الأربعاء، 24 ديسمبر 2008

دعوة

اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربنا لحبك
اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله قوة لنا فيما تحب
وما زويت عنا مما تحب فاجعله فراغا لنا فيما تحب

الاثنين، 15 ديسمبر 2008

شعاع نور


دعوات عبر نسائم المساء ..


أحباب دين إخوتي إخوتي بنورها كشمعة ..
إليكم عمالقة المجد وبعض من سكون الشموخ ونظرات العزة والإباء
إليكم أحبابنا تمر نسمات اليوم لتذكرنا بكم وتحط أمواج البحر عند عتبات أرجلنا لتحمل لنا أسمائكم فنود أن تغدو ولا تعود هذه المرة أن تذهب دون عادتها بالرجوع لتحطم كبرياء الصخور نريد لها أن تغذو بعيدا حتى تصل هناك بحر غزة الهدار لتصل تحياتنا ومحبتنا لكم لكن أين أنتم من بحر غزة! وحي الشيخ رضوان الذي سرتم فيه يوما والصيدلية التي وقفتم يوما بقربها أين أنتم منها هي تشتاقكم ولازالت تفتخر بوقع خطواتكم هناك على أرضها ... لكن الشوق يمكنه أن يطير ليحط رحاله في سلفيت أو رافات أو حيثما حملتكم الأرض ..
حفظكم الله وحفتكم دعواتنا مع كل شروق ،،
تحية رشاش أم البراء . البراء . يحيى الصغير الكبير

الخميس، 11 ديسمبر 2008

حماس نبض غصن أخضر محنى بالدم القاني



يوم الأحد القادم يوم الزحف الأخضر من جديد

في السير في ذلك اليوم .. المشي في ذلك اليوم .. الحشد في ذلك اليوم .. الإعلان عنه .. مشاهدته .. نشر خبره .. تحفيز من يذهب .. تكثير سواد المشاركين فيه .. أجرا عظيما من وجهة نظري
فهو يذكرني بإغاظة الكفار .. يذكرني بقول النبي صلى الله عليه وسلم اهجهم حسان وروح القدس يؤيدك . يذكرني ببيعة العقبة الكبرى ... تكثير سواد المقاومين .. زيادة العزة والمنعة والإيمان في الأمة زيادة حجم الصفحة البيضاء في حياتنا هذه الأيام والتي تريد أن تنتشلنا من وسط السواد الذي بات يحاصرنا ويهاجمنا من كل صوب .. هي ترفع رؤوسنا عاليا بعد أن تعودنا أن ننكسها وننزلها لدرجة أن حفظنا شكل التراب عن ظهر قلب .. نسينا شكل النجوم التي طاولناها يوما وصلنا لها وفقناها علوا ليس على ظهر المركبات لكن طاولناها خلقا ورفعة ورقيا روحانيا ثقافيا علميا وفوق كل ذلك عبودية لله الواحد الأحد .. تواضعنا وإيماننا رفعنا إليها يوما ما .. وها نحن نصر أن نغلق أعيننا ونستغشي ثيابنا ونصم آذاننا عن شعاع النور البسيط الذي بات يحيى في أمتنا يريد أن يعيدنا كما كنا يوما ما حقا ..

حماس درب العزة والجهاد والمثابرة

حماس درب خدمة الناس والسهر على راحتهم

حماس الرباط على ثغور الوطن ..

حماس زغرودة الشهادة ولحن العمل الجاد وسط الناس من رحمهم من وسط جراحهم من بين أنات مرضاهم وأراملهم ومساكينهم من وسط أزقة المخيم الصامد ومن بين الكتاتيب العتيقة الشامخة كأحجار كريمة باهضة الثمن ..من رياض الجنة في المساجد خرجت
حماس نور يبزغ من شعار اتخذته وسارت في ركاب تحقيقه قولا وعملا

لا إله إلا الله محمد رسول الله وأخضر خفاق كأخضر قلوب قادتها أخضر جعل جنات الشهادة تطال أبنائهم فتحنوا بأحمر قاني ملأ السماء نورا بهيا

دم حسام الزهار دم خالد الزهار دم عائلة الحية دم نضال فرحات ومحمد فرحات ...

يوم الأحد نقف وقفة عز

يوم الأحد نؤجر إن كنا معهم

إن لم نستطع أن نكون في مهرجان الإنطلاقة فإن أرواحنا ستحلق معكم وقلوبنا ستخفق هناك ..


يشهد ربي أننا نبايعكم
ربي تقبل منا وثبتنا ..

الأربعاء، 26 نوفمبر 2008

على فراش الموت ...2

رشاش وفل
في إجازة
دعواتكم
...
.
(نقطة ختام)

على فراش الموت ...1

لما احتضر أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه حين وفاته قال : و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد .و قال لعائشة :انظروا ثوبي هذين , فإغسلوهما و كفنوني فيهما , فإن الحي أولى بالجديد من الميت .و لما حضرته الوفاة أوصى عمر رضي الله عنه قائلا :إني أوصيك بوصية , إن أنت قبلت عني : إن لله عز و جل حقا بالليل لا يقبله بالنهار , و إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل , و إنه لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة , و إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه في الآخرة بإتباعهم الحق في الدنيا , و ثقلت ذلك عليهم , و حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا , و إنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل , و خفته عليهم في الدنيا و حق لميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا.

حلم ...

قبل الأوان 2

بصراحة كتبت رد طويل وبعدين فجأة ... قطعت الكهربا!! .. فما لقيت غير صحن فول أفش فيه غُلّي.كثيراً ما كان يحيى عياش يتنقل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بل في أغلبها كان جيش العدو الصهيوني يؤدي له التحية ظناً منهم بأن هذا الشخص هو أحد حاخاماتهم فقد كان عياش يجيد العبرية الى حد ما فلم يكن متمكناً منها 100%، لكنه كان بارعاً في التخفي والتمثيل، وكانت هناك عوامل مساعدة لذلك فقد استولى رجال عز الدين القسام على سيارة تحمل لوحة صفراء "إسرائيلية" والاستيلاء هنا لا يعني سرقتها وإلا لما كانت عامل مساعد، وكان بهذه السيارة يتنقل ما بين الضفة والقطاع.في احدى المرات علم عملاء الصهاينة بأن يحيى عياش موجود داخل احدى البنايات السكنية في نابلس فما هي الا دقائق حتى حظرت تعزيزات ضخمة من الجيش الصهيوني الى المنطقة، وحامت طائرة صهيونية فوق العمارة وتم احاطة المنطقة بالجنود والآليات الضخمة، وطلبوا من عياش الخروج منها والا فأنهم سيفجرونها على رؤوس أصحابها، وفجأة وبقدر الله خرج يحيى من أمامهم وهو بلباس امرأة منتقبة وغادر المنطقة واختفى فجأة –القصة موثقة لم أراد التأكد-، وأعترف قادة العدو الصهيوني بفشلهم الذريع في القبض على المهندس، وكتبت الصحافة الصهيونية في صفحتها الأولى في اليوم التالي: "الرب يحمي المهندس" والمناسبة لقب المهندس أطلقه عليه الهالك رابين وكان يقول أتمنى أن أرى المهندس ميتاً وقدر الله أن يموت هو ويبقى عياش حياً.ربى يحيى عياش العديد من القادة والشهداء بل درب المئات من تلامذته على كيفية صنع المتفجرات، وذلك في القطاع والضفة الغربية، وكان يقول: "إذا مات يحيى ففي الشعب مليون يحيى"، وكان يحثهم على السير على نهجه وكان معلمهم الأول، لكن للحقيقة وللتاريخ أؤكد بأن استاذ ومعلم يحيى عياش هو الشهيد القائد عادل عوض الله قائد كتائب القسام في الضفة الغربية.استشهد يحيى عياش في قطاع غزة بعد حياة حافلة بالجهاد والعطاء، قصة استشهاده كما يعرفها الكثير منكم، كالتالي وباختصار شديد: كان للشهيد عياش صديق قديم من ايام الجامعة، فعرض يحيى على صديقه المدعو اسامة حماد المبيت في منزله وأن يقوم بخدمته، فوافق اسامة على طلبه، ولكن لأسامة خال يدعى كمال حماد وهذا كمال حماد يعمل لدى الصهاينة، فعلم بان يحيى عياش يبيت بمنزل ابن شقيقته، فأخبر الصهاينة بذلك، فطلب الصهاينة من كمال أن يعطي هاتفه النقال لابن اخته على سبيل الاعارة، وكانت الهواتف النقالة في ذلك الوقت "صرعة جديد" ففرح عياش لأنه سيحادث أهله بعيداً عن تصنت العدو على الهاتف الأرضي لذا استخدمه، وقد كان خال اسامة يأخذ الهاتف أحياناً ويعيده من باب التعويد، وفي احدى المرات أعاد الهاتف وهو مفخخ بالمتفجرات ولحظة استشهاد يحيى كانت هناك طائرة صهيونية تحوم فوق المنزل ولما تحدث مع والده تم تفجير الهاتف.الشيء الذي لا يعرفه الكثيرون هو أن العميل كمال حماد غادر أمريكا بصحبة المليون دولار نظير وشايته، ولما عاد قرر العيش في احدى المستوطنات مع الصهاينة وهناك لاقى الاحتقار والاستهجان منهم لأنه خائن لأهله ووطنه، وقد ندم كمال حماد على فعلته وقال بأنه لم يكن يعلم بأن الهاتف مفخخ.رحم الله الشهيد عياش وألحقنا به ..معذرة على الاستعجال لكن من باب العلم بالشيء وشكراً

قبل الأوان



الكلام للمشرف أبوعبيدة في الملتقى القسامي :

آه لحشرجاتِ صوتي ما تصنع .. آه لدموعِ الشوق في قلبي اذ ترتع .. آه لنبضاتِ العياش وعقل في القلب إذ تسمع .. آه لزفرات الحنين .. وأنين الصامتين .. ومحبةَ رجالِ عز الدين إذ تقلع.حقيقة كنت أود أضع روابط لسيرتهما لمن أراد الاستزادة .. لكن فضلت الحديث عنهما بطريقة مباشرة فربما يكون أجدى للقارئ ..أما عن الشهيد يحيى فأقول: اسمه يحيى عبد اللطيف ساطي عياش مواليد قرية رافات، عرف عن الشهيد يحيى هدوءه وإكثاره من الصمت، عرف عنه أيضاً بأنه شديد الخجل، لم يصدق كل من عرف يحيى بأن يكون هذا الشخص الخجول المؤدب الصامت هو المطلوب رقم واحد للعدو الصهيوني.يحيى أيها الأخوة والأخوات كان مميزاً بين أقرانه في كل شيء فكان أن اخترع -وهو صغير- جهاز كهربائي لتشغيل إحدى الآلات الكهربائية لوالدته لمساعدتها في عمل المنزل، بل إن جميع أهالي منطقة رافات كانوا يذهبون بأجهزتهم الكهربائية ليحيى ليقوم بتصلحيها دون مقابل نظير ذلك، كان يحيى معروف منذ صغره بذكائه الشديد خصوصاً في المواد العلمية، حصل على معدل 92 في الثانوية العامة وكان تفوقه واضحاً في المواد العلمية "الفيزياء والكيمياء"، تقدم للدراسة في الجامعة الأردنية في عمان لكن السلطات الصهيونية رفضت طلبه ويعلق أحد قادة الصهاينة على ذلك بعد سنوات فيقول: "يا ليتنا ما رفضنا طلب يحيى حينما تقدم للدراسة في الاردن، يا ليته ذهب ولم يذقنا من الموت ألوانا".


بعد ذلك تقدم يحيى عياش بطلب للدراسة في جامعة "بيرزيت"، وتخرج منها بتفوق حيث درس الهندسة الكهربائية، وكان حقيقة يتحين فرص الاجازات والعطل الرسمية للعودة سريعاً إلى قريته رافات فلم يكن يعجبه حال الطلاب والطالبات في الجامعة وكان يخجل كثيراً حينما يرى فتاة غير متحجبة في الجامعة أو يرى فتاة تقف مع شاب!!.تخرج يحيى من الجامعة أيها الأحباب بدرجة امتياز ولحظة تسلم الشهادات في حفل التخرج لم يكن يحيى من ضمن الحضور فقد كان مطلوباً للعدو الصهيوني "مطارداً" فتسلم شهادته في الحفل والده ووالدته وشقيقه مرعي.بالمناسبة أود القول هنا بأن والد يحيى هو من تقدم بطلب ذهاب يحيى الى الأردن فيحيى لم يكن يحب أن يترك فلسطين تحت أي ظرف، وحينما تقدم والد يحيى بالطلب قالوا له الصهاينة فليأتي يحيى معك في المرة القادمة سنوافق على طلبه، وحينما أخبر والد يحيى ما أخبره به الصهاينة قال يحيى لوالده لن أذهب، وأضاف: " يا والدي إن ذهبت لهم الآن فلن تراني بعد اليوم أبدا. فقد كان يعرف جيداً بأنهم يريدون اعتقاله-نعود .. بدأت مطاردة يحيى عياش الفعلية مع العدو الصهيوني حينما قام يحيى بتفخيخ سيارة بالمتفجرات وتم وضع هذه السيارة داخل الخط الأخضر -فقدر الله- أن يكتشف العدو أمر السيارة، فجاء خبراء المتفجرات وحاولوا جاهدين تفكيك العبوة الناسفة المثبتة في السيارة لكنهم لم يستطيعوا، ففجروا السيارة في مكانها، وعرفوا أن وراء تفخيخ هذه السيارة رجل خطير جداً، لم تشهد فلسطين مثله قط، وبعد قصة هذه السيارة بأيام فقط، قاد الاستشهادي القسامي البطل القادم بفيزة زيارة لأهله داخل فلسطين وهو بالمناسبة من سكان مسجدنا ولا زلت أذكره تماماً واسمه (لبيب أنور) قاد السيارة المفخخة والتي فخخها الشهيد يحيى عياش قادها في وسط شارع ديزنغوف وقام بتفجيرها في صفوف الصهاينة وقتل وجرح منهم العشرات، فجن جنون الصهاينة وأرى شخصياً بأنه منذ تلك العملية بدأ العد التنازل للعدو الصهيوني الى أن وصل لانسحابهم مدحورين عن قطاع غزة.وتأكد خبراء المتفجرات بأن الطريقة التي تم فيها تفخيخ سيارة الشهيد لبيب أنور هي نفسها التي تم فيها تفخيخ السيارة السابقة، وقام العدو الصهيوني بحملة اعتقالات ضخمة في صفوف رجال حماس وبعد التعذيب الشديد الذي لقيه الأسرى البواسل اعترف أحدهم بأن يحيى عياش هو من وراء تفخيخ السيارة.


على الفور قام العدو الصهيوني باقتحام قرية "رافات" ومنعوا حظر التجول في القرية منذ تلك اللحظة وحتى الساعة التي استشهد فيها يحيى عياش في غزة، وقاموا باعتقال والده ووالدته وأخوته -بالمناسبة يحيى لم يكن لديه أخوات- وقاموا باقتحام كل بيت في رافات بل إن وضع القرية أصبح سيئاً جداً لا أحد يدخلها ولا أحد يخرج منها.يحيى في هذه الفترة كان مع زوجته وابنه البراء في أحد المخابئ السرية، ولم يعر يحيى أي اهتمام لاستفزازات الصهاينة باعتقالهم لوالديه وتعذيبهما.لم يكن بحسبان (الطبيب!!!!!!) الصهيوني اليميني المتطرف القاتل من سكان مدينة الخليل – باروخ غولدشتاين– ولم يكن بحسبان الصهاينة أنفسهم بأن مجزرتهم في الحرم الإبراهيمي أن تمر كسابقاتها دون عقاب، فقد شهد التاريخ بل سجل التاريخ ليحيى عياش انتقامه الفلسطيني الأول لمجزرة يركتبها الصهاينة بحقهم.فبعد المجزرة أيها الأخوة والأخوات أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام بأنها ستقوم بالرد وبالقوة على مجزرة الحرم الإبراهيمي، وبالفعل هذا ما حصل (فكتائب القسام إن قالت فعلت.. وإذا وعدت أوفت .. وإذا ضربت أوجعت). ففي يوم الأربعاء وبعد المجزرة بأقل من أسبوع-وليوم الاربعاء دلالة ستعرفونها- قاد الاستشهادي البطل صالح صوي سيارة كتائب عز الدين القسام والتي فخخها يحيى عياش وقام صوي بتفجرها في وسط الصهاينة فقتل 24 صهيونياً وجرح 117 آخرين جروح 7 منهم خطيرة، وفي يوم الأربعاء الذي يليه مباشرة قام الاستشهادي البطل رائد زكارنة من كتائب عز الدين القسام بالجلوس على حقيبة متفجرات في أحد باصات الصهاينة في وسط مدينة الخضيرة والتي فخخها أيضاً يحيى عياش وقام بتفجير نفسه داخل الباص فقتل 20 صهيونياً وجرح العشرات منهم، بالمناسبة لم يحترق من جسد الشهيد زكارنة سوى جزئه السفلي وأقسم با الله بأن وجهه لم يخدش سوى خدش صغير عند أذنه فقط، وقد شاهدت صورة الشهيد بعد استشهاده في مكان العملية بعد نشرها ولكم التأكد من صدقية كلامي.وفي يوم الأربعاء الذي تلاه مباشرةً أيضاً قام الاستشهادي البطل عمار عمارنة من كتائب عز القسام بتفجير نفسه بعد أن لف على وسطه حزام ناسف بأحد باصات الصهاينة في منطقة العفولة فقتل وجرح العشرات منهم.عياشُ حيٌ لا تقل عياشُ مات ... أوهل يجفُ النيلُ أو نبعُ الفرات


يتبع ...

الاثنين، 24 نوفمبر 2008

الحل الوحيد




قطاع غزة مساحته 378 كم2 محاصر من كل الإتجاهات يشترك في حصاره كل الدول المحيطة به والقادرة بمنتهى البساطة على إنهاء معاناته فأمر واحد بفتح الحدود لدخول الطعام والشراب والدواء والوقود والكساء كفيل بإنهاء هذه المحرقة النازية المقيتة محرقة أبشع من الأسطورة الأولى الشهيرة بمرات فالموت حرقا هو موت لمرة واحدة فقط بينما الموت جوعا الموت مرضا الموت كمدا لتخلي الأهل عنك الموت ألما لموت من تحب أمام ناظريك الموت هما على حال الأمة وعلى موات المسلمين فهو من أصعب الأمور
لن نطيل التكلم عن معاناة القطاع كل شيء بات واضحا وضوح الشمس في كبد السماء
واضح جدا أن من فرض هذا الحصار يعلم أن الأطفال يعانون ويعلم أن المستشفيات والمرضى مهددون ويعلم تماما أننا في شهر نوفمبر أي في وقت الزمهرير والشتاء فقطع إمداد القطاع بالوقود ليس عبثا هو يعلم تماما أن الكهرباء ستقطع الآن بالتحديد في وقت الإمتحانات وفي أسوأ حالات البرد والحاجة للدفء لأنه ببساطة "عدو" يريد تحطيمهم ونسفهم وإنهائهم من على وجه الأرض تماما كالوصف القرآني الذي نجده في قول الله تبارك وتعالى "كيف وإن يقدروا عليكم لا يرقبون فيكم إلا ولا ذمة" الآية تستصرخنا وتوقظنا من سباتنا كيف لا نستميت في نصرتهم بكل الوسائل بينما إن قدرعلينا عدونا لا يترك وسيلة ممكن أن تميت وتهشم وتنسف إلا واستخدمها إذن فالتركيز على معاناة الحصار والمحاصرين والنداءات والإستغاثات والرجاءات لن تفيد شيئا على الأقل لنأخذ العبرة من تجربة حصار العراق عشر سنوات كاملة مات فيها الأطفال بأسوأ أنواع السرطانات ونقلت أبشع أنواع المعاناة أمام العالم كله شاهدوا الأكفان والتشوهات والمرضى يأنون موتا ولم تتحرك الديمقراطية العالمية الإنسانية بل هذا ما كانت تريد ولم تشعر عجوز البيت الأبيض أولبرايت بأي حرج أن تخرج وتعلن أنه مقابل إنقاذ هذه الأرواح البريئة يجب على العراق دفع كل ثرواته وكل نفطه كمقابل! إذن هي مافيا عالمية إجرامية ولكن مادورنا نحن؟!في مشهد العراق شاركنا في الجرم ودماء كل أولئك الأطفا ل والأرواح البريئة التي سفكت ستكون في يوم القيامة أمام الله عزوجل في رقابنا تتعلق بنا تلومنا ظل صمتنا يطوقهم حتى مص العراق تماما ولم يتبقى فيه إلا الجوعى والمرضى تمهيدا للإحتلال المباشر إذن أقول فعشر سنوات من تجربة عرض المعاناة لم تفك الحصار بل زادت الحنق والغضب الداخلي لدى المواطن العراقي على من يعجز عن كسر الحصار ويكتفي بعرض المعاناة من جانب كما وأفرزت من جانب آخر مجموعة أردات أن تتقوى بالإحتلال وأتت على ظهور الدبابات لتحطم الطرف الآخر الذي يود الصبر حتى الرمق الأخير ومع أن الوضع في قطاع غزة مختلف إلا أننا نتعلم من كل هذا الكلام السابق أن الطريق الوحيد والحل الوحيد لإنهاء هذه الكارثة في القطاع هي بوقفة صارمة لا رجعة فيها يجب أن تفتح المعابر ويجب أن يفتح معبر رفح بالتحديد لمرة واحدة وللأبد مرة واحدة لا تقبل التراجع ففي الوقت الذي كان فيه الإحتلال الصهيوني يصول ويجول في قطاع غزة شاهدنا المعابر المصرية مشرعة الأبواب ويتهافت الأعداء على السياحة في أم الدنيا بينما ضاقت أم الدنيا بأبناء أمتها من الجوعى والمرضى والبؤساء
الجماهير العربية أطالت لعب دور المتفرج الصامت هذه المرة لدرجة جعلت أول أربع سفن لكسر الحصار غربية بامتياز للأسف! وهي تتحمل وزرا عظيما بصمتها والعمل الأفضل الذي يفترض أن تقدمه الآن هو الضغط المتواصل والثابت من أجل تحقيق الحل الوحيد لإنهاء المهزلة بالعمل ليل نهار وبجد واجتهاد حتى يفتح معبر رفح "ألا يا مصر الكنانة حطمي القيود وافتحي المعبر".

الأحد، 16 نوفمبر 2008

أزاهير مسك - الجزء الثالث






كانت خطة القائد تتلخص في حصر العشرة آلاف روسي في مصيدة الغابة
الأشجار في غابات الشيشان طويلة وضخمة وشائكة لدرجة يمكنها حمل أكثر من مقاتل أواري عليها
يبدأ القتال بهجوم مباغت من فرقة الكر والفر هجوم سريع ومن ثم انسحاب إلى الغابة وهناك يبدأ فصل جديد من الخطة سيذوق الروس الجحيم في هذه الغابة ولن يتعرفوا أبدا من أين وكيف تأتيهم الرصاصات تم تقسيم الجند حسب رؤية القائد للمعركة وقدرات كل منهم بحيث أن كل مجاهد أواري سيكون مسؤلا عن إحدى الأشجار ويستقر فوقها وأحيانا يكون هناك مجاهدين متجاورين
كانت رائحة الأوراق في الغابة تنذر أن هناك شيء قريب هنا سيحدث!

استمع السبعون مقاتل أواري لتعليمات قائدهم وهو يشرح تفاصيل العملية وكأن الطير على رؤوسهم وشاهدوه بانتباه شديد وهو يرسم بعض مشاهد المعركة بعصا طويلة في يده على التراب الناعم
وعندما انتهى القائد مسعود من الشرح لتوه كان مندوب فرقة التقصي قد وصل وصدره يعلو ويهبط بانفعال من الركض وقف على بعد عدة أمتار وكأنه ينتظر القائد أن يأذن له بالحديث
تعال يا بني اجلس وارتح قليلا لقد مشيت كثيرا
أنا بخير يا إمام
هات ما عندك إذن
لقد صدق حدسك يا إمام إمدادات السلاح إختارت الطريق الجبلي الأصعب كي تصل إلى الروس وقد ظنوا أنهم بهذه الطريقة يموهون علينا
أحسنت يا بني ، تبدو شاحبا اشرب بعض الماء
حفظ الله الإمام ، لقد تبينا عددهم وحصلنا على المعلومات التي أردت
أطرق الإمام رأسه فترة وانعقد جاجباه الطويلان معلنينن انهماكه في تفكير عميق
إبراهيم
حاضر ياإمام
اذهب مع عبدالحميد وخذوا معكم فرقة خاصة أئتونا بهذا السلاح أو امنعوا وصوله بأي طريقة
انطلق المندوب على فوره إلى عبدالحميد الذي شعر بالفخر لثقة الإمام به وانطلق على رأس مجموعته لتنفيذ هذه المهمة الصعبة
حفظكم الله هتف القائد مسعود

كان كل ذلك والوقت لايزال عصرا وبدأ الأواريين في تنفيذ خطة قائدهم وأخذ مواقعهم على الأشجار في الغابة ..

ارتفع حاجبا مراد وتهلل وجهه وهو يشاهد القادم
أهلا وسهلا بالشخص الوحيد في هذا العالم الذي يكن له الصقر كل الحسد والإحترام!
ضحك أحمد في مرح : أرأيت ها نحن نتجاور من جديد
المهمة صعبة هذه المرة يا شيخ أحمد
الله الكريم سيمدنا بعونه ألم تسمع صباح اليوم حفيف الأشجار وخرير الماء لقد كان كل شيء في هذه الأرض يجثو ويبتهل لله القهار الجبار أن ينصر عباده ويزيل الظلم والظلام


أولا الصقر والآن الماء والأشجار ما أنت يا شيخ أحمد؟ شيخ أم شاعر أم فيلسوف؟
أنا كلهم مجتمعين ..
قلب المؤمن يا بني يرى بنور الإيمان مشاعر المخلوقات الأخرى ويحس بها
أصبحت ابنك الآن .. لا إله إلا الله ..
شعر مراد في سره أنه محظوظ لأن الشيخ أحمد هو جاره في المعركة
لا وقت لحديثك الآن هيا بنا نحتاج لكمية كبيرة من الأوراق والحشائش لنموه وجودنا
وانهمكا في العمل من جديد

في تلك الأثناء كان عبدالحميد وفرقته قد تمكنوا من تحقيق انتصار كبير في الطريق الجبلي
حصل المجاهدون على كل إمدادات السلاح وأسروا 5 من الروس وتوزع الباقين بين هارب وقتيل في المعركة ..وصلت الأنباء إلى الجنرال سيرجي في مقر القيادة الروسية فاستشاط غضبا
وأخذ يرغي ويزبد ويتوعد لم يسلم أحد من سيل الشتائم التي أطلقها حتى الرئيس الروسي نفسه! وشعر العقيد ميندوف بالحرج الشديد لتحمله وحده كل هذه اللعنات حتى تهدأ فورة الجنرال
كانت الضربة بفقدان شحنة السلاح قوية أكبر من قدرة الجنرال على التحمل فبعد كل ذلك المسلسل الطويل من المفاجآت على هذه الأرض تأتي هذه الأخيرة قاصمة خاصة وأن الجيش على وشك الدخول في معركة فاصلة مع الأواريين! لقد ظن أنه قادم في نزهة لن يلبث أن يعود منها ورأسه مرفوعة وصدره مليئ بالنياشين والأوسمة والأهم من كل ذلك ستكون جيبه ممتلئة بما يهفو له قلبه من المال والذهب! إن كل شيء يتبخر هنا إن كل ما يخطط له يصبح مجرد سراب هذه الأرض أرض جن وليست للبشر!
وضع الجنرال كلتا يديه على وجهه وشعر العقيد ميندوف أن اليوم سيحمل المزيد من المصائب
هل نؤجل الهجوم الكبير يا سيدي!
لا تسمعني صوتك مرة أخرى ، بل سنهجم 10 آلاف مقاتل روسي لن يعدموا الوسيلة للقضاء على تلك الغربان العنيدة كم عددهم مئة مئتان ستكون نهايتهم على أيدينا اليوم
اذهب واجمع الجند
ردد العقيد في سره : بل نهايتنا وصرخ بأعلى صوته حاضر سيدي!

انتهى أحمد من الحفر على الشجرة الخاصة بمراد كان يحني ظهره منذ نصف ساعة تقريبا وينحت مستخدما تلك الآلة الحادة في قبضته اليمنى ورائحة الخشب تنتشر مع كل خط جديد يرسمه مسح حبة عرق عن جبينه تسللت رغم البرد خلسة وهتف
ها ما رأيك الآن؟!
جميلة يا شيخ أحمد لقد نحت اسمي هنا باللغة العربية
لكن لماذا هذا الشكل
Б
ألا تعلم إنه القمر باللغة الشيشانية القديمة؟
ولماذا قمر ؟
قلبك كالقمر يا مراد
يا أخي أنا لا أتحمل هذا الكلام ما كل هذه الرقة واللطف يا شيخ أحمد
إن لهذه الشجرة اليوم شأنا عظيما سأذكرك
طيب يا فيلسوفي العزيز ، هل يمكن أن أستأذنك بتنحية الفلسفة جانبا الآن واسمعنا بضع آيات من القرآن الحبيب إلى قلوبنا لعلها ترق وتذرف الدموع من خشية الله
أحتاج إلى شحنة كبيرة كي احمل على أعداء الله حملا شديدا اليوم
بكل سرور وبدأ الشيخ أحمد في التلاوة قرأ سورة يس ورددت معه أوراق الشجر وحبات التراب في خشوع

كان الصمت سيد الموقف ولا تكاد تسمع شيئا غير صوت الريح وهمهمات بسيطة من القائد مسعود يوجه المجاهدين ويوصيهم وكانت الغابة التي تشتعل حماسا قبل قليل هادئة كالشبح الآن..
كان القائد مسعود يعلم تماما أن الجنرال تعيس الحظ سيأتي من ذلك الطريق فاستعد جيدا ووزع فرقته على نحو يكون عنصر المفاجأة فيه قاتلا للروس في البضع دقائق الأولى المباغتة لن يتبين فيها المحتل فارق العدد هذه المفاجأة المفزعة تعمل عملها في رؤوس الروس وتمنى القائد أن تكون تلك الرؤوس في الهجوم الأول فوق الألف! ولم يغب عن بال الإمام توظيف وسائل مساعدة فاستخدم حجر الجرانيت المدبب وأخشاب الأشجار الحادة وصنع منها سكاكين وخناجر تعمل عملها في المعركة فإن لم تقتل فهي تؤخر وتعطل وتؤلم كما وصنع حرابا طويلة تعطب الآلات والمدافع أما أحمد ومراد فكانا ضمن مجموعة حماية ظهر القائد

وفي تلك الأثناء كان عبدالحميد يحث السير بقافلة السلاح ويحاول أن يستكشف طرقا مختصرة تسرع به الخطى وتختصر المسافات كان يريد أن يطوي الأرض ليصل إلى إخوانه قبل أن تنتهي المعركة هذا المدد سيساعدهم كثيرا ورغم أن المعركة التي خاضها مع الروس لم تكن سهلة إلا أنهم لم يرتاحوا أبدا ولم يتوقفوا حتى لتناول قليل من الزاد فكان الهدف غابة بيش حيث المعركة وكان الروس الأسرى الخمسة بركبون الخيول وكأنهم جزء من الفرقة بينما اضطر إثنان من الأواريين أن يمتطوا ظهر فرس واحدة حتى يتمكن الأسرى من الركوب جميعا! وفهم الروس ذلك رغم جهلهم باللغة الشيشانية
هؤلاء القوم غريبون ! همس أحدهم
لو كان الوضع معكوسا لعلقناهم بالحبال في ظهور الخيل وقطعنا بهم كل تلك المسافة على هذه الحال
يا رجل هذا إن لم يقطعهم الجنرال إربا من فوره!
إنظر إلى محمود هذا أو أيا كان اسمه الذي يأتينا بالطعام اقطع يدي لأعرف لماذا يبتسم لنا هذه الإبتسامة العذبة كل مرة
إنهم لا يكرهوننا أو هكذا يبدو
لا تكن مجنونا إذن لماذا قتل رفاقك في المعركة من فرط المحبة
لأننا كنا نود قتلهم
أرى أنك بدأت تميل لهم
صمت ..
في الحقيقة كان الرجل قد بدأ فعلا يميل إلى هؤلاء القوم الطيبين أو على الأقل يكن لهم كل الإحترام
ومع أول ساعة بعد العشاء كان عبدالحميد قد وصل إلى أطراف الغابة
صوت الرصاص يصم الأذنين
وأنوار المدافع تحيل الظلام إلى نهار
خفق قلبه بشدة ماذا جرى لإخوانه يا ترى؟
أرخى سمعه نعم أصوات الكلاشنكوف تشير إلى أنهم بخير فهي لازالت قوية ثابتة تغرد ترانيم التضحية الفداء
سجد شكرا لله

الخميس، 13 نوفمبر 2008

Allah Knows ...

الله .. الرحمن الرحيم الكريم
الله .. الودود السميع البصير
الله .. المجيب اللطيف الخبير
الله .. الجبار يجبرنا ويجبر جراح قلوبنا الضعيفة ويداوي كسرها
الله .. الحنان المنان يمن علينا برحمته سبحانه
الله .. التواب بتوب علينا فنشعر أننا غسلنا أروحنا مما علق بها من الغبار فعادت بيضاء ناصعة

***

يارب يا أرحم بنا من أنفسنا ومن أمهاتنا وآبائنا
يارب لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد بعد الرضى
لك الحمد عدد ما خلقت
لك الحمد عدد ما أذنبنا واستغفرناك فغفرت لنا برحمتك
لك الحمد وسع رحمتك التي وسعت كل شيء ياربنا
لك الحمد عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات وعدد السكون

الحمدلله الحمدلله الحمدلله أنك يالله وياربنا تعلم.

مؤثرة
استمتعوا بها
ولاتنسونا من دعاء صالح بظهر الغيب

المصير

وبما أننا تكلمنا عن فيلم المصير والذي سميته في التدوينة السابقة المنسيون "لابأس سنقوم بالتعديل" ، ارتأيت أن أقوم بإضافة الفلم هنا وهو عبارة عن جزأين وهو حقيقة من أفضل الأفلام الوثائقية التي رأيتها من ناحية الإخراج والربط بين الأفكار
عوضا عن أنه يسلط الضوء على قضية هامة جدا وهي قضية الأسرى أسرانا المنسيون بكل ما تحمله الكلمة من حقيقة المعنى
وربما لذلك اسميته المنسيون عوضا عن اسم الفيلم الأصلي المصير ورغم أنه يتكلم عن الأسرى الأردنيون في سجون الإحتلال الإسرائيلي بالتحديد لكنه مع ذلك يذكرنا بالقضية الأم "الأسرى الفلسطينيين" وكذلك كل أسير ينتمي لهذه الأمة غيبته غياهب سجون الظالمين في جوانتينامو أو أي مكان آخر

وبالتركيز على فلسطين أكثر
من خلال إحصائيات وأرقام قديمة قليلا يتضح لنا بعض معالم الكارثة وأنوه أن الأرقام هنا لابد تضاعفت بشكل مخيف فهي صادرة حتى العام 2004

يوجد لدينا حتى العام 2004 م:

-أكثر من 7400 معتقل وأسير تم حصرهم ورصد أماكن اعتقالهم
-منهم 107 امرأة
-عدد القاصرين في المعتقلات: 407 طفل ومراهق
-المراكز الرئيسية للتعذيب
الجلمة، بتيح تكفا، عسقلان، المسكوبية، السجن رقم 1391
عدد الشهداء داخل السجون منذ 1967 وحتى مطلع 2004 (166 شهيدا )
41% منهم قتلوا مباشرة
35% منهم نتيجة التعذيب
24% منهم نتيجة الإهمال الطبي المتعمد
يوجد 12 أسير أمضوا في السجون أكثر من عشرين عاما

يقضي (311) أسيرا حكما بالسجن مدى الحياة و(319) آخرين أحكاما تزيد على 15عاما و(703) أسرى يقضون أحكاما بالسجن ما بين 10و 15عاما و123 آخرين حوكموا بالسجن ما بين 5 و10 أعوام، ولا تشمل هذه الأرقام الأعداد الكبيرة من الأسرى والمعتقلين الموقوفين، خاصة من الذين تم اعتقالهم في السنوات الثلاث الأخيرة، ويتوقع صدور أحكام عالية بحقهم بعد عرضهم على محاكم العدو الإسرائيلي.

كل هذه السنين تمر والأسرى يزدادون يوما بعد يوم في سجون العدو المحتل وأما الأسرى العرب فحدث ولا حرج عن نسيان حكوماتهم لهم وكأنهم هم ثقيل جثم على صدورهم فخلصهم منه العدو الصهيوني أخيرا
كل هؤلاء الأسرى
النساء الأسيرات
الأطفال المراهقين الفتية بل وحتى الأجنة في بطون أمهاتهم
من سيخرجهم من ظلمات السجان
أليس من الواضح أنه إذا استمر الحال على ماهو عليه فلن يخرج أحد بل سيزداد عدد الداخلين وسيتضاعف العدوان
إذن
فهي سواعد القساميين المجاهدين الأشراف لينفذوا لنا مئة وهم متبدد جديد يبدد أوهام يهود بأن ينعموا في الأمان وأسير واحد لازال في سجونهم وحبة تراب واحدة لازالت في قبضتهم
إذن هو مئة جلعاد شاليط جديد نحتاج إليه يؤسر بأيدي المقاومة الباسلة لنخلص أبنائنا فما انتزع ظلما وقسرا وقهرا وعدوانا لا يعاد إلا بنفس الطريق ..

هذا بإختصار
فيا أسرانا البواسل يا من سجنكم خلوة ونفيكم عبادة وتقرب من الله عزوجل نسأل الله أن يجعل ظلمة سجونكم نورا وبردا ويقينا في صدوركم
قيودكم وسام شرف ودليل على حرية أرواحكم ودليل قيدنا وعجز أرواحنا رغم إنطلاق أجسادنا حيث تريد

فيلم المصير تجدوه على غوغل وسأضيف الرابط

الجزء الأول

سلطان عجلوني



قبل أن أدخل في الموضوع سأخرج قليلا خارجه
يبدو أن المرض الذي أبقاني في الفراش مدة يومين جعلني أزور المدونة كثيرا أنزلت عددا من المواضيع اليوم ربما بسبب تراكم الأفكار
شعوري أني لا أستطيع القيام بشيء ذي جدوى مزعج فأشغلت وقتي قليلا بتتبع أخبار مهجة القلب "فلسطين" مضى زمن طويل لم أبحث عن كل شيء يتعلق بها كل حرف كل سطر كل صورة كل نشيد وبعد كل مرة أشعر أني لم أرتوي أكثر وأن الصحراء القاحلة ظلت كما هي لم يروي المطر جفافها بعد ... من جديد "أشطح" خارج الموضوع الذي أنا خارجه أصلا .. لاغرو هذه مدرسة الطنطاوي مع الإعتذار للتشبيه فأين الثرى من الثريا لكن أقول أني من هذه المدرسة أي الخروج عن الموضوع والدخول في طرق فرعية وليس الأسلوب ..
على كل بالعودة للموضوع الرئيسي اليوم برنامج بلا حدود كان مع سلطان عجلوني عميد الأسرى الأردنيين أسره العدو الصهيوني وعمره حوالي 17 عاما إن لم تخني الذاكرة وخرج وهو في الثلاثين من عمره! عمليته كانت بطولية تنم عن روح حرة مؤمنة بالله لم ترضى بالدنية وما تعرض له إخوانه في فلسطين أيام الإنتفاضة فأراد الرد حتى لو كان الرد بساعد فتى في المدرسة وبمجرد مسدس بسيط وبعبور الحدود! كان سلطان مميزا في كل شيء في المدرسة متفوق خلوق يحبه جيرانه وأهله
وفي السجن واصل مسيرة التميز وحتى بعد أن خرج

أسفت كثيرا أني لم أستطع متابعة اللقاء كاملا لكن بإذن الله أشاهد الإعادة الأخيرة وهي في وقت متأخر اليوم كما أعلم الساعة الثانية صباحا
من عدة شهور عرضت قناة الجزيرة برنامج باسم المنسيون حول الأسرى وذاك كان مع قرب تسلم الأردن لهم وللعلم ظلوا محتجزين في الأردن نفسها ولم يطلق سراحهمم فور عودتهم للوطن !! بسبب المحافظة على العهد مع العدو الصهيوني! على كل هذا ليس موضوعنا لذلك لن أعلق عليه!!

هذه دعوة لكم لزيارة موقع الأسير
سلطان عجلوني والذي عاد ليحرك ليس قضية الأسرى الأردنيين فقط لكن العرب والفلسطينيين لأنها منسية بكل المقاييس بطريقة مؤلمة
من هنا فضلا
http://www.sultanajloni.com/

قساميون وبالعصبة الخضراء نرفع الهامة

بالعصبة الخضرا يرفع المجد جبينه

بزنار العز بالرشاش القسامي

حفظكم الله يا أبطال في زمن النعام

حفظكم الله يا رجال الدين يا حملة الأمانة حفظكم الله يا رهبان الليل فرسان النهار

حفظكم الله يا من بكم نرفع الرأس عاليا

حفظكم الله يامن أنتم للنصر عنوان

في أسركم عزة في جهادكم عزة في حكومتكم المجاهدة عزة

أنتم الأمل أنت الفجر أنتم خيوط الشمس تنير الربى وتزيل جحافل الظلام

نور غزة سينتشر سينير في الضفة وفي العالم كله

إليكم يا أحبتنا .... دعوات من أعماق القلب يا جند الحق

رشاش وفل ..

_________________

من غزة هاشم فانطلقوا ...

فبكل الحب تسيرون من نور الفجر القارص ...

نمشي بين كروم الزيتون

بين العنب وبين الشوك وبين زهور الليمون

بين سنابل قمح يابس لونه زهر الحنون

فامضوا إخوانا في الله وبالله أنتم تمضون

فذاك امام ذاك شهيد والأستاذ ابن الياسين

والرنتيسي أسد يزأر سحقا بعدا يا صهيون

والكل منارة إيمان في مسجدهم لا يلهون

حب الله وحب نبي والأوطان لها يبنون

من أجل الأوطان تربوا والدم فداها يسقون

فالروح تعانق أسراهم أو قتلاهم لو يدرون

ومحبة قلبي تكلؤهم وبعين الله يحاطون*

_________________

* شعرالأخ حفص من الملتقى

الأحد، 9 نوفمبر 2008

ماض



ماضٍ ، وأعرف ما دربي وما هدفي
والموت يرقص لي في كل منعطف

وما أبالي به حتى أحاذره فخشية الموت عندي أبرد الطرف ولا أبالي بأشواكٍ ولا محنٍ على طريقي وبي عزمي ، ولي شغفي

أنا الحسام ، بريق الشمس في طرفٍ
مني وشفرة سيف الهند في طرف

ورب سيل لحون سال من كلمي
ورب سيل جحيم سال من صحفي

أهفو إلى جنة الفردوس محترقاً بنار شوقي
إلى الأوفياء والغرف يا دهر !

ماذا من الأيام أطمع في سعودهن ؟ وما فيهن يطمع في ؟

مضى الذين شغاف القلب يعشقهم من الأحبة ، من حولي ، فوا لهفي !
وصرت حقل هشيم غربة وأسىً يجتاحني شرر التحنان والأسف
وا حر شوقي إليهم كلما هجست نفسي ونفسي بهم مجنونة الكلف

إني سئمت هوى الدنيا وزهرتها ومل قلبي ذرا روضاتها الأنف وقد بلوت لياليها وأنهرها فتىً وحزت لآليها من الصدف

فلم أجد غير درب الله درب هدىً
وغير ينبوعها نبعـاً لمغــــترفِ
فطرت أسعى إليه أبتغي تلفي به
ورب خلودٍ كان في تلفِ

والناس تصرخ أجحم ، والوغى نشبتْ والله يهتف بي : أقدم ولا تخفِ ماضٍ ، فلو كنتُ وحدي والدنا صرختْ بي قِفْ ، لسرتُ فلم أبطئ ولم أقِفِ


سليم زنجير.

صمت ..

أحيانا نستمتع بكتابة الصمت فقط رغم كل الضجيج الذي يحاصرنا ...

لماذا نسخن مرة ونبرد دهرا ..؟!



من قصاصات الصحف التي أحتفظ بها ...

السبت، 8 نوفمبر 2008

أزاهير مسك - الجزء الثاني


كم أحب هذه الأرض ... قالها شامل
نعم إن لها سحرا خاصا إنها أرض مؤمنة لا تروض وكلما حاول الإلحاد كسر إبائها ارتفعت قامتها أكثر وأكثر ومرغت كبريائه في الوحل ..أجابه مراد
ومع انتشار خيوط الشمس في كل مكان ومعانقتها للسحب في توليفة من الألوان الرائعة زينت بها السماء ارتفع صقر شامخ من الصقور القوقازية البنية اللون في السماء وسمع صوته كصفارة إنذار قصيرة
جفل أحمد .. أنظروا إلى الصقر يتجه نحو الجبال ..
شامل مازحا : إنه أنشط منك .. أنظر إليه يسابق الشمس في إشراقة كل يوم جديد
مراد : إنه قوقازي أصيل هل لاحظتم أنه يزيد من تحليقه لكنه لا يهبط إنه يتجه للأعلى ويبسط جناحيه في سمو
أحمد : إنتظر يا مراد .. ماذا قلت يا شامل أوتظن الصقر أنشط مني حقا يبدو أنك لا تعلم أن أحمد عندما كان صغيرا كان يسبق صقرك كل يوم وهذا الصقر الذي تدافع عنه كان ينظر إليه بحسد ويتمنى أن يهزمه يوما !
شامل : تعالوا يا جماعة واسمعوا الإمام أحمد يدعي أن الصقر يحسده هل جننت يا أخي؟! سأسقط على الأرض من الضحك يا سبحان الله
قبل أن تضحك اسمعني أولا ...
سأسمع سأمعك حتى لو هجم علينا الروس الآن اسمعك أولا ثم استشهد إذا أردت
أخذ أحمد نفسا وضاقت عينه وهو يرمق الأفق ويقول :
عندما سمعت صوته تذكرت تلك الأيام.. عندما كنت صغيرا في قرية غورني حينها كنت أرعى الغنم مع جدي في الشتاء كان يوقظني قبل الفجر كل يوم لأصلي معه
شامل مقاطعا : هل ستقص علينا حكايات الطفولة حتى تنسينا حسد الصقر لك
أحمد : انتظر سأكمل لك يا ثقيل
شامل : تفضل ...
وعندما يأتي الصيف كنت أصعد الجبل لأنضم إلى حلقة الإمام حمزة حيث يحفظنا القرآن وكانت قريتي في الوداي والحلقة في أعلى الجبل فتراني بعد صلاة الفجر على ظهر بغلة جدي ويزدوني بقليل من الطعام فأنطلق مباشرة حتى أصل على الوقت لأن الإمام حمزة يحب الإلتزام بالوقت وهكذا كنت أطوي الجبل فجر كل يوم وأتأمل هذا المنظر الجميل كما تشاهدونه الآن وعندما أصل إلى القمة يكون الصقر للتو في إثري ويرمقني بنظرة تحدي واحترام!
شامل : يا الله واحترام كذلك ، لابد أنه كان يرفع لك سلام تعظيم كذلك
ضحك الثلاثة بمرح وتعانق أحمد وشامل
مراد : أطلنا الكلام اليوم لقد ارتفعت الشمس هيا بنا لصلاة الضحى لدينا عمل شاق فاليوم معركة مرتقبة كما قال القائد ..

وفي طريق العودة كان الصمت هو السيد و انشغل الثلاثة في تسبيح الله
وظل أحمد في سره يراجع القرآن الذي حفظه في حلقة إمامه حمزة ويدعو له
وتذكر التجاعيد العتيقة في وجه جده حين يودعه ويوصيه فجر كل يوم : أحمد يا بني هذا القرآن الذي تحفظ أمانة عظيمة حتى نحافظ على وطننا وأرضنا من الروس يجب أن نتعاهده ونحافظ عليه فيحفظ الله لنا إيماننا .. رضى الله يا ولدي اجعله غايتك لقد استشهد أبوك والرصاص في صدره ولم يدر ظهره يوما للعدو فارفع رأسك

ارفع رأسك رددها أحمد كأنه يحاول ألا ينسى ...

كانت الأرض في طريق العودة في غاية الجمال وكأن شروق الشمس قد كشف جمالها الأسطوري الذي كان متخفيا تحت عباءة الليل .. تحت النور ترى نباتات خضراء يانعة تورق هنا وهناك وتحاول أن تكافح الثلج وتجد لها مكانا في هذه الحياة
كان قلب مراد يحتضن كل ما يراه ويرسل أشواقا كانت عيناه تدعو لوطنه وإخوانه أن يحفظهم الله ..أشرق محياه من جديد عندما شاهد إخوانه يتهيئون للتدريب بعد أن فرغوا من صلاة الضحى
وأنضم الرفاق الثلاثة للصفوف بسرعة وبدؤا عملهم....

نظر كل شيء في هذه الأرض بفخر لهذه الثلة المؤمنة مئة من الذين آمنوا أذاوقوا ألفا من الروس ألوان العذاب كان الروس يرتعدون ولم يكن السبب عواصف الشتاء التي تشتهر بها أرض الشاشان لكنه الخوف والهلع الذي يملأ قلوبهم .. جرت عدة معارك ماضية أذهلتهم
كان الرصاص لا يكاد يلحق بهم وهم يهربون من الأواريين البواسل لذلك استعد عشرة آلاف من الروس الصفر لهذا اليوم أرادوها معركة حاسمة

لم يتوقف الجنرال الروسي عن صب اللعنات على القيادة التي أرسلته إلى هذا الجحيم هو يحقد عليهم جميعا لماذا يموت هو هنا بينما يتمتعون هم بالدفء هو يعلم تماما أنهم يتاجرون باسم روسيا ويتاجرون كي تبقى الحرب مستعرة في الشيشان بقاء الحرب يعني استمرار الأموال التي تنهب من خزينة الدولة ويذهب نصفها في جيوبهم فضلا عن الأموا ل التي يحصلون عليها نظير صفقات الخيانة وبيع الأسلحة للأواريين الذين تمكنت مخابراتهم من خرق جيوش الروس بسهولة
خونة صرخ الجنرال في حنق وضرب بقبضته المنضدة التي أمامه لدرجة أفزعت العقيد ميندوف!

هل ستبقى هنا مدة طويلة صب الجنرال جام غضبه على العقيد

.............

ياأبله هل أكلم نفسي متى يحصد رأسك الأورايين ويخلصوني منك اغرب عن وجهي اذهب وتفقد الجنود وتأكد من وصول شحنة السلاح الجديدة !

ابتلع العقيد ريقه وظل ثواني دون حراك وهو يتخيل أنه فقد رأسه حقا على يد الأواريين تجمد الدم في عروقه ولم يتحرك إلا بعد أن جاءته ضربة من عصا الجنرال
تحرك يا جذع الشجرة !
حاضر سيدي !

انقسم صقور القوقاز في تدريبهم السابق إلى مجموعات وكان تقسيم المجموعات حسب حفظهم للقرآن الكريم فالمجموعة أ أو مجموعة الموت كانت من حفظة القرآن الكريم كاملا وهي التي توكل لها المهام المستحيلة عادة وكان أحمد عضوا فيها

وهناك من يحفظ ما بين الجزء والعشرة أجزاء وهناك ما بين العشرة والعشرين كل في مجموعة
وفي كل الكتائب هناك هجوم وميمنة وميسرة ودفاع وفرقة قنص وفرقة تقصي وقص للآثار
وشمل التدريب أمورا عدة تخفي هجمات وهمية كر وفر مصيدة للعدو
في كل يوم يشرح لهم القائد مسعود خطة جديدة يعجبون كيف توصل إليها
وفي كل يوم يزيد إعجابهم به أكثر
همس عبدالحميد لمراد : قائدنا ليس من البشر ! من أين يأتي بخططه لو قضيت عمري كله في التفكير في خطة كهذه لن أستطيع
رد عليه مراد : هس وما أدراك أنت إن للقائد عقلا كبيرا أكبر مني ومنك مجتمعين
أضحكت عبدالحميد الفكرة لو كانت العقول بالأحجام لكان حمدي أعقلنا فهو الأضخم
شعر الإثنان بالفخر والإمتنان للقائد وحمدا الله الذي ألهمه هذه الخطط
كانت خطة القائد تتمحور حول الغابة

يتبع ..

الجمعة، 7 نوفمبر 2008

فهل أنتم منتهون؟




لماذا نزور أي ساحل في البحرين؟!
نقصده كما مئات الناس للحصول على بعض الراحة لتجديد أنفاسنا لتفريغ ما يحويها من تعب أسبوع مضني في العمل أو لتأمل البحر وجمال زرقته وسمفونية الأمواج تعمل عملها داخل أرواحنا من سكينة وطمأنينة كل هذا وذكر الله لا يغيب
خرجت يوم أمس مع أختي للمشي قليلا عند ساحل قريب من البيت وكان الوقت عصرا لم نكد نصل عند الساحل الوقت لم يسعفنا فكلها لحظات لنفاجئ بعدة أمور تدخل الألم في النفسالأمر الأول هو شاحنة كبيرة من تلك المخصصة للبناء شاهدناها تفرغ كل مافي جعبتها من قاذورات ومواد مواد بناء ملوثة وخرسانة في البحر ...البحر الجميل
بقينا لحظات نشاهد هذا المنظر في أسى ثم في غضب أردنا أن نترجمه عملا على أرض الواقع فأخذت اسم الشركة وهي "............ للخرسانة" وسجلت رقم هاتف الشركة
رقم السيارة كانت الخطوة التالية لكن للأسف لم أستطع تبينه لأن السيارة كانت بعيدة بعد أن فرغت هذه السيارة من مهمتها وابتعدت مخلفة خفها عاصفة من الغبار ...
واصلنا المشي قليلا لنلاحظ أمر آخر أشد إيلاما من الأول زجاجات فارغة ملقاة طيب وما هي المفاجأة وهل كل سواحلنا نظيفة وهل هناك ساحل واحد في البحرين لا نرى فيه هذه المناظر المؤلمة والقاذورات يمنة ويسرة
الفرق هذه المرة أن تلك الزجاجات كانت زجاجات خمر!!!!
والعبارة المكتوبة عليها واضحة جدا لدرجة تصعق
HELNEKEN.Beer
كسر صوت أختي الصمت وكأنه يريد إعادتنا للواقع مرة أخرى : لماذا هذا الإستغراب ؟!! نحن في البحرين هذه الزجاجات تباع علنا فالقانون يبيح ذلك !!
هذه كانت حقيقة للأسف حقيقة أضاعت معها مئات الشباب البحريني وضيعت مستقبل الكثيرين فضلا عن ارتكاب كبيرة في بلد يفترض أنه مسلم يمثل الإسلام ...
الصورة مرفقة
فهل أنتم منتهون؟ عندما سمعها الاحبة تسابقوا للتخلص من الخمر لدرجة أن المدينة سالت فيها أنهار من خمر سارعوا في نفس اللحظة والثانية
امتثلا وحبا لطاعة الله ولطاعة رسول الله ...
فهل سيأتي يوم نغير فيه هذا الواقع المؤلم ؟!

الخميس، 6 نوفمبر 2008

أزاهير مسك


ذلك الأبيض الجميل الذي ترتديه الأرض كأنه كنز من كنوز ألف ليلة وليلة نسيه أصحابه وتركوه على هذه البقعة من أرض الشاشان حبات الثلج تلمع وتبرق وتتلون في إنعكاسة أشعة الشمس عليهاورائحة المسك تملأ المكان بشكل عجيب قرب جذع شجرة مقطوع بالأمس دارت هنا معركة جديدة ...
كان صقور القوقاز سبعون أو يزيدون بقليل لكن صوت الواحد منهم يزهق أرواح ألف من الروس خاصة إذا كان ذك الصوت مجلجلا : الله أكبر ... الله أكبر
صلوا الفجر في جماعة وكان أحدهم هو الأول أيقظ الجميع وهيء مكان الصلاة وبدا باسم الثغر مبسمه ذكرهم بالقمر الذي ظل يرمقهم طوال الليل في حنو ..
في تلك الليلية بالذات كان القمر أكثر حنانا وإشعاعا ...
عبدالحميد : تبدو نشطا جدا مابالك؟
مراد : أشعر براحة عجيبة يبدو أني سأحصد رأس الكثير من الروس اليوم
عبدالحميد : انتبه لرأسك أخشى أن لا يحصد شيء سواها ! مازحا
مراد : تخشى؟! أوليس هذا مانريد يا صاحبي ... وقد ارتفع حاجبه وزادت ابتسامته
عبدالحميد : آمين ..
سمع صوت الإمام وهو يعلنها دافئة الله أكبر فتحول الزمهرير الذي جمد أطرافهم إلى دفء وسكينة في معية الله سبحانه وتعالى وشعروا أن قلوبهم تفيض حبا لله ورغبه في التضحية في سبيله لم يعلم الرفاق السبعون والصفوف التي وقف نصفها للصلاة صلاة الحرب أن مراد سهر الليل كله كان يدور على نقاط الثغور يسلم على رفاقه ثم ينسل في هدوء ليصلي تحت شجرة قريبة ظل ساجدا ساعات طويلة تلك الليلة حتى ظنه البعض امتدادا للشجرة نفسها بللت دموعة أرض الشاشان الثائرة فزادت من سخونتها وخلفت ورائها أزاهير من مسك ..
كان يدعو الله مخلصا بصوت هامس يخشى أن يسمعه أحد يارب .. شوقا للقائك شوقا للقائك اللهم مكني من الدفاع عن دينك ومكني من الدفاع عن المسلمين وحماية إخوني رباه ... شوقا للقائك ...
عند أذان الفجر انتبه مراد أنه قضى الليل كله على هذه الحال أكمل دعائه بسرعة وقلبه ينبض بشدة شعر أن الدنيا كلها تتجمع بين راحتيه شعر أنه قوي شعر أنه سعيد يطير بجناحين من الفرحة والرضا شكر الله في سره كثيرا ذهب لإيقاظ إخوانه في حنو حضر لهم الماء الساخن وهيء مكان الصلاة واحتضن الكثيرين ومازح آخرين ..
بعد الصلاة جلس مع شامل وأحمد يراقبان الشمس وهي تبسط أشعتها على أرضهم الجميلة أشجار الشاشان باسقة طويلة كأنها تعلن وحدانية الله الواحد الأحد وترفض الإلحاد الذي حاول الروس فرضه عليها ..
كم أحب هذه الأرض ... قالها شامل
نعم إن لها سحرا خاصا إنها أرض مؤمنة لا تروض وكلما حاول الإلحاد كسر إبائها ارتفعت قامتها أكثر وأكثر ومرغت كبريائه في الوحل ..أجابه مراد
ومع تنفس خيوط الشمس في كل مكان ومعانقتها للسحب في توليفة من الألوان الرائعة زينت بها السماء ارتفع صقر شامخ من الصقور القوقازية البنية اللون في السماء وسمع صوته كصفارة إنذار قصيرة
جفل أحمد .. أنظروا إلى الصقر يتجه نحو الجبال ..
شامل مازحا : هو أنشط منك .. أنظر إليه يسابق الشمس في إشراقة كل يوم جديد
مراد : طبعا أليس قوقازيا أصيلا؟ هل لاحظتم أنه يزيد من تحليقه لكنه لا يهبط فقط يتجه للأعلى ويبسط جناحيه في سمو و...
أحمد مقاطعا : إنتظر يا مراد .. ماذا قلت يا شامل أوتظن الصقر أنشط مني حقا يبدو أنك لا تعلم أن أحمد عندما كان صغيرا كان يسبق صقرك كل يوم وهذا الصقر الذي تدافع عنه اعتاد أن ينظر إليه بحسد ويتمنى أن يهزمه يوما !
شامل : تعالوا يا جماعة واسمعوا الإمام أحمد يدعي أن الصقر يحسده هل جننت يا أخي؟! سأسقط على الأرض من الضحك يا سبحان الله قبل أن تضحك اسمعني أولا ..
.سأسمع سأمعك حتى لو هجم علينا الروس الآن اسمعك أولا ثم استشهد إذا أردت
أخذ أحمد نفسا وضاقت عينه وهو يرمق الأفق ويقول :عندما سمعت صوته تذكرت تلك الأيام.. كنت صغيرا في قرية غورني حينها كنت أرعى الغنم مع جدي في الشتاء كان يوقظني قبل الفجر كل يوم لأصلي معه
شامل مقاطعا : هل ستقص علينا حكايات الطفولة حتى تنسينا حسد الصقر لك
أحمد : انتظر سأكمل لك يا ثقيل
شامل : تفضل ...
وعندما يأتي الصيف كنت أصعد الجبل لأنضم إلى حلقة الإمام حمزة حيث يحفظنا القرآن وكانت قريتي في الوداي والحلقة في أعلى الجبل فتراني بعد صلاة الفجر على ظهر بغلة جدي ويزدوني بقليل من الطعام فأنطلق مباشرة حتى أصل على الوقت لأن الإمام حمزة يحب الإلتزام بالوقت وهكذا كنت أطوي الجبل فجر كل يوم وأتأمل هذا المنظر الجميل كما تشاهدونه الآن خضرة الشجر تزيدني اصرارا على الوصول وحمرة الورد تدخل الصبر على روحي وعندما أصل إلى القمة يكون الصقر للتو في إثري ويرمقني بنظرة تحدي واحترام!
شامل : يا الله واحترام كذلك ، لابد أنه كان يرفع لك سلام تعظيم كذلك ضحك الثلاثة بمرح وتعانق أحمد وشامل
مراد : أطلنا الكلام اليوم لقد ارتفعت الشمس هيا بنا لصلاة الضحى لدينا عمل شاق فاليوم معركة مرتقبة كما قال القائد ..
وفي طريق العودة كان الصمت هو السيد و انشغل الثلاثة في تسبيح اللهوظل أحمد في سره يراجع القرآن الذي حفظه في حلقة إمامه حمزة ويدعو له وتذكر التجاعيد العتيقة في وجه جده حين يودعه ويوصيه فجر كل يوم : أحمد يا بني هذا القرآن الذي تحفظ أمانة عظيمة حتى نحافظ على وطننا وأرضنا من الروس يجب أن نتعاهده ونحافظ عليه فيحفظ الله لنا إيماننا .. رضى الله يا ولدي اجعله غايتك لقد استشهد أبوك والرصاص في صدره ولم يدر ظهره يوما للعدو فارفع رأسك
ارفع رأسك رددها أحمد كأنه يحاول ألا ينسىورفع جبينه بحركة لا إرادية ...
كانت الأرض في طريق العودة في غاية الجمال وكأن شروق الشمس قد كشف جمالها الأسطوري الذي كان متخفيا تحت عباءة الليل .. تحت النور ترى نباتات خضراء يانعة تورق هنا وهناك وتحاول أن تكافح الثلج وتجد لها مكانا في هذه الحياة كان قلب مراد يحتضن كل ما يراه ويرسل أشواقا كانت عيناه تدعو لوطنه وإخوانه أن يحفظهم الله ..أشرق محياه من جديد عندما شاهد إخوانه يتهيئون للتدريب بعد أن فرغوا من صلاة الضحى
وأنضم الرفاق الثلاثة للصفوف بسرعة وبدؤا عملهم....نظر كل شيء في هذه الأرض بفخر لهذه الثلة المؤمنة مئة من الذين آمنوا أذاوقوا ألفا من الروس ألوان العذاب كان الروس يرتعدون ولم يكن السبب عواصف الشتاء التي تشتهر بها أرض الشاشان لكنه الخوف والهلع الذي يملأ قلوبهم .. جرت عدة معارك ماضية أذهلتهمكان الرصاص لا يكاد يلحق بهم وهم يهربون من الأواريين البواسل لذلك استعد عشرة آلاف من الروس الصفر لهذا اليوم أرادوها معركة حاسمة
لم يتوقف الجنرال الروسي عن صب اللعنات على القيادة التي أرسلته إلى هذا الجحيم هو يحقد عليهم جميعا لماذا يموت هو هنا بينما يتمتعون هم بالدفء هو يعلم تماما أنهم يتاجرون باسم روسيا ويتاجرون كي تبقى الحرب مستعرة في الشيشان بقاء الحرب يعني استمرار الأموال التي تنهب من خزينة الدولة ويذهب نصفها في جيوبهم فضلا عن الأموا ل التي يحصلون عليها نظير صفقات الخيانة وبيع الأسلحة للأواريين الذين تمكنت مخابراتهم من خرق جيوش الروس بسهولة
خونة صرخ الجنرال في حنق وضرب بقبضته المنضدة التي أمامه لدرجة أفزعت العقيد ميندوف!
هل ستبقى هنا مدة طويلة صب الجنرال جام غضبه على العقيد.............ياأبله هل أكلم نفسي متى يخلصني الأواريين منك اغرب عن وجهي اذهب وتفقد الجنود وتأكد من وصول شحنة السلاح الجديدة !
ابتلع العقيد ريقه وظل ثواني دون حراك وهو يتخيل أنه فقد رأسه حقا على يد الأواريين تجمد الدم في عروقه ولم يتحرك إلا بعد أن جاءته ضربة من عصا الجنرالتحرك يا جذع الشجرة !حاضر سيدي !
انقسم صقور القوقاز في تدريبهم السابق إلى مجموعات وكان تقسيم المجموعات حسب حفظهم للقرآن الكريم فمجموعة الموت كانت من حفظة القرآن الكريم كاملا وهي التي توكل لها المهام المستحيلة عادة وكان أحمد عضوا فيهاوهناك من يحفظ ما بين الجزء والعشرة أجزاء وهناك ما بين العشرة والعشرين كل في مجموعة وفي كل الكتائب هناك هجوم وميمنة وميسرة ودفاع وفرقة قص للآثار
وشمل التدريب أمورا عدة تخفي هجمات وهمية كر وفر مصيدة للعدوفي كل يوم يشرح لهم القائد مسعود خطة جديدة يعجبون كيف توصل إليها وفي كل يوم يزيد إعجابهم به أكثرهمس عبدالحميد لمراد : قائدنا ليس من البشر ! من أين يأتي بخططه لو قضيت عمري كله في التفكير في خطة كهذه لن أستطيع
رد عليه مراد : هس وما أدراك أنت إن للقائد عقلا كبيرا أكبر مني ومنك مجتمعين أضحكت عبدالحميد الفكرة لو كانت العقول بالأحجام لكان حمدي أعقلنا فهو الأضخم شعر الإثنان بالفخر والإمتنان للقائد وحمدا الله الذي ألهمه هذه الخطط كانت خطة القائد تتمحور حول الغابة

كانت خطة القائد تتلخص في حصر العشرة آلاف روسي في مصيدة الغابة الأشجار في غابات الشيشان طويلة وضخمة وشائكة لدرجة يمكنها حمل أكثر من مقاتل أواري عليها يبدأ القتال بهجوم مباغت من فرقة الكر والفر هجوم سريع ومن ثم انسحاب إلى الغابة وهناك يبدأ فصل جديد من الخطة سيذوق الروس الجحيم في هذه الغابة ولن يتعرفوا أبدا من أين وكيف تأتيهم الرصاصات تم تقسيم الجند حسب رؤية القائد للمعركة وقدرات كل منهم بحيث أن كل مجاهد أواري سيكون مسؤلا عن إحدى الأشجار ويستقر فوقها وأحيانا يكون هناك مجاهدين متجاورينكانت رائحة الأوراق في الغابة تنذر أن هناك شيء قريب هنا سيحدث!
استمع السبعون مقاتل أواري لتعليمات قائدهم وهو يشرح تفاصيل العملية وكأن الطير على رؤوسهم وشاهدوه بانتباه شديد وهو يرسم بعض مشاهد المعركة بعصا طويلة في يده على التراب الناعم وعندما انتهى القائد مسعود من الشرح لتوه كان مندوب فرقة التقصي قد وصل وصدره يعلو ويهبط بانفعال من الركض وقف على بعد عدة أمتار وكأنه ينتظر القائد أن يأذن له بالحديث
تعال يا بني اجلس وارتح قليلا لقد مشيت كثيرا
أنا بخير يا إمام هات ما عندك إذن
لقد صدق حدسك يا إمام إمدادات السلاح إختارت الطريق الجبلي الأصعب كي تصل إلى الروس وقد ظنوا أنهم بهذه الطريقة يموهون عليناأحسنت يا بني ، تبدو شاحبا اشرب بعض الماء
حفظ الله الإمام ، لقد تبينا عددهم وحصلنا على المعلومات التي أردت
أطرق الإمام رأسه فترة وانعقد جاجباه الطويلان معلنينن انهماكه في تفكير عميق
إبراهيم
حاضر ياإمام
اذهب مع عبدالحميد وخذوا معكم فرقة خاصة أئتونا بهذا السلاح أو امنعوا وصوله بأي طريقة انطلق المندوب من فوره إلى عبدالحميد الذي شعر بالفخر لثقة الإمام به وانطلق على رأس مجموعته لتنفيذ هذه المهمة الصعبة
حفظكم الله هتف القائد مسعود كان كل ذلك والوقت لايزال عصرا وبدأ الأواريين في تنفيذ خطة قائدهم وأخذ مواقعهم على الأشجار في الغابة ..ارتفع حاجبا مراد وتهلل وجهه وهو يشاهد القادم أهلا وسهلا بالشخص الوحيد في هذا العالم الذي يكن له الصقر كل الحسد والإحترام!
ضحك أحمد في مرح : أرأيت ها نحن نتجاور من جديد المهمة صعبة هذه المرة يا شيخ أحمد
الله الكريم سيمدنا بعونه ألم تسمع صباح اليوم حفيف الأشجار وخرير الماء لقد كان كل شيء في هذه الأرض يجثو ويبتهل لله القهار الجبار أن ينصر عباده ويزيل الظلم والظلام
أولا الصقر والآن الماء والأشجار ما أنت يا شيخ أحمد؟ شيخ أم شاعر أم فيلسوف؟
أنا كلهم مجتمعين ..قلب المؤمن يا بني يرى بنور الإيمان مشاعر المخلوقات الأخرى ويحس بهاأصبحت ابنك الآن .. لا إله إلا الله ..
شعر مراد في سره أنه محظوظ لأن الشيخ أحمد هو جاره في المعركةلا وقت لحديثك الآن هيا بنا نحتاج لكمية كبيرة من الأوراق والحشائش لنموه وجودناوانهمكا في العمل من جديدفي تلك الأثناء كان عبدالحميد وفرقته قد تمكنوا من تحقيق انتصار كبير في الطريق الجبلي حصل المجاهدون على كل إمدادات السلاح وأسروا 5 من الروس وتوزع الباقين بين هارب وقتيل في المعركة ..
وصلت الأنباء إلى الجنرال سيرجي في مقر القيادة الروسية فاستشاط غضبا وأخذ يرغي ويزبد ويتوعد لم يسلم أحد من سيل الشتائم التي أطلقها حتى الرئيس الروسي نفسه!
وشعر العقيد ميندوف بالحرج الشديد لتحمله وحده كل هذه اللعنات حتى تهدأ فورة الجنرالكانت الضربة بفقدان شحنة السلاح قوية أكبر من قدرة الجنرال على التحمل فبعد كل ذلك المسلسل الطويل من المفاجآت على هذه الأرض تأتي هذه الأخيرة قاصمة خاصة وأن الجيش على وشك الدخول في معركة فاصلة مع الأواريين!
لقد ظن أنه قادم في نزهة لن يلبث أن يعود منها ورأسه مرفوعة وصدره مليئ بالنياشين والأوسمة والأهم من كل ذلك ستكون جيبه ممتلئة بما يهفو له قلبه من المال والذهب! إن كل شيء يتبخر هنا إن كل ما يخطط له يصبح مجرد سراب هذه الأرض أرض جن وليست للبشر!وضع الجنرال كلتا يديه على وجهه وشعر العقيد ميندوف أن اليوم سيحمل المزيد من المصائب
هل نؤجل الهجوم الكبير يا سيدي!لا تسمعني صوتك مرة أخرى ، بل سنهجم 10 آلاف مقاتل روسي لن يعدموا الوسيلة للقضاء على تلك الغربان العنيدة كم عددهم مئة مئتان ستكون نهايتهم على أيدينا اليوم اذهب واجمع الجند
ردد العقيد في سره :أخشى أنها لست نهاية أي أحد سوانا ثم صرخ بأعلى صوته حاضر سيدي!
انتهى أحمد من الحفر على الشجرة الخاصة بمراد كان يحني ظهره منذ نصف ساعة تقريبا وينحت مستخدما تلك الآلة الحادة في قبضته اليمنى ورائحة الخشب تنتشر مع كل خط جديد يرسمه مسح حبة عرق عن جبينه تسللت رغم البرد خلسة وهتف
ها ما رأيك الآن؟!
جميلة يا شيخ أحمد لقد نحت اسمي هنا باللغة العربية لكن لماذا هذا الشكلБ
ألا تعلم إنه القمر باللغة الشيشانية القديمة؟
ولماذا قمر ؟قلبك كالقمر يا مراد يا أخي أنا لا أتحمل هذا الكلام ما كل هذه الرقة واللطف يا شيخ أحمد
إن لهذه الشجرة اليوم شأنا عظيما سأذكرك
طيب يا فيلسوفي العزيز ، هل يمكن أن أستأذنك بتنحية الفلسفة جانبا الآن واسمعنا بضع آيات من القرآن الحبيب إلى قلوبنا لعلها ترق وتذرف الدموع من خشية الله أحتاج إلى شحنة كبيرة كي احمل على أعداء الله حملا شديدا اليومبكل سرور وبدأ الشيخ أحمد في التلاوة قرأ سورة يس ورددت معه أوراق الشجر وحبات التراب في خشوعكان الصمت سيد الموقف ولا تكاد تسمع شيئا غير صوت الريح وهمهمات بسيطة من القائد مسعود يوجه المجاهدين ويوصيهم وكانت الغابة التي تشتعل حماسا قبل قليل هادئة كالشبح الآن..
كان القائد مسعود يعلم تماما أن الجنرال تعيس الحظ سيأتي من ذلك الطريق فاستعد جيدا ووزع فرقته على نحو يكون عنصر المفاجأة فيه قاتلا للروس في البضع دقائق الأولى المباغتة لن يتبين فيها المحتل فارق العدد هذه المفاجأة المفزعة تعمل عملها في رؤوس الروس وتمنى القائد أن تكون تلك الرؤوس في الهجوم الأول فوق الألف! ولم يغب عن بال الإمام توظيف وسائل مساعدة فاستخدم حجر الجرانيت المدبب وأخشاب الأشجار الحادة وصنع منها سكاكين وخناجر تعمل عملها في المعركة فإن لم تقتل فهي تؤخر وتعطل وتؤلم كما وصنع حرابا طويلة تعطب الآلات والمدافع أما أحمد ومراد فكانا ضمن مجموعة حماية ظهر القائد
وفي تلك الأثناء كان عبدالحميد يحث السير بقافلة السلاح ويحاول أن يستكشف طرقا مختصرة تسرع به الخطى وتختصر المسافات كان يريد أن يطوي الأرض ليصل إلى إخوانه قبل أن تنتهي المعركة هذا المدد سيساعدهم كثيرا ورغم أن المعركة التي خاضها مع الروس لم تكن سهلة إلا أنهم لم يرتاحوا أبدا ولم يتوقفوا حتى لتناول قليل من الزاد فكان الهدف غابة بيش حيث المعركة وكان الروس الأسرى الخمسة بركبون الخيول وكأنهم جزء من الفرقة بينما اضطر إثنان من الأواريين أن يمتطوا ظهر فرس واحدة حتى يتمكن الأسرى من الركوب جميعا! وفهم الروس ذلك رغم جهلهم باللغة الشيشانيةهؤلاء القوم غريبون !
همس أحدهم لو كان الوضع معكوسا لعلقناهم بالحبال في ظهور الخيل وقطعنا بهم كل تلك المسافة على هذه الحاليا رجل هذا إن لم يقطعهم الجنرال إربا من فوره!إنظر إلى محمود هذا أو أيا كان اسمه الذي يأتينا بالطعام اقطع يدي لأعرف لماذا يبتسم لنا هذه الإبتسامة العذبة كل مرةإنهم لا يكرهوننا أو هكذا يبدولا تكن مجنونا إذن لماذا قتل رفاقك في المعركة من فرط المحبةلأننا كنا نود قتلهمأرى أنك بدأت تميل لهمصمت ..في الحقيقة كان الرجل قد بدأ فعلا يميل إلى هؤلاء القوم الطيبين أو على الأقل يكن لهم كل الإحترامومع أول ساعة بعد العشاء كان عبدالحميد قد وصل إلى أطراف الغابة صوت الرصاص يصم الأذنين وأنوار المدافع تحيل الظلام إلى نهارخفق قلبه بشدة ماذا جرى لإخوانه يا ترى؟أرخى سمعه نعم أصوات الكلاشنكوف تشير إلى أنهم بخير فهي لازالت قوية ثابتة تغرد ترانيم التضحية الفداءسجد شكرا لله

بدأ الأمر في غابة بيش على النحو التالي

فبعد لحظات من السكون قاسية كالشبح باردة كصقيع الثلج الأبيض بدأ القتال فجأة مراد كان يراقب المعركة من على شجرته قضى الليالي الماضية وهو يصنع أفخاخ من الحشائش الممتدة بحيث تلتف حول الجيش الروسي كالسوار على المعصم ميزة الحشائش هذه أنها قابلة للإشتعال حتى في أقسى درجات البرودة أبتكر الشاشان مادة سريعة الإشتعال يمكنها أن تخترق أنفاق معينة مليئة بهذا النوع من الحشائش لتصل بسرعة كبيرة إلى حيث الهدف وتحرق كل تلك المنطقة التي أعدت من قبل لهذا السيناريو وهذه كانت مهمة مراد طوال الأيام الماضية مع الشيخ أحمد لذلك وجوده كان مهما فوق تلك الشجرة حيث يرقب المعركة عن بعد ويبدأ في توجيه تلك الحفر والأنفاق أيها يجب أن يشتعل وأيها ينتظر قليلا وكانت جسور اللهب هذه من أقوى وسائل الهجوم التي بثت الرعب في قلوب جيش الصفر !
القائد مسعود هو الذي أعطى هذه المهمة الصعبة له وهو يريد أن يكون أهلا لها تمتم في سره : يا الله ساعدني لأكون شيئا مشرفا للإسلام اليوم
سمع صوت الشيخ أحمد وهو يقول : آمين
جفل مراد : ماذا يا فتى لماذا تقول آمين
لا شيء!
شعر مراد أنه لن يفهم الشيخ أحمد أبدا حتى وهم في أحلك ساعات المعركة
المعركة تحسم بسرعة صيحات الله أكبر تعمل عملها جسور من اللهب تحرق معدات الروس التي تشتعل بعدها ذاتيا لإحتوائها على البارود والقنابل والخسائر كبيرة وإحساس بالإطمئنان هو الذي ينعش فلوب الأواريين أكثر وأكثر فرقة عبدالحميد التحمت مع الصفوف فور وصولها وكان من البطولة والإستبسال بحيث أراد أن بعوض كل دقيقة فاتته من المعركة فكان كل واحد من فرقته يقاتل بقوة عشرة أبهرت القائد مسعود نفسه بارك الله فيكم وأيدكم بجند من عنده هتف القائد مسعودوعيناه تمتلئ فخرا بهم
أما الروس فشعور بالهلع يتضاعف في أعماقهم ويكشف لهم خواء أرواحهم وقلوبهم التي ملؤوها بالكره وتاهت بعيدا عن الله فيزداد تخبطهم حتى أن أسلحتهم قتلت منهم أكثر من أسلحة الأواريين !

سلط الجنرال نظره نحو المنطقة القريبة من شجرة مراد وصاح في وجه مساعده من هنا تأتي ألسنة اللهب يجب أن نقضي على هذه الشجرة
اصفر وجه العقيد : هل هي من الجن يا جنرال؟!
كيف ننتصر وعندي مساعد بمثل عقلك وحكمتك؟! نعم هم الشيشانيون الجن؟! يا أبله لا بد أن فرقة منهم تتمركز هناك
نعم سيدي
اذهب واقض عليهم مهما كلف الأمر !!
وقرب المعركة سمع صوت الأسير الروسي وهو يصرخ : أيها الجندي المحترم أيها الجندي أتوسل إليك أن تأتي إلي لحظة ..

صمت وأصوات قتال وسيوف وإنفجارات ولا مجيب

كان الأسرى الروس ينتظرون إنتهاء المعركة في مكان حصين وآمن تم الإحتفاظ بهم في تجويف كهفي أسفل أحد التلال المطلة على ساحة القتال ولم يتوقف أحدهم عن الصراخ وكان اثنان من الجنود الشيشان يحرسون الأسرى قرب مدخل التجويف وينشغلان بمراقبة المعركة والدعاء وقراءة القرآن ..

وسمع صوته مرة أخرى : أيها الجندي المحترم أرجوك أن تسمعني لحظة
يحيى منشغل بتلاوة سورة مريم .. سمعه عدة مرات دون رد ثم أنهى قراءة اللآية الأخيرة همس صدق الله العظيم التفت على علي وقال : ماذا يريد ؟!

علي : لعله خير هل نجيبه ؟!
يحيى : يبدو أننا إلم نفعل سنصاب بالصمم ثم أن صراخه على هذا النحو يلفت نظر الروس إلينا يجب أن يصمت ها أنا ذاهب إليه

دخل يحيى إلى التجويف الكهفي ومعه شمعه كشفت عن وجه ميخائيل وكيف تهللت اساريره كاد أن يطير من الفرحة أخيرا أخيرا أتيت
يبدو أنك معتاد على الثرثرة يجب أن لا تصرخ على هذا النحو تعلم ذلك رد عليه يحيى بروسية جيدة
ميخائيل : أرجوك أيها المحترم أريد أن أقول لك شيئا مهما
أسمعك
أريد .. أريد ..

تكلم وإلا تركتك

أريد أن أكون منكم أريد أن أكون منكم وتأثر جدا لدرجة أن صوته حشرج فلم يكمل العبارة
ارتفع حاجبا يحيى من التعجب حتى أنه أحرق أصبعه بلهب الشمعة لثوان دون أن يحس :
ماذا تعني يا رجل ..
ميخائيل : أريد أن أفعل ما تفعلون وأغسل يدي كما تفعلون وأؤدي معكم هذه الحركات الجميلة عندما أراكم أشعر بالنور يتسلل إلى أعماق قلبي وأشعر أن وجوهكم تعكس صورة الصدق أنتم قوم طيبون أيها الجندي المحترم أرى الشرف والعزة على جبينكم أنتم تستحقون لقب مقاتلين لستم مثلنا أنتم لا تقتلون لأجل سفك الدماء لكنكم تحملون شرف الدفاع عن هذه الدماء .. أريد أن أكون أواريا لا روسي! عند هذه العبارة كانت دمعة قد نزلت على وجنتيه حاول أن يبعدها بسرعة كي لا يراها أحد ..
وعم الصمت المكان ..

يحيى بتأثر : يا أخي يجدر بك أن تقول أريد أن أكون مسلما لا أواريا ولا روسيا تكون عبدا لله ..
لعل الله يريد بك خيرا وربت على كتفه ..

قفز ميخائيل من الفرحة : إذن هل تقبلوني بينكم أريد أن أدخل المعركة الآن إن سمحت لي
إنتظر علينا أن نطبق بعض الأمور قبل ذلك وأخذ يعلمه الإغتسال وترديد الشهادتين ومن ثم الصلاة ..ونزلت السكينة بشكل عجيب على الكهف ..

كان الكثير من الجنود الروس يستعيدون أرواحهم التائهة حينما يخالطون المجاهدين وييتبدى لهم أنه يمكن أن تكون لأرواحهم فائدة أخيرا في هذه الحياة وأن الكون يمكن أن يكون جميلا باسما أنهم فقط استطاعوا استخراج تلك الحقيقة التي تستقر في أعماق كل منهم أن كل هذا الجمال لهو من صنع خالق حينما تنظر إلى صفحة السماء ذات فجر وترستم على مقلتيك كل تلك الألوان التي تبدأ في التنفس مع أشعة الشمس لابد أن تقول يارباه سبحانك وحينما تكون على أرض ساحرة الفتنة كأرض البلقان فلابد أن الخشوع سيستقر في كل قسماتك شئت أم أبيت!

في المعركة بدا أن كل شيء سينتهي قريبا ..

كانت فرقة روسية خاصة قد تمكنت من كشف موقع مراد عرفوا أخيرا أن كل القذائف النارية كانت من صنع هذا الشاب القوقازي عض قائد الفرقة على شفتيه : واحد فقط مقابلكم جميعا لابد أنكم تحتاجون إلى عام كامل لتغسلوا عار نفوسكم الجبانة !
لا بأس أيها المقاتل النبيل سأجعل نهايتك بنيرانك هذه .. بنفس الحشائش سنحرق شجرتك ونجز رقبتك!
كانت الفرقة تتسلل بهدوء نحو المنطقة حول شجرة مراد مستعينة بالفترة التي يزداد فيها الرصاص لدرجة تجعل مراد يختبئ رغما عنه أخذ ذلك وقتا طويلا ..

استخدموا نفس المادة الشديدة الإنفجار وطوقوها حول الشجرة كانت الريح باردة ومراد شعر أن الريح لها نبض يخفق وأنها توشوش له ابتسم وأخذ نفسا عميقا .. مع همسها كان يذكر دعوات أمه وآيات القرآن تنساب من شفتي أبيه أرعبه وجه أطل عليه فجأة من اللاشئ ! شيخ أحمد أخفتني !!
يا بني يجب أن نترك المكان فورا ...
ماذا يا شيخ أحمد لقد أسقطت قلبي
سنغير أماكننا الآن يا بني
أنت شيخ لكنك لست كهلا تكبرني بسنتين أو ثلاث لماذا تناديني بني ؟!
اسمعني لقد أتانا هذا الرجل الصالح إنه روسي من الله عليه فأصبح أخا لنا إننا صغار بالنسبة له فصفحته بيضاء
ماذا تقول يا شيخ أحمد لا أسمع شيئا من الإنفجارات ثم يجب أن تكون متيقظا لا وقت للثرثرة الآن ..
يا بني الروسي الذي آمن بالله يقول أن فرقة خاصة ستفجر المكان فينا بعد قليل لقد دخل بينهم على أنه منهم وقد أتاني ليحذرني تعلم أنني أتكلم الروسية بطلاقة لقد فهمت عليه أوصيته أن يكون معهم لآخر لحظة لكنه دورنا الآن يجب أن نترك المكان ..

لكن القائد مسعود قال ,,,

أقول لك المكان سيحرق اتبعني بسرعة وعند هذه الكلمة كانت النيران تشتعل وألسنتها تتراقص على وجه مراد والشيخ أحمد
قفز الإثنان وبدأ الرصاص ينهال عليهما قفزة الشيخ أحمد كانت كبيرة لدرجة جعلته يتدحرج حتى أسفل الوداي أما مراد فعلقت قدماه في إحدى الأغصان ويبدو أنه أصيب برصاصتين على الأقل
يجب أن أفجر كل الأفخاخ الباقية هكذا أوصاني القائد زحف على بطنه شعر أن كل الأناشيد الشيشانية القديمة تتردد في أذنيه كاد أن يغني هو نفسه بعضها يذكر كيف كان الرسول حاضرا فيها كلها ومعاني البطولة والفداء وحب الدين النيران من حوله لا تخيفه هو يعلم أنها برد وسلام عليه مادام الله راضي عنه واصل عمله كانت الحرارة تزداد وهو يزداد ارتجافا رغم الحرارة يبدو أنه تأثير الإعياء تمكن من صب مزيد من تلك المادة وقذف بكرات من تلك الحشائش على مناطق الأفخاخ كان الدم المتفجر من ساقه لا يتوقف وبدأت الأصوات تخفت تدريجيا ما عدا صوت الإنشاد الشيشاني وسمع كذلك آيات من سورة الزمر تتردد وشعر أنه سعيد جدا وأن كل شيء في الكون أصبح باسما ونطق الشهادتين ...
في صباح اليوم التالي كانت المعركة فد انتهت ..
شوهد مراد وهو ملقى قرب بقايا الشجرة المقطوعة وبقى منها قدرا شعار منحوت للغة الشيشانية القديمة يفسره الشيوخ على أنه قمر لقلب شاب شيشاني أحب وطنه ودينه بشدة ...
الفرقة الروسية تم أسر بعضها فقد دل عليهم الروسي الذي آمن والباقين قتلوا في المعركة كان عدد الشهداء كبيرا لكن النصر كان أكبر وجثث الروس أضعاف مضاعفة ..
اشتاقت الأرض القوقازية لدماء أبنائها فكانت سعيدة اليوم لتحتضن فوجا جديدا من أزاهير الشهادة .. ورواء المسك

بلل الشيخ أحمد لحيته وهو يبكي ويتعكز على رجل واحدة قرب قبر مراد كانت رجله مكسورة لكن قلبه مكسور أكثر على فراق صديقه ..
يا بني لقد فقدنا اليوم قمرا لن يعود البدر كما هو بعد أن فقدنا قلبك لكنك هناك يا فتى كما أردت
كانت رائحة المسك رائعة لدرجة أدخلت السعادة إلى قلوب الجميع ..
يا أبناء القوقاز هل تشمون هذا المسك يفوح من دماء هذا الفتى دمائه ما زالت متدفقة .. جسده مازال طريا عيناه تقول شيئا وابتسامته صافية يبدو كأنه يغفو وسيضحك معي بعد قليل كما اعتاد هل تشمونها هذه رائحة عرسه في جنان الله بإذن الله إنه سعيد لكن لماذا أبكي أنا إنني لشيخ خرف أليس كذلك يجب أن نفرح جميعنا أليس كذلك دعونا ننشد الأناشيد الشيشانية التي تفرح الشهداء ...
وظل نشيد الخلود يتردد في أذني مراد احتفالا بالنصر والشهادة.

السبت، 18 أكتوبر 2008

فقلت شبيهي في التغرب والنوى .. ((2))

تبدت لنا وسط الرصافة نخلة .. تناءت بأرض الغرب عن بلد النخل
فقلت شبيهي في التغرب والنوى .. وطول التنائي عن بني وعن أهلي
نشأت بأرض أنت فيها غريبة .. فمثلك في الاقصاء والمنتأى مثلي

عبدالرحمن الداخل (صقر قريش)

أيها الراكب الميمم أرضي ... ((1))


﴿ايها الراكب﴾ للأميرعبدالرحمن الداخل_صقر قريش_


ايها الراكب الميمم ارضي ×××

اقر من بعضي السلام لبعضي ان جسمي كما علمت بارض ×××

وفؤادي و مالكية بارض قدر البين بيننا فافترقنا ×××

و طوى البين عن جفوني غمضي قد قضى الله بالفراق علينا ×××

فعسى باجتماعنا سوف يقضي




الجمعة، 17 أكتوبر 2008

رسالة إلى ..............




ردا على مقال نشر في صحيفة الوطن اليومية وسأحذف اسم كاتب المقال

الذي أود شكره على كل حال لأن مقالاته أصبحت أكثر موضوعية فعلا بعد ذلك

كما أود شكر الأخت الفاضلة التي تفضلت بإيصال الرسالة له


**********************




رسالة إلى ...................!


غريب هو أمر مقالتك يا أستاذ ..... ...
غريب أمرها من مختلف النواحي ولا أجد نفسي إلا وقد إنتقلت إلي علامات الإستفهام والإستغراب والتعجب التي إمتلأت بها مقالتك ووجهت أصابعها إلى حركة حماس لكن قبل أن أبين لك أوجه الغرابة العديدة والمتنوعة والمبررة من كل النواحي في ما كتبت أريد منك أن تقرأ معي الموقف التالي :



أمي وضعت عندنا أنا وأخي علبة كبيرة من التفاح في عهدتنا لحين عودتها
بدأ أخي يأكل من التفاح رغم تحذير أمي لنا بعدم فعل ذلك
نصحته كلمته لم يتوقف! لم يتبقى من حبات التفاح إلا القليل أخذت منه ما تبقى بالقوة وأبيت عليه أن يكمل فعلته
عادت أمي لتشاهد أمامها الوضع الآتي :
أخي يقول أنني أنا من أكل التفاح علاوة على أنني منعته هو من حمايته للتفاحات وأنه غاضب جدا لذلك لن يهدأ حتى أعيد له بقية التفاحات وأعتذر فوق ذلك.



أنا شرحت ما حدث وقلت لست غاضبا ولن أفسد علاقتي بأخي مهما حصل لكني لن أعتذر عن خطأ لم أفعله ولن أقبل بتهمة أكل التفاح لأني ببساطة لم أفعل ذلك لا شروط لي لعودة العلاقة مع أخي على أنه يجب أن لا يشترط هو كذلك شروطا للصلح فوق أنه هو المخطأ.

إذن أخوين متخاصمين كما نرى
كيف تتدخل الأم للإصلاح بينهما ياترى؟



ما رأيكم أن تقوم الأم بالآتي تقرر أن الأخ الذي أخذ التفاحات من أخيه هو المخطأ وعليه إعادة كل التفاحات إلى شقيقه والإعتذار منه ثم يجلس الجميع لبدأ حوار عائلي للتوصل إلى حل!
هل هذا هو الحل الصحيح؟!



هل كانت الأم محايدة في حكمها؟! ومادام حكم نهائي قد أصدر بخطأ أحد الأخوة دون أخيه من غير سؤال ودون تحقق ودون نقاش ودون تبصر أو تأكد فما هي الحاجة بعد ذلك إلى الحوار العائلي فالأمر قد حسم منذ البداية ومطلب وأقوال أحد الأخوة هو الذي أخذ به وأصدر الحكم على أساسه!





هذا مثل واللبيب بالإشارة يفهم فضلا عن أن يكون أحد الأخوة عليه ملفات فساد أتحدى أن يتجرأ أحد على نكرانها وعليه ملفات رشاوي وسرقة لتبرعات يجب أن تصل الشعب الفلسطيني لصالح متنفذين في فصيل معين وفيه محسوبية وعصابات بلطجة وخطف وتهديد الناس وقتل الناس على الهوية وتأليب الشارع حيث كانت غزة تغلي منذ فازت حركة حماس وشكلت الحكومة العاشرة ولم يعجب هذه الأطراف "الأخوية" هذا الأمر فغلت غزة بأيديهم الآثمة ولم تنعم بالأمان حتى أجلت هذه الأطراف التي أتعجب كيف يدافع عنها أحد أو يطالب بعودتها أحد هل يعاد المال المسروق في يد السارق عجبي كيف انقلبت موزاين الزمان؟!





أود أن أذكر الأستاذ ............... أن من ناحية المبدأ –ومن ناحية المبدأ فقط- فقطاع غزة لم يكن ملكا لحركة فتح حتى يشترط بعدم بدأ الحوار إلا بعد تسليمه لها وأرى أنه من الترهات تسليط الضوء على موضوع هامشي كهذا بينما هناك آلاف المواضيع الساخنة التي يئن المواطن الفلسطيني تحت وطئتها مثل المعابر والحصار وسرقة رواتب غزة وغيرها لكن بغض النظر أود أن أذكر الكاتب أنه يقلب الصورة هنا فإذا كان يتحدث عن شرعية القانون فأذكره إن كان قد نسي أن القانون الذي يتحدث عنه يقول أن حركة حماس فازت في الإنتخابات التشريعية الفلسطينية لذا وعلى ذلك فهي الشرعية وهي القانون في فلسطين كلها وليس قطاع غزة وحسب لمدة 4 سنوات كاملة تكون فيها هي الحكومة وهي رئاسة التشريعي وهي رئاسة الوزراء وهي الوزارات السيادية في البلد وبالتالي هي الشرطة وهي الداخلية وهي المقاومة والجيش بقوة الدستور وبقوة إختيار الملايين من الشعب الفلسطيني فإذا أردت هنا الحديث عن القانون فدعنا نضع النقاط على الحروف فهذا هو ما يقوله القانون لنعرف جيدا من هم الخارجون عن القانون المعاندون للقضية وللحق الفلسطيني السائرين عكس تيار الإنتخابات وعكس الأدلة الدامغة ضدهم وعكس رغبة الشعب والدول العربية كذلك- بالمناسبة- والمستقوين بالخارج وبالعدو!! المتباكين على سلطة ضاعت الغامزين اللامزين للمقاومة ولصواريخها المنتقدين بلذاعة لأي دور وساطة عربي بينما يرتمون في أحضان رايس!! هذا من ناحية أولا أما من ناحية ثانيا فإنه من حق أي حكومة منتخبة حفظ أمن حكومتها وشعبها عندما تكتشف مخططا متكاملا يدبر في الخفاء وتهريب أطنان من الأسلحة عبر العدو وعبر المعابر وتدريب آلاف الجنود من مرتزقة "بدر" في الأردن استعدادا لدخولها المعركة فإن من حقها إنخاذ الإجراء القانوني اللازم والملقى على عاتقها كحكومة شرعية منتخبة من قبل الشعب للدفاع عن البلد والقانون وليس ذنبها إذا كان الرئيس نفسه شريك في هذه المؤامرات إن ما كان يجري في غزة سابقا لم يكن إلا مجموعة من المهازل التي يقودها فئة من المجرمين أمثال مدلل "بوش" دحلان وأعوانه والذي يخجل أي فصيل فلسطيني يحترم نفسه من انتمائهم إليه كما أعلن كثيرون في فتح نفسها فأين علامات إستفهامك يا سيد ............. عن كل هذه الفوضى؟! أين علامات إستفهامك عندما قتل دكتور حسين أبوعجوة؟! أين علامات إستفهماك يا أستاذ .............. عندما قتل محمد رداد؟!!أين علامات إستفهامك عندما قتل زهير المنسي؟! وأين هي عندما اعتقل نواب حماس- ونواب حماس فقط- ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني دونما سطر شجب أو إستنكار واحد ممن تدافع عنهم؟!





أين علامات الإستفهام والإستنكار عندما اقتحمت المساجد وعندما حاولوا قتل رئيس وزارء فلسطين إسماعيل هنية؟!وهل تكفي كل علامات الإستفهام لصمت الرئاسة من هذه المحاولة ولم تحلل ما وصل إليه الفكر الفتحاوي أنه لم ينطق البتة بعد محاولة لقتل رئيس وزراء فلسطين الأول المنتخب في كل تاريخ فلسطين بينما وجدت في خطاب مشعل ما يثير لديك الرغبة في تحليل الفكر الحمساوي ألم تثير لديك الشعارات الرنانة التي أطلقتها فتح مرارا وتكرارا منذ أول يوم أنه لا حوار مع حماس أبدا ألم تثر لديك أية رغبة في الكتابة وتحليل الفكر الفتحاوي المتطرف! بينما كانت حماس مرحبة ولا تزال بالحوار لكنها ترفض حوارا مشروطا أي أن المرفوض هنا هو الإشتراطات وليس الحوار نفسه.



وكيف نراك مستنكرا مستغربا دعوة حماس للأشقاء والعمق العربي بتشكيل لجنة صلح والتحقيق إن لزم الأمر في كل القضايا بينما لا تجد في إستقواء فتح وإرتمائها في أحضان البعبع الأمريكي وقبلات رايس وأحضان أولمرت والصهاينة ولهاثها وتسولها المزري في أنابوليس أي شيء مثير للحفيظة والإستغراب؟!



إن من حق حماس الأصيل هنا رفض شرط كهذا لأنه ببساطة يمثل كل ما يتمناه ويدعيه طرف على حساب طرف آخر فلماذا يبدأ حوار أصلا ويدار إذا تحققت هذه الخطوة وأين نقاط الخلاف بعدها ستكون؟! فأين حق حماس في هذا الحوار حينها ومالديها من ملفات؟!
سؤال أوجهه لشخصك الكريم أستاذ ........... إلى من يجب أن تعاد الأجهزة الأمنية ؟! للقتلة للمفسدين لعصابات الموت لمن ثبت تورطهم في محاولات إغتيال هل هذا هو المنطق؟! هذا الفساد تعترف به فتح نفسها وإلا لما شكلت لجنة صورية بعد هروبهم إليها وإدعت محاسبتهم فغيرت مواقعهم كما نغير قطع الشطرنج حتى تكمم الأفواه.



إن أي كاتب حريص على مستقبل وطنه وبلده يرفض أن تعاد المواقع لهؤلاء بغض النظر عن الإنتماءات والفصائل ففتح ليست مقدسة ولم تملك رقاب الشعب حتى يشترط عدم عودة الحوار إلا بتسليم المقرات لها رغم ثبات فسادها في إدارة هذه المواقع فهي لا تمثل هنا مقياس القانون من عدمه فنقيس مدى صحة ما نقوم به بغضبها أو رضاها إن عباس كونه رئيس من فتح فإن الدستور الفلسطيني يعطيه صلاحية إدارة الدولة لكن جنبا بجنب مع التشريعي والحكومة التي تمثلها حماس ليكتمل بذلك مثلث الشرعية أي أنها تمثل ثلثي الشرعية إذا أردنا لعب هذه اللعبة التي لا أحبذها في التصنيفات



قليل من الصدق مع أنفسنا أنسوا التنظيمات والفصائل والمسميات فلا فتح ولا حماس انظروا إلى البرنامج والمواقف والشخصيات يظهر حينها جليا من الذي يحرص كل الحرص على مستقبل فلسطين والحق العربي الإسلامي فيها ومن الذي باع كل شيء حتى لم يتبقى غير نفسه وكرامته ليبيعها رخيصة دون ثمن.



أما أكبر أوجه الغرابة في المقالة فسأجعلها وبامتياز لفقرة "تراجع شعبية حماس في شعبها وفي الدول العربية" ولن أتكلف عناء استعراض الأدلة والبراهين الدامغة لدحض هذه التهمة لأنه يكفي مئات الألوف المؤلفة التي لم يشهد تاريخ فلسطين مثيلا لها في مسيرة قط والتي خرجت يوم السبت ال 15 من ديسمبر في السيارات والباصات ومشيا وعلى ظهور البغال والحمير والحناطير شيبا وشبابا نساء ورجال أطفال وفتية لقد خرجت كل غزة عن بكرة ابيها في يوم عيد أخضر احتفالا بالمقاومة في يوم إنطلاقة حماس وكانت مسيرة مثيلة لها ستخرج في الضفة لولا منع أجهزة عباس بالقوة أما عن تراجع الشعبية عربيا فدون الدخول في تفاصيل أخرى وباختصار أترى أستاذ ....... مقالتي هذه التي كتبتها دفاعا عن الحق الذي أراه جليا واضحا متمثلا في حماس ولم يدفعني شيء للكتابة سوى إيماني ويقيني بذلك وأعلم يقينا أن هناك من جيراني وأهلي وأصحابي من هو مستعد لكتابة عشرات المقالات مثل هذه ومتأكدة وأعلم علم اليقين أن هناك مثلي وأمثالنا في كل الدول العربية والإسلامية بل كل شريف حر في العالم كله في الختام أود أن أقول كفانا كتابة لأدب الصالونات في القضية الفلسطينية لننزل إلى الميدان ونشاهد حقيقة وصدقا من الذي تعشقه الجماهير ومن الذي يمثل الشعوب ومن الذي ينتصر للحقوق ومن من جانب آخر الذي باع كل شيء قبل أن يبع حتى نفســــــــــــــــه التي بين جنبيه وجلده وذاكرته وهويته!

الأمريكان على سطح المريخ !

من قصاصاتي القديمة

في خبايا الأرق .. إجازة من القلم




كلنا سنموت ..

كلنا سننزل في هذه الحفرة الضيقة الصغيرة ..

مانراه من عمار على سطح هذه الأرض والصخب والصراعات مردها إلى زوال وصمت وسكون

ملاذ هذا الجسد سيكون تحت التراب..

إذن لم كل هذا الإنشغال بسطحهها؟

لم كل هذه الزخرفة والزينة ؟

البيت هنا المأوى هنا

والرفقة ستكون من؟

روحك المقاومة لجذب علوي من نوع خاص تحاول أن تسمو فوق كل الحدود والمسافات والأزمنة بين خطوط الذاكرة وآه النسيان وأشياء أخرى كثيرة ...

هل كانت حياة حقا تستحقها وتريدها

هناك عرض حقيقي وحياة حقة هي لا تنتهي حياة فيها الكلمة الجميلة

حيث لا تكتئب ولا تحزن ولا تبئس حياة فيها الأخيار والصالحين وأنقياء الأرواح والقلوب

ربي لا أريد أن أضيع في متاهات الحياة فأتوه بنفسي عن نفسي وتضيع خطاها عني!

ربي لا أريد أن أكون إلا ما يرضيك ... ولا أن أفعل إلا ما يرضيك ... ربي افتح لي من فتوح فضلك العظيم
اللهم إن أحلى وأغلى نعمة في هذا الكون هي ان تكون ياربي ومولاي راضيا عني ..
ربي كانت لي أمنية ... صارت بفضل منك علي دعوة أرفع بها كفي لمالك الأكوان سبحانه
ربي أجب دعائي وتولى أمري ،،



ماذا يفعل القلب إذا اشتكى الفقد ... وكل علامات الوجد في أعماق العين مغروسة ..

الجمعة، 3 أكتوبر 2008

حوار مع القمر



ما للصمت يعشق الصمت ويود له الخلود فينعكس هادئا على هالة القمر


قمري آه يا قمري أنت ترى كل شيء من هناك من برجك الجميل في وسط السماء هلا قلت ماذا يحدث الآن أشعتك الليلكية الجميلة تنير لهم كما تنير لنا ... ربما يرفع أحدهم عينيه الآن وينظر إليك بدرا وسيما كما أفعل .. هلا أوصلت لهم ما أهمس به سرا في داخلي .. هلا أرسلت إلي أشعتك جسرا جميلا لأعبر من خلاله .. آه يا قمري لا تعبس .. لا تدير ظهرك لي !! ألن تجيب أم سيظل الصمت هكذا يترقب صوتك وهبات من ريح باردة تكسر جمودك وتحاول إنتزاع موافقتك .. آه يا قمري كم من المآسي شهدت وكم من الآلام تحتفظ بها في ذاكرتك لابد أنك تعلم غصة المشتاق وآه المتلهف وأنة الغريب الذي تهفو حبات روحه شوقا ذائبا لرائحة تراب وطنه ... وطنه في كثير من الأحيان كان كل أمنيته فكانت أمنيته وطن له ووطنه أمنية !! أو هي زفرات الملتاع فلا تلتفت لها هكذا سمها ... فقط لا تبكي .. فقط اصنع لي هذا الجميل أمن على دعائي وارفع يديك وتبتل .. قلها قلها من الأعماق أسمعنيها أسمعني كلمة آمين ثم دعني وارحل حيث تشاء.

روحك روحي


لا يا سيادة الوزير!


واضح جدا أن هناك من يحاول أن يفرض على البحرين سياسة جديدة بغيضة مقيتة حيال القضية الفلسطينية ، هناك من يريد للبحرين أن تقع في تلك الهاوية السحيقة التي سقط فيها الكثيرون ولا زالوا حتى اليوم يعانون من ويلاتها ويعضون أصابع الندم حسرة وألما على ماكان من سقوطهم في مستنقع التطبيع! هناك من يريد للبحرين أن تكون طوق نجاة تمد هدايا مجانية لأمريكا لتنقذها من ورطتها وتمسح ماء وجهها المتبعثر في العراق وتكون طوق نجاة للعدو ذاك الكيان المسخ أو ما يسمى بالكيان الصهيوني والذي مازال مذ أعلنوا قيامه قبل أكثر من 60 عاما كائنا مسخا عدوا محتلا لا يعترف به أحد ولا يستسيغه شعب ولا يرضى بجرائمه إنسان ولا يقر بإنتهاكاته ضمير هذا المسخ المحاصر المعزول حصرته جرائمه وعدوانيته وهو إلى زوال فنأتي نحن لنرفع عنه ذاك الحرج بطلب إنشاء منظات تضمه وتدخله ضمن مضلة شرعية هو أبعد ما يكون عنها!

كلا يا سيادة الوزير لسنا شعبا ساذجا ولا نحتاج إلى تفسيرات وتبريرات وتوضيحات وإلتماسات تعودنا أن نسمعها ممن سبقوكم وساروا في هذا الطريق فالأمر واضح وضوح الشمس هي سلسلة بدأت مع مغازلة اللوبي الصهيوني الأمريكي وتعيين سفيرة للبحرين مقربة منهم وهي اليهودية هدى نونو بدأت منذ أن سمعنا اعتذاركم عن مجرد سلام عابر مع ليفني اضطررتم له ماوراء كواليس أحد المؤتمرات اضطررتم له اضطرارا ! لم يعد مجرد فضائح نكتشفها هنا وهناك عن دعوة رجال أعمال صهاينة للمشاركة في معارض هنا في البحرين! لم تعد مجرد زيارة مدبرة من قبل السفيرة لطلبة بحرينيين إلى المركز اليهودي في واشنطن! لسنا شعبا جاهلا يا سيادة الوزير فواضح جدا وواضح منذ أول خطوات هذه السلسلة أن هناك نية للدخول في خزي التطبيع! فإن كان هذا قراركم سواء أكان فرديا أم جزء من سياسة الدولة وسواء كان من اختياركم أو فرض عليكم فرضا فاعلموا أن شعب البحرين لم ولن يسمح لهذا القرار أن يمر هكذا أبدا وأن الشعب البحريني الحر الأبي الواعي سيتصدى لهذه الإنزلاقات التي تراد له وسيربأ بنفسه عن مثل هذه النقاط السوداء التي سيكتبها التاريخ عليه لن نسمح كبحرينيين وبحرينيات لأحد أن يصرح باسمنا ما لا نرضاه ولا نريده وإذا كانت السياسة الأمريكية القادمة من قبل شمطاء واشنطن رايس هي دمج كيانها المسخ وابنتها المدللة إسرائيل في المنطقة إذن فالتبحث هي عن من يطبق لها هذه الخطة بعيدا عن شعب البحرين العربي المسلم الشريف ولتتسول من شعب آخر ووزير خارجية دولة أخرى القيام نيابة عنها بهذه المهة فليست البحرين العنوان الصحيح يا رايس!

وزير الخارجية خالد بن أحمد آل خليفة إن كانت كل المواقف السابقة التي آلمتنا والتصريحات التي أغمتنا وأهمتنا كشعب عربي مسلم قد مرت فهي كلها في كفة والموقف الأخير في كفة أخرى وأكرر أننا لا نريد اليوم أن نقرأ تلك التبريرات والتفسيرات الباردة التي مهمتها تبريد سخونة الموقف الخطير وفيها استخفاف بعقل الشعب وفهمه لكننا لن نقبل إلا بشيء واحد تغيير التصريح لا تبريره وإلغاء الإقتراح لا تفسيره والتصريح بموقف البحرين الحقيقي في جمع كجمع الأمم المتحدة لا في الصحف المحلية! أن موقفنا هو رفض بل وعداوة الكيان الصهيوني الغاصب و أننا نقول لا لأي موقف أو تصريح فيه مصلحة لهذا الكيان وأننا سنساند وبكل قوتنا أي موقف يفك الحصار عن أهلنا في فلسطين ويعينهم على استعادة أراضيهم وحقوقهم وإنهاء الإحتلال بإنتهاء ما يسمى مسخ إسرائيل.

الخميس، 2 أكتوبر 2008

الشيخ عزالدين .. في ذكراك مهدي مشتهى

"ورقة ألم وعز من وريقات بيتنا القسامي"
مجيب الرحمن : ((7-11-2004م)):



بسم الله الرحمن الرحيمتكنولوجيا الشهادةوردني الخبر فجأة فألجمني الصمت و هزني حتى الأعماق و أنجب الحزن صمتاً و عورة اسمها الكلام و صارت الرجولة دمعات تصر أن تفر من عينيك في لحظات سكونك ، الشهيد القائد مهدي مشتهى هو ذاته المشرف العام لموقع القسام و الذي طالما زف إلينا أخبار الشهداء و أسعدنا ببيانات الجهاد و الشرف و ملاحم البطولة و الجهاد هو و إخوانه في المكتب القسامي الإعلامي و جاء رحيله ليكون بياناً بالدماء و لوحة بالأشلاء و خبراً عاجلاً بعرس الشهادة .. بترقب حزين ترتعش يدك و هي تهمس الأزرار و تدور عيناك بلهفة و أنت تنتظر ظهور صورة الشهيد أمامك .. لتشرق الشمس على غير وقتها من الشاشة الصغيرة أمامك و شعور بالعجز القاتل يحاصرك .. فما بين ظهور صورة الشهيد و مسافة رحيله لحظة لا تكفي لأن تقبل رأسه أو أن تهمس في أذنه بكل الكلمات .. حتى نظرة الصقر في عينيه تحجز الدمعات من أن تُذرف في حضرته و لكنك حين تراه مسجى و كأنما غلبه النوم تذرفها بصمت كي لا تزعجه.. عرفناه اسماً محبوباً لا يكثر الظهور إلا بهيبة قسامية و قلبٍ يتقن فن الحب و الإخاء في الله و ينقش بالطهارة التي تربى عليها في رحاب الدعوة و القسام أجمل الألوان و الأشكال فناً يعكس حلاوة روحه و رفعة ذوقه عبر موقع كتائب الشهيد عز الدين القسام بجهد دائم لا يكل بليل أو نهار دون أن يشعر به أحد أو يعرفه .. فكان صدقاً كما سماه أحد أحبابه الجندي المجهول و العين القسامية المخلصة فجمع بين عدة فنون كلها تلتقى لتصنع فن الحياة القسامي في أن تلقى الله شهيدا .. قصة ولادة الموقع و الإشراف عليه و متابعته و السهر عليه و التصدي لمحاولات اختراقه لم تكن بالأمر اليسير بالإضافة إلى حملات الملاحقة الشرسة على الأرض إلا أن الخبرات القسامية لا تتقن شيئاً كفن الأزرار و تكنولوجيا الضغطات و الهمسات ما دامت بوابةً للشهادة و الجهاد.. فمن السلاح إلى العبوات و الصواريخ إلى لوح الكتابة و شاشات الكمبيوتر .. إبداع تلو إبداع و صبر و صمود و إخلاص يهزأ من كل همجية الافتراس في هذا الكون و يتحدى العالم كله لأجل الله و لأجل فلسطين و الأقصى .. حينها تصير الكلمة صدقاً صدقاً من خير الجهاد و يصير ثمنها الموت و تفتت الجسد و يكون الاختيار الحقيقي لكل النوايا ليكرم الإله من يستحق بالاجتباء و بالشهادة .. فكان رامي سعد و تلاه اليوم الشهيد البطل مهدي مشتهى و غيرهم ممن لم نعلم .. شيب و وهن يدب في أوصال الكلمات و أعجز أن أخط للشهيد القائد كلمات ترقى لحلاوة ضحكته في ساعة رحيله إلا أن الصمت خيانة فكانت الحروف عهداً جديداً و عباءة نور و دعوات قلوب تحوط الشهيد و من هم من خلفه على العهد في كتائب القسام الإعلامية الجهادية و كل المجاهدين في أرض الرباط ، عل الكلمات تنتظم مرة أخرى عقداً من إخاء و ذكرى حين يغلب الحنين الحزن و الألم .. قبل فترة تحادثنا و أطلنا الحديث و المزاح على غير العادة ليقطعنا نداء الصلاة فسارع كعادته للخروج مع أول أحرف النداء الطاهر دون أن أدري أنها المرة الأخيرة التي أرى فيها وجهه من خلال تلك الابتسامة الصغيرة التي يتقنها .. سألته يومها عن الملتقى و بشكي أنه ارتاح منا فآثر أن يبقى الحال على ما هو عليه فضحك و ليتني الآن آراه لأسأله مرة أخرى عن الملتقى! و قد صرت أعرف شكل ضحكته .. لأسأله عن الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم و عن أغلى الأحباب من قادتنا .. ليتني أراك الآن يا مشتهى و أناملك التي عرفناك بها و منها تمسح وجه أنهار الجنان دون أن يتعكر وجه الحورية التي ترافقك .. و منذ البداية .. كنا و ما زلنا للإيمان نتزين بالحب الصادق و بالإخاء .. حبنا اليوم كبرياء و إن تساقطت الدموع .. حبنا نشيد و إن تكسرت الضلوع .. حبنا بقاء و إن تفرقت القلوب .. حبنا هناء و إن تعالى صوت الزنانات في السماء .. حبنا وميض و إن طوقت الظلمة رحاب الفضاء .. حبنا وطن و صلاة و دعاء فارفعي صوت النبض يا قلوب العاشقين كالتسبيح في أجواء الشهادة و ووزعي القبل في حارات غزة و طرقات جباليا لكل مجاهد قسامي يحرس أرض الوطن بذات الكبرياء و أرسلي تراتيل الصلاة و آيات البشرى ( بل أحياء عن ربهم يرزقون ) مع النسمات كي تظلل موكب الشهادة و هو يمضي بالشهيد ( لملتقاه ) بربه و مولاه و حذريها أن تخدش وجهه أو أن تزعج سكونه ..يا مهدي.. عرفناك اليوم و قد صدقت الله فكانت الثانية لك ( إنه جهاد .. نصر أو استشهاد ) فسلامٌ لك و سلامٌ عليك .. و حتى نلتقي :( :( في ملتقى الجنان نودعك و نحبك ..،





السفاح : ((8-11-2004))



أتسائل عن كيميائية التمازج في اختلاف الاجناس والتضاد من منظار مكسوررائحة البارود مع سميّة الحبر النازف!!!!!الشهداء كثروالقافلة تحمل الكثيروالرايات الخضر تغطي الاجساد المتخنة بعبق المسكوالموج الهادر يقتحم طرقات الحمملكن تتميز كيميائة التمازج في اجساد لا تتجاوز اصابع الكف المتمرسة الى عليينمع الشهداء والصديقينبكوك وفرحنا لكوننتظر من يفرح بنا





الشيخ عمر التلمساني : ((8-11-2004م))



نجترح حلمنا ويسيل الحنين على شغاف القلب عبر شرايين الشوق ، ونتسامى على حدود الزمــ/كان .. لنرتقي بقوة (فليقاتل في سبيل الله ) وتمتد المسألة إلى أبعد من حد الكلمات لترسم كينونتها متجذرة في نسغ التحدي والصبر والكبرياء .. إنه مسار الشهيد... تقانة الموت/الحياة... العبور /الخلود ....الذهاب /الإياب..فإلى جنان الخلد يا أبا عبادة وإنا من بعدك نجترح انتظارنا وشوقنا والحنين فإلى لقاء لن يكون طويلا بإذن الله تعالى ولا أقول وداااااااااعا الوداع





فدائية الإسلام : ((8-11-2004م))



كان يعلم كيف الابتداء.. ويعلم يقناً ما المآل ..يعلم أن الطريق شائكة وعرة .. لكنه مستيقن من اتجاهه.. مهتدي بهدي الإيمان.. سائر على درب من سبقه من القادة .. يعلم أن الدماء لابد أن تسيل .. لكنه مدرك أنها من مستلزمات النصر .. لتغدو مناراً يضيء الطريق .. ومداد أمل يلوح بالأفق..يعلم أن العدو شرس .. لكنه موقن أنه إلى ركن ركين .. يستمد منه العون والنصر .. صدق الله فصدقه الله .. وكان له ما أراد..فطوبى له بجنة عرضها السماوات والأرض .. وبرفقة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم..





ريم الرياشي : ((8-11-2004))



فصلاة المطعون سكن وبسمة الجرح للجرح وطن ..:( ما أروعك وما أروع تضحيات رجال القسام وصقورها ..ما أروع الشموخ الذي لا يليق إلا بأمثال هؤلاء العمالقة ..هذي كتائب عز الدين سمت فينا ** تجتث الغاصب من ترب فلسطين ..هنيئا لك الشهادة التي لا تليق الا بأمثالك أيها الصقر الأشم ..لا بد أن نثأر لدماء السادة ..لابد أن نجتمع بهم يوماً بقدرة الخالق ..نحبكم سادتنا ونساله ان يجمعنا بكم في جنة عرضها كعرض السماوات والارض ..أعانك الله اخي عمر على حمل الأمانة انت واخوانك ..ولا تنسوني من صالح دعائكم:(





نبض الشوق : ((8-11-2004))



الى عليين أبا عبادةوكما قالت اختي ريم ... ما أروع تضحيات رجال القسامحماهم الله ونصرهم على اعدائهم





ذات النطاقين : ((8-11-2004))



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته(لو كنت تعلم كم أحبك يا أخيلرأيت قتلي أن تكون بعيدا)همسات هادئة تهادت في عذوبة من بين دفتي قلبهوأخوّة دافقة تغمر القاصي والدانياللهم ارحمه اللهم تقبلهاللهم اجمعنا به على خيرويالمنتظر....أبكيتني لصدق كلماتكبارك الله فيك ، وإلى الأمام





مجيب الرحمن : ((8-11-2004م))



الإخوة الكرام جميعاً .. حياكم الله و قد جمعنا شرف الشهادة و كرم الشهداء و حلاوة سيرهم و ذكراهم ..أخي العزيز السفاح ... هو اكتمال المعنى في أرواح الشهداء و الصادقين و طهارة الفكرة و سمو الخلق و الروح فأين نحن منهم ..تمر أيام و أيام و ينقضي العمر و يذهب الأحباب لربهم عبداً تلو الآخر .. لنكن على يقين بأن من يصدق الله يصدقه الله .. فليجدد كل منا العهد و ليراجع نفسه و لنجعل دربهم دليلاً لنا إن اشتدت المحن ..،أخي العزيز عمر .. زمان و مكان .. كانت غزة و القسام و اليوم صارت جنة عدن و الرحمن ..نال شرف السبق و على الدرب بعده قلوب يحرقها الشوق فتثور بهدير الرشاش جوارحها .. تعبد الدرب نحو الرب و تمضي بعز و فخار .. إنه جهاد .. نصر أو استشهاد ..أختي الكريمة فدائية الإسلام .. كلماتك جميلة صادقة .. و الصفحة في رحاب القسام ( لنا ) جميعاً فاكتبي ما يحلو لك وقتما شئت .. ما أجمل الشهادة و الشهداء حين يتجرد القلب من كل شيء إلا حب الله .. فتحلق الأرواح في سموات العشق الرباني و تشم عبير الجنة و تسمع ضحكات الحور العين و ترى النصر قريباً كما وعد الإله .. حين يكتمل الحب في القلب لله يختار المولى صفوته و يدنيهم منه فهنيئاً لهم ..أختي الكريمة ريم الرياشي .. جزاك الله خيراً و خير الثأر لهم أن نمضي على دربهم أعزة كرماء .. نصنع من الكلمات قنابل و من الأحلام مناهج حياة و طموح يتجاوز حصار المحتل ..و أسأل الله العظيم أن يكون في عونك و أن يزيل كربك و همك ..آمـــــــــــــــــــين يا أخت سمية ..أختي الكريمة فداء الإسلام .. للإخاء في الله نور في القلب لا يعرفه إلا من يعيشه لله و في الله .. من هنا مر الأحباب و هنا مكثوا و هنا تعاهدنا على مواصلة المشوار .. بارك الله فيك و في كلماتك ..،



القسامية : ((10-11-2004))

تحياتي...لم يتسنَ لي هناك اضافة أي كلمة وقد ألجمت فرحتي لساني.. غير أن هنا يغرك بأنفاس مشتهى التي كان من الممكن لها ان تكون... والتي امتزجت بطيب ومسك ودم حرور... مهدي كان هنا...وهنا... مازال يعبق في المكان.. اسمه وفعله وريح دماهوهنا.. رجال.. نورهم بين رصاصاتهم وحول خصور زنّروها لتغدو رفات..ملاحظة:(ما يجعلك تفرح رغما عن دموعك.. وجودكم بيننا "المشرفون والمشرف كاتب الموضوع")


وميض قلم : ((11-11-2004))

ما أصعب قسوة الفراق حين تعفر حياتنا بالحزن اشتقت إليك يا أنشودة عز تدوي تستقطب الفجر تستلهم الحلم اشتقت لظل روحك تداعب روحي بابتسامة كثيراً ما قرأت فيها قسمات الوداع ليتني أستطيع قول كل ما بداخلي .. ليتني .. سأكذب إن قلت شيئاً آخر .. ولكني مرغمٌ على الصمت .. مرغم يا أخي وأنت تعرف معنى أن يشدو الحمام الحزن بالهديل .. يا مهدي مشتهى كم اشتهي أن أُقبل وسادة التراب تحت رأسك وكم تشتهي روحي لقاء روحك حيث تتكأ


مجيب الرحمن :

أختي الكريمة القسامية ..نفرح -رغم الدموع- برباط لا ينفصم يجمعنا ..نفرح بأنوار الشهداء و هي تنير الدروب الضيقة في مخيمات الوطن لتجمع حولها كل الفرشات .. نحن هنا مخيم من أحلى مخيمات الوطن ..و شهيدنا شعلة حب و نور و إيمان تحفظ أحلامنا من هجمة الغروب ..بسمة الشهادة كم أشرقت لنا فيما مضى من بين تلك السطور .. ما أحلاها و ما أجملها ..لنتعاهد معاً تحت ظلال الزيتون و لنخط الوصية فوق تراب الحاكورة .. و لنمض!أخي العزيز وميض ..رعشة الصدق في أحرفك تشعرني بمرارة الفراق حين تعجز الأصابع عن عناق بعضها فترتعش!ترتعش بالصمت كما ترتعش القلوب بالحب ..فليكن صمتك عبادة و قبلتك وصال و فرش التراب الذي تشتهي سيكون بإذن الإله هبة الرحمن لك ..فصبر جميل .. و لنا لقاء جميعاً إنشاء الله عند حوض المصطفى ..،

واجب القراءة قفزة عباس في الهواء ستكلف فلسطين والحقوق الفلسطينية باهضا!

Study
View more documents from Bahrainpath