصده، وتوضح مطالبه، وهذه مقدمة الكتاب الإلهي الباقي، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والذي نزَّله الله وتعهد بحفظه.

(الحمد لله) الحمد لله على نعمه التي لا تحصى: نعمة الحياة، نعمة الصحة، نعمة الأمن، نعمة السمع والبصر، نعمة الأهل والولد. إن الإنسان لا يعرف قيمة النعم إلا عند فقدها، إن سدَّ أنفك الزكام عرفت قيمة الشم، وإن أغلق عينك الرمد عرفت قيمة البصر، وإن داهمك الخوف عرفت قيمة الأمن، وإن لويت قدمك فلم تقدر أن تمشي عرفت قيمة الرجل، فتصوروا هذه النعم حين تقولون (الحمد لله).

(رب العالمين) هلا عرفت معنى الرب؟ ليس معناها الحاكم ولا الملك ولا الإله، الرب فيها معنى العناية والتربية، والحفظ والإنماء، الرب المربي، والعالمون جمع عالم، فعالم الأرض، وعالم النجوم، وعالم السماء، وعالم الجن، وعالم الشياطين، وعالم الملائكة، والعوالم كلها هو حافظها وموجدها ومربيها. فتصوروا هذه المعاني كلها، حينما تقرؤون هذه الكلمات الأربع (الحمد لله رب العالمين ).

(الرحمن الرحيم) وصف نفسه بالرحمة، وكررها لتكرر رحمته ولم يقل الجبار المنتقم، ولا القوي العزيز، ولكن(الرحمن الرحيم). أشعرنا رحمته، التي وسعت كل شيء، أترون رحمة الأم بولدها، الذي ترضعه على صدرها؟ إن الله أرحم بعباده منها لولدها، إن الأم إذا أساء إليها ولدها، أو خالفها، أو استعمل مالها في معصيتها، هجرته وحجزت المال عنه، والكافر يستعمل لسانه الذي أعطاه الله إياه في الكفر بالله، والله يرحمه ويرزقه ويحسن إليه، والفاجر يستعمل ماله الذي أعطاه الله إياه في معصية الله، والله يرحمه ويرزقه ويحسن إليه، وإن الله أنزل في الدنيا رحمة واحدة فيها يتراحم الناس، وتعطف الأم على ولدها، والأخ على أخته، والرجل على امرأته، وأبقى تسعا وتسعين ليوم القيامة، ورحمة الله هذه، من أولى النعم التي تستحق الحمد.

بعد أن يقول العبد في الصلاة (الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم) ويستشعر رحمة الله يقول (مالك يوم الدين) فيستشعر عظمته، ليعلم أن الله رحيم فلا ييئس من رحمته، وأنه جبار فلا يأمن بطشه. ويوم الدين هو يوم القيامة، يوم يقف الناس جميعاً، من قتل في الحرب، ومن مات على فراشه، والذي أكله السبع، والذي غرق في البحر، والذي احترف وصار جسده فحما، يجمعهم الله جميعا، الأولين والآخرين، فيقف الملك بجنب الصعلوك، والغني بجانب الفقير، وتسقط الفوارق ولا يبقى من فرق إلا بالعمل الصالح، هناك ينادي المنادي: (لمن الملك اليوم)؟ للسلاطين؟ للجبارين؟ للأغنياء؟ لا. بل (لله الواحد القهار). ذلك هو رب العالمين، ومالك يوم الدين.

(إياك نعبد وإياك نستعين) أي لا نعبد إلا إياك ولا نستعين إلا بك. والعبادة هي كل ما فيه إقرار بالربوبية للمعبود، فالصلاة عبادة، والسجود عبادة، والدعاء عبادة، والطواف بالقبور بنيَّة التعظيم (قياسا على طواف الكعبة عبادة) لغير الله والاستعانة هنا هي الاستعانة بما هو رواء الأسباب، فلا تمنع الاستعانة بالطبيب على وصف الدواء، ولا الاستعانة بالمحامي على حسن الدفاع، ولا الاستعانة بأرباب الصناعات، بل الاستعانة الممنوعة إلا بالله وحده، هي طلب ما وراء الأسباب، كمن يطلب من غير الله أن يشفي مريضه بلا علاج، أو يرجع فقيده بلا بحث، أو يطلق سجينه بلا شفاعة، أو يفرج كربه بغير سبب مادي.

بعد أن حمد الله على نعمه، وعرفت بأنه رب العالمين، وأنه أرحم الراحمين وأنه هو مالك يوم الدين، وبعد أن نزهته عن الشريك (الشرك الظاهر والشرك الخفي) وخصصته وحده بالعبادة، فإن الله يعلمك، كيف تطلب منه ما ينفعك، وقد أجمل لك الخير كله في كلمة واحدة: الصراط المستقيم.

(اهدنا الصراط المستقيم) أي دلنا على الطريق الموصل إلى كل خير في الدنيا وفي الآخرة.
(صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) المغضوب عليهم عرفوا الحق، ولم يتبعوه، ومنهم اليهود، والضالون لم يعرفوه ولم يتبعوه، ومنهم النصارى. والذين أنعم الله عليهم عرفوه واتبعوه، وهم الأنبياء والصديقون والشهداء والصالحون.
(آمين) أي اللهم استجب لنا، وتقبل دعاءنا.




يتبع

الثلاثاء، 1 سبتمبر 2009

إلى الميناء ..محاولة أولى (7)

ماذا تبقى من القصة أو مالذي سردته عليكم حتى الآن منها وأوجعت رؤوسكم به ولا أدري إن جعل الله فيها من فائدة فتكون ثرثرتي على الأقل بغنيمة أو أجر أم أنها مجرد حروف لا قيمة لها وتضييع في الوقت كان يجب أن أستثمره فيما يفيدني في الدنيا والآخرة مشكلتي أن الطريق طويلة فلازالت الرحلة في البدء والتفاصيل كثيرة والمشكلة الحقيقية أنني من مدرسة الطنطاوي أو هكذا أحب أن أظن تلميذة صغيرة فيها فأدخل في طريق ثم أتوه فيه بين زقاق وآخر وأنسى الموضوع الأصلي الذي ذكرني بالإنعطاف يمينا أو يسارا وأترك المسار الأصلي فأحتاج إلى شرطي مرور في الأفكار وربما تكون مخالفاتي بالمئات هكذا ..
ليتني أختصر كل شيء وانتهي من فوائد هذه الرحلة مركزة مفيدة وبأسلوب يمتع وليس بهذا الممل الذي تقرأون
لكن ليس كل ما يدركه المرء يناله أو لعله من الخير أن أنهي هذه القصة حتى أنمي قدرتي فأكتب ما هو أجود وأفضل .. ورحم الله امرؤ عرف قدر نفسه ..

ما كنت أريد أن أصل إليه في الحلقات الماضية هو أن تعيشوا تماما الجو في فترة الما قبل .. التردد القلق وعدم تأكيد أي شيء في هذه الرحلة حتى آخر رمق وفي آخر ثانية من لحظة يوم الرحيل .. كان كل شيء متغير متقلب وكانت أطراف كثيرة تحاول أن تدس أنفها وتفشل الرحلة المرتقبة ..وفي كل دقيقة من كل يوم كيف كنا نفكر وكيف كنا نرجو وكيف كنا نخطط وكيف كنا نصر .. في الفجر كان الوضع أن الجميع سيذهب .. بعد ساعة أصبح الوضع أننا سنختار منا من سيذهب وستيقى إحدى السفينتين لتنطلق الأخرى .. في الظهيرة نعم ستذهب واحدة اليوم وتلحقها الأخرى غدا ... في الليل قد يعود الجميع .. طيب في حالة أن هناك من سيذهب وسيبقى البقية كيف سيتم هذا الإختيار هذا هو السؤال الذي لم أعد أرى أمامي غيره وكان إحساس داخلي يقول لي أن الرجال سيفكرون فورا هذا إن لم يفكروا أن الأخوات هم من يجب أن برجع هذا في حال لم يسمح لجميع وفد العرب بالمجئ .. وكان حدسي صحيحا لذلك مباشرة في أول جلسة عندما هتف لي هذا الهاتف قلت لا إراديا نحن لن نتزحزح منا هنا حتى ندخل غزة ..! وكان هذا في جلسة جس النبض من قبل من أمر علينا واخترناه ممثلا لنا في وفد العرب .. واستحسن فتحي ردي .. ثم كانت جلسة أخرى مرتب لها مسبقا تدارسوا فيها الأمور بعيدا عن الأخوات ثم اتصلوا بنا لعرضها بعيدا عن ضوضاء الحدس والهتافات الداخلية الخطيرة! .. وجلس فتحي ليشرح لنا الحالات المختلفة وكان موقف ورأي وكان فتحي متفق معنا في الرؤية والنظرة بينما واضح أن رأي الأخوة كان معاكس بعضهم عبر عنه بمنتهى الصراحة لكن بأدب والبعض احتفظ به في أعماق نفسه رغم اقتناعه برأي اخوانه ومع ذلك نقدر لهم ذلك ..في كل الأحوال حسب الإتفاق النهائي كنت سأذهب مع مختارين أخر من وفود العرب رغم أني عرضت وكلي ألم موخز ألا أفعل ليقيني أنه في حال كانا اثنين فقط فهناك حقا ويقينا من هو أحق مني ولم أرد أن أذهب ويبقى باب الأفضلية كان للقضية ولفلسطين سيفيدها أكثر مني بكل تأكيد لكن فتحي أصر فصمتنا وصمت الجميع إذن سأذهب كجزء من الكل وبيسيناريوهات مختلفة معقدة في كل حالة .. كان هناك من الكويت من سيأتي أيضا هذا في حال كانت الرحلة بأقصى حد يوم السبت لكنها تأخرت أكثر فعاد الأخوة الكويتيون وكلهم ألم .. هم دخلوا قبلا عن طريق المعبر وأرادوها مرة أخرى بحرا وهذا طموح طيب ..
أذكر لكم المشهد لكني أتوقف عن التفصيل فيه لعدة أسباب أراها فبالله عليكم لم لا تسألوني لماذا تذكريه أصلا ربما لآني لا أخطط في الكتابة وخاصة في المدونة هذه إنما أكتب لكم خواطر تحوم حولي فأصطادها قبل الهروب بلا عودة ..خرجنا فجر الخميس وتلك كانت المرة الأولى التي نقرر فيها الإنطلاق حماس كبير كان منذ الليل جهزنا الحقائب وكل شيء وجهزنا أحلامنا معها .. راقبت فجر قبرص من جديد من نافذة الغرفة وراقبت البحر والميناء المرتقب وكان حوار داخلي معه وكان يسمعني فيبسم ..! مرة أخرى السابعة صباحا نحن نطير للأسفل كل يجر حقيبته وسرنا في صفوف إلى الميناء .. سينثيا كعادتها المبتهجة كانت تغني بمرح .. لا أحد في الطريق غيرنا ...وصلنا الميناء انتظرنا قليلا اقتربنا من نافذة أمن العبور أستلمنا جوازاتنا ودخلنا ..لكن المسافة كبيرة مرة أخرى سرنا من جديد وكانت خيوط الشمس تمتد فتستخرج ما في أعماقنا من مشاعر مخفية ..


بعض السنابل الجميلة كانت تزين الطريق لكن البقية كان شارع وفقط..



وصلنا إلى كانتونه من الإسبست مكتوب عليها كانتينا هذه
كافيتيريا الميناء يهيب بنا الأمن أن نبقى هنا رغم أن من حقنا الذهاب قرب السفن وسنسايرهم في ذلك حتى لا تفسد العلاقة بيننا ويغلق الباب للأبد وهم أصلا متعاطفون معنا جلسنا .. كنا وكلثم وفاطمة على طاولة إحداهن تقرأ القرآن والأخرى أذكار الصباح في هذا الوقت جاءت رسالة من مروة مهرجان الصمود في البحرين سيتصلون بكم مباشرة لتخبروهم بمشاعركم فجهزي شيئا ..مفاجأة هل أقول لا ماذا أجهز الآن وشمس قبرص تلفح وجوهنا ماذا أجهز وأنا التي لم تخبر أحدا أصلا بعيدا عن الضوضاء والبهرجة التي لاداعي لها ولأسباب أخرى هكذا أردت.. قد تكون رسالة طيبة للجمع الغفير من الناس لنذكرهم بغزة وبالحصار الذي نسوه هل أكتب شيئا بغض النظر عمن سيلقيه ؟ لنكتب شيئا على كل حال وسنرى كيف سنرد بعدها كتبت كلمة وعصرت مخي قدر الإمكان وأطلعت فاطمة وكلثم عليها
فأفدت من أفكارهن جدا ..لكن الإتصال لم يأتي فحسم الأمر ولعله الخير كان كما أردنا ..
الشمس تزداد حرارة ونحن لا نزال جالسين كنا قد ذهبنا قرب السفن لأن غريتا نادتنا من أجل تلبية مطالب الصحافة القبرصية وهذا ما كنا نستعد له وكلثم طوال الليلة السابقة أردنا أن نصل رسالة للعالم باللغة الإنجليزية تكون مؤثرة .. كلثم كانت كلمتها مميزة قالتنا صحفية إيرلندية ..وصورنا مصور قبرصي يبدو استشاره زينا الإسلامي جدا فكان يصور ربما 100 صورة في الدقيقة وقابلنا عدة صحفيون آخرون نسيت جنسياتهم
وسألتنا إحداهن عن أفغانستان وهل المرأة مضطهدة في البحرين أو في الإسلام بمعنى آخر فكان بابا جيدا لنوضح لها أننا نتمتع بحرية وسعادة لا مثيل لها كوننا مسلمات وأن هذا الدين هو الأروع والأكثر عدلا وإنصافا وكلمناها عن البحرين وحقوق المرأة فيها وتعجيت كثيرا كون المرأة تأخذ مثل راتب الرجل في حال تساوت الدرجة بينما لا تجد هي هذا الحق في أوروبا فتمنت أن تعمل في البحرين! "يالديمقراطية الورق"!
بعد العودة إلى الكانتونه جاءت لبنى ومعها صحفي الجزيرة عرفنا من الكتابة على قميصه وشعار الجزيرة وعرفتنا عليه : " هذا الفلاح الفلسطيني الطيب عثمان البتيري"


كان سعيدا جدا بوجود أخوات مسلمات ملتزمات عربيات ضمن الرحلة وكان في منتهى الأدب جزاه الله خيرا قال أنتم قصتي على هذه السفينة آتي من أجلكم!
بعد أخذ وعطاء ولاحظنا أن فتحي يذهب ويجئ كالسعي بين الصفا والمروة 20 مرة في النصف ساعة بين وإلى الكانتونه من الميناء وهكذا وإتصالات لا تتوقف انتظرنا خبر من أحد لم يخبرنا أحد مالذي يجري ولا حتى أخوتنا من البحرين نفذ صبري وكنت أحاول عمل لقاءات صحفية مع كل الحاضرين وأتعرف على قصة الجميع فقلت فرصة أسأل فتحي إن يمكن أن نجري معه لقاء وأستفسر عن الوضع سألته قال قد نعود اليوم ضغوط كبيرة علينا لكن لدينا شخصيات ذات مستوى رفيع معنا لا تخافوا ستتيسر الأمور ..
هكذا إذن لم أتوقع أن نعود اليوم وهكذا ظن الجميع .. وبعد قليل كنا نعود ونجر الحقائب لكننا تركنا قلوبنا هناك عند السفن وكلنا إصرار وعزيمة على العودة ..
في طريق العودة سرت مع ماجكواير .. وكانت معها قصة أخرى ،،

واجب القراءة قفزة عباس في الهواء ستكلف فلسطين والحقوق الفلسطينية باهضا!

Study
View more documents from Bahrainpath